إصابة ليونيل ميسي

خرج برشلونة بالأمس من دوري أبطال أوروبا بعد تعادل محبط أمام يوفنتوس القوي دفاعياً والذي استحق التأهل بدون شك بـ180 دقيقة أقتربت من درجات الكمال الكروي.

لكن هناك لقطة نالت اهتمام الكثير كسخرية من الجمهور المنافس لبرشلونة عبر مواقع التواصل الاجتماعي من المباراة إلا وهي سقوط ميسي أثناء محاولته للفوز بالكرة في صراع هوائي وتعرضه لإصابة قوية في وجهه.

للأسف اللقطة توضح ما وصل له جمهور كرة القدم الآن بفضل مواقع التواصل الاجتماعي بالسخرية من لاعب في لقطة ربما كانت أن تنهي مسيرته كلاعب أو مسيرته في الحياة بشكل عام!.

ليونيل ميسي كان يقاتل على كرة في منتصف الملعب من أجل الحصول عليها وشن هجمة جديدة ضد دفاع صلب ولكنه فشل في الحصول عليها ليسقط أي أنها لقطة للاعب يحاول القتال من أجل فريقه لتحقيق شيء في مباراة معقدة إذن أين الشيء الذي يدعو للسخرية في الأمر؟

ألفيس يعانق نيمار

ألفيس يعانق نيمار

هل أصبح من المميز أن يقوم كل جمهور بأن ” يشمت” في لاعبي الفريق المنافس بلقطات سقوطهم أو خسارتهم و الغريب أنه في نفس الوقت يملاْ الدنيا صراخا وضجيجاً ودفاعاً على نجوم فريقه في حالة سقوطهم أو خسارتهم ولقطات الحزن على وجوههم؟

أعتقد أن أسوأ شيء لأي رياضي هى لحظات الإصابة ولحظات الخسارة لا يوجد شيء أسوأ من ذلك ولا يوجد فريق لا يخسر ولا ينكسر لا يوجد خالد في الرياضة على القمة دائما.

لكن فئة كبيرة من جمهور “السوشيال ميديا” انجرفوا وراء سياسة المكايدة و “الأيموشن” و صفحات الكوميكس التي تدمر مفهوم كرة القدم الحقيقي و ربما مفاهيم إنسانية يتناساها البعض لكي يسخر من المنافس بطريقة غير مقبولة.

كرة القدم أسمى من ذلك أسمى من المفهوم الحالي أسمى من الفانتازي و الكوميك و “التحفيل” لأنفي النهاية لا يمكن أن تهزم قانون الحياة ” ستطاردك دوماً نتيجة أفعالك”.

لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك

الأكثر مشاهدة

بوفون حارس مرمى فريق يوفنتوس الإيطالي يواسي ميسي نجم برشلونة الإسباني بعد الخروج من دوري الأبطال

انتهى دور ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، وتتجه أنظار الجميع إلى مدينة نيون السويسرية مساء غد الجمعة، لمعرفة نتائج قرعة دور نصف النهائي من نفس البطولة.

وخرجت فرق كبيرة في دور الثمانية كانت مرشحة بقوة للفوز بالبطولة، مثل بايرن ميونخ الألماني وبرشلونة الإسباني.

وظهر برشلونة بالتحديد بمستوى سيء للغاية، بخسارته أمام يوفنتوس الإيطالي بمجموع المباراتين (3/0)، مما جعل بعض لاعبيه يتواجدوا في التشكيلة الأسوأ بهذا الدور حسب موقع “جول” العالمي.

وتواجد الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة في هذه التشكيلة مع أربعة لاعبين آخرين من البلوجرانا.

جاءت التشكيلة الأسوأ كالتالي:

حراسة المرمى: رومان بوركي “بوروسيا دورتموند”

خط الدفاع: بيستشك، سوكراتش “بوروسيا دورتموند”، بيكيه، ماثيو “برشلونة”

خط الوسط: فيدال “بايرن ميونخ”، ماسكيرانو “برشلونة، بيندر “بوروسيا دورتموند”

خط الهجوم: ميسي، سواريز “برشلونة”، أوكازاكي “ليستر سيتي”

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

ميسي

استعاد ليونيل ميسي مهاجم برشلونة صدارة سباق الحذاء الذهبي الذي يمنح لأفضل هداف في الدوريات الأوروبية خلال الموسم.

وكان ميسي قد خسر الصدارة لمصلحة باس دوست مهاجم سبورتنج لشبونة الذي سجل هدفين في مباراة فريقه يوم الجمعة الماضي، لكن النجم الأرجنتيني نجح هو الآخر في تسجيل ثنائية في شباك ريال سوسيداد بعد 24 ساعة فقط.

ورفع ميسي رصيده إلى 29 هدف في بطولة الدوري الإسباني هذا الموسم متفوقاً على باس دوست الذي أحرز 28 هدف حتى الآن في الدوري البرتغالي.

ويتم احتساب الهدف بنقطتين في الدوريات (الإسباني، الألماني، الإنجليزي، الإيطالي، البرتغالي) أما الدوريات المصنفة من 5 إلى 11 يتم احتساب الهدف بها بنقطة ونصف، في حين يحتسب الهدف بنقطة واحدة فقط في باقي الدوريات الأوروبية.

إليكم الترتيب الحالي في سباق الحذاء الذهبي:-

ليونيل ميسي (برشلونة): 29 هدف -58 نقطة

باس دوست (سبورتنج لشبونة): 28 هدف – 56 نقطة

روبرت ليفاندوفسكي (بايرن ميونخ): 26 هدف – 52 نقطة

إيميريك أوباميانج (بوروسيا دورتموند): 25 هدف – 50 نقطة

أندريا بيلوتي – إدين دجيكو (تورينو – روما): 25 هدف – 50 نقطة

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة