يعتبر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من أكثر لاعبي كرة القدم والرياضيين اهتماماً بحالته البدنية واللياقية ، وذلك باعتماده على جداول عمل منظمة من أجل الحفاظ على هذا الجانب في مسيرته الكروية.

ووصل كريستيانو رونالدو إلى سن الـ33 عاماً وما زال يظهر كأنه لاعب في الرابعة والعشرين من عمره ، ويرى خبراء في هذا المجال أن هنالك أسرار لما يحدث مع اللاعب البرتغالي.

صحيفة “لا جازيتا ديلو سبورت” الإيطالية نشرت تصريحاً لخوان كارلوس هيرنانديز طبيب نادي ريال مدريد ، الذي قال “هنالك ثلاثة أعمدة لهذا الأمر ، أولاً التدريب المناسب وثانياً التغذية السليمة وثالث أمر الاهتمام براحة جسده”.

المدرب البدني السابق لنادي آي سي ميلان فينشينزو بينكوليني يرى أن “كيفية النوم ونظام الحياة أساسيان للحفاظ على الإنسان من الشيخوخة” ، وتحدث ميك كليج مدرب اللاعب السابق في مانشستر يونايتد أن هنالك فرق بين رونالدو وبقية اللاعبين.

وأضاف “رونالدو يختلف عن الأخرين بالتفاني في العمل ، هنالك لاعبون يلتزمون لأسابيع وأشهر ، لكن كريستيانو لا يتوقف أبداً”.

وكان رونالدو قد رفض الانضمام لمنتخب البرتغال خلال فترة التوقف الدولي الأخيرة بهدف العمل للانسجام مع زملاءه في يوفنتوس.

باق من الزمن 6 أيام على عودة دوري أبطال أوروبا

الأكثر مشاهدة

ما يمر به كريستيانو رونالدو وجه الدوري الإيطالي الجديد وعلامة يوفنتوس التجارية الأولى حالياً، هو أمر طبيعي. فإصرار مدربه ماسمليانو أليجري على إشراكه على الجبهة اليسرى أمر قد لا يتحمله الدون بعد الأن خاصةً في إستمرار صومه عن التهديف مع السيدة العجوز في مبارياتهم الرسميّة كانت قد انتهت آخرها بفوز اليوفي على نظيره بارما بهدفين لهدف وحيد في الدوري الإيطالي.

لطالما حرص أليجري على تحصين جبهاته اليمنى واليسرى وذلك بتوكيل أجنحته بمهام دفاعيّة وهو ما حققه له ماريو ماندزوكيتش بجداره رغم صعوبة الدور الذي استلزم كثرة الاحتكاك بالخصم والتوفيق ما بين مهام اللاعب الدفاعية والهجوميّ’ وهو ما يعود للاعب وفقاً لاستهلاكه لطاقته في الملعب حسب ما تسمح له لياقته البدنية.

وهنا أوجه حديثي لأليجري: لماذا أتخذت قرار حل ماندزوكيتش محل جونزالو هيغواين في مركز رأس الحربة وأشركت رونالدو، أحد أقوى رؤوس الحربة على مر تاريخ اللعبة، لتعيده لدور لم يؤديه منذ سنوات ويتطلب لياقة بدنية قد لا يتمتع بها حالياً لكبر سنّه، في حين قد مر ماندزوكيتش بتجارب قاسية ليعتاد على هذا المركز؟

رونالدو معوّل عليه آمال كبيرة تنص على استقطابه أعين العالم ونجوم اللعبة في إطار سعي إيطاليا تطوير كرة القدم في بلادهم. عدم رضاء رونالدو عن مستواه أمر بديهي جداً، سمعنا عنه من خلال تصريحات زملاؤه في النادي ومدرّبه وهو رد فعل بديهي إعتدنا عليه مع رونالدو وطبيعي لأي مهاجم إعتاد على تسجيل الأهداف. ولكني أشك في أن هذا الصمت سيدوم طويلاً وعلى أليجري توقع طلب رونالدو منه تغييره لمركزه. وأظن من تصريحات أليجري عن اللاعب التي تفتقر لـ”فلتر” أي ملقّح ما عليه قوله بشأنه وما عليه الإشارة له بشكل غير مباشر، فلا يبدو عليه معتاداً على كيفية تعامله مع الأسئلة بشأن لاعب في حجم رونالدو. لأني لا أظن أن البرتغالي رحّب بإبلاغ مدرّبه للإعلام أن كان غاضباً من عدم نيله للجائزة.

Parma Calcio v Juventus - Serie A

لذلك أرشح تجربته ولو لمباراةٍ واحدة إشراك رونالدو كرأس حربة صريح وخلفه ماندزوكيتش (مركز آخر جرّبه فيه) ولعب بيرنارديسكي على الطرف الأيمن ودوجلاس كوستا على الجهة اليسرى ودراسته لمسألة إما إيجاد جناح أيسر جديد ليحرّر كوستا من الجهة اليسرى والاختراق للعمق والتسديد بأقدامهم العكسيّة أو اعتماده على العرضيات من أجنحته وتعامل رونالدو وماندزوكيتش معها.

أيّاً كان قراره، عليه إتّخاذه وتوضيحه للجميع وخاصةً رونالدو في أسرع وقت ممكن لأنه مع تأزّم مستوى رونالدو في تأديته لدور أليجري الحالي مع إفشاؤه لأسرار تخص رونالدو، الذي تاضى 31 مليون يورو سنوياً، دون مناقشته فيها، قد يهدد مركزه في النادي ولربما يعجّل من رحيله ويحل لنا لغز وجهة زيدان القادمة.

للتواصل مع الكاتب

الأكثر مشاهدة

رونالدو وبوفون ينفردان برقم خاص في تشكيلة العام

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا رسمياً عن قائمة مكونه من 55 لاعباً مرشحة للتواجد في تشكيلة الأفضل لعام 2018 خلال حفل رسمي سوق يقيمه الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا نهاية هذا الشهر.

وضمت قائمة الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا جميع اللاعبين الكبار والعديد من اللاعبين الموهوبين والصاعدين خلال الفترة الماضية.

وشهدت قائمة الفيفا تواجد البرتغالي كريستيانو رونالدو والإيطالي جيانولويجي بوفون اللذان يمتلكان رقماً مميزاً فيما يتعلق بالقائمة المرشحة لتشكيلة عام 2018.

وينفرد كريستيانو رونالدو وجاينلويجي بوفون بالتواجد في قائمة المرشحين لتشكيلة العام منذ موسم 2004/2005 وحتى الآن دون الخروج عنها خلال هذه المواسم.

ونشر الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا تغريدة على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر يهنأ فيها الثنائي كريستيانو رونالدو وبوفون على هذا الإنجاز.

الأكثر مشاهدة