لا يوجد فعل بدون سبب ولا توجد خطوة بدون هدف هكذا علمتنا الحياة ليست كرة القدم فقط، رحيل كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد له أسباب وانتقاله إلى يوفنتوس له أهداف.

التاريخ لا يُنكر والأرقام لا تُزيف، يمكننا بعد 100 عام العودة إلى كتاب التاريخ مرة أخرى، سنجد رونالدو، صفحة كريستيانو مع ريال مدريد ستظل في كتب التاريخ حتى النهاية، حتى لو كنت أحد كارهي هذه القصة.

كريستيانو رونالدو هو أفضل لاعب في تاريخ ريال مدريد، يمكنني أن أقف هنا ويقف مقالي هنا، لأن هذه الجملة هى الأحق بين الكثير من الآراء حول موضوع الساعة وهو رحيل رونالدو عن ريال مدريد.

انتهت اليوم رسمياً رحلة كريستيانو رونالدو مع ريال مدريد، ولكن لن ينتهي التاريخ ولن يتم إزالة الجزء الأضخم في تاريخ ريال مدريد وهو كريستيانو رونالدو.

ملك الأرقام الذي حقق كل شئ مع ريال مدريد لدرجة أن البعض يقول ماذا ترك رونالدو للجيل القادم، كريستيانو لم يترك شيئا للمستقبل سجل اسمه في الصفحة الأولى داخل كتاب تاريخ ريال مدريد.

تمت صفقة القرن، كريستيانو رونالدو رحل عن ريال مدريد، هذه العبارة لها وزن كبير، عبارة غريبة على البعض وقاسية على الآخر، سواء كنت مشجعاً أو عدواً، نعم كريستيانو رونالدو لم يعد لاعباً في ريال مدريد.

المشوار الذي بدأه رونالدو في 2009 مع ريال مدريد انتهى، بعد الإعلان رسمياً عن انتقاله إلى يوفنتوس الإيطالي، بعد 9 سنوات من الإنجازات والألقاب التي لم يحققها أحد غير رونالدو.

رحيل رونالدو هروب من مستقبل ريال مدريد المجهول أم خروج من الباب الكبير

في رأيي أن الاكتفاء هو هروب، على الأقل هروب من المستقبل المجهول خصوصاً لو كان هناك مشاكل حقيقية حتى لو كان هناك قليلاً من الطموح، واعتقد أن هذا هو ملخص رحيل رونالدو من ريال مدريد وانتقاله إلى يوفنتوس.

إثبات طريق الهروب أمر صعب، على عكس إثبات طريق الخروج من الباب الكبير، لما يمتلكه كريستيانو رونالدو من بطولات وأرقام لا يمكن لاثنين الاختلاف عليها، لا يمكن أن يوجد صراع او خلاف على تاريخ رونالدو في كرة القدم ومع ريال مدريد حتى في لحظاته الأخيرة.

الهروب من المستقبل المجهول..

نبدأ بالطريق الأصعب، الأمر المعقد اثباته خصوصاً أمام شريحة كبيرة من جماهير كريستيانو رونالدو حتى بعد رحيل عن ريال مدريد، الخطوة التي في رأيي لن تؤثر على تاريخ رونالدو وعلاقته بجماهير ريال مدريد، مثل علاقته بجماهير مانشستر يونايتد النادي الإنجليزي الذي رحل عنه في 2009.

الموسم المنتهي..

رونالدو لمح برحيله عن صفوف ريال مدريد وهو في ملعب كييف بعد نهائي دوري أبطال أوروبا يحتفل بالبطولة رقم 13 في تاريخ ريال مدريد، والخامسة في تاريخ كأكثر لاعب في التاريخ تتويجاً بدوري أبطال أورربا، بعد موسم “صعب” وانتقادات كبيرة.

نعم كان موسماً صعباً لريال مدريد على الرغم من الحصول على دوري أبطال أوروبا ولكن موسم ريال مدريد مر بلحظات كارثية لم تحدث كثيراً في السنوات الأخيرة، مركز ثالث في الدوري الإسباني بعد نتائج سيئة جداً في السانتياجو بيرنابيو وخارجه، مروراً بالخروج من كأس الملك في ربع النهائي.

ريال مدريد تلقى نتائج سلبية لم يتلقاها أبداً في أخر المواسم خصوصاً تحت قيادة زيدان، 6 هزائم و10 تعادلات في الدوري، وخروج من ربع نهائي كأس ملك إسبانيا في موسم تذبذب فيه الأداء بشكل واضح لنجوم ريال مدريد.

حتى في فوز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا، رحلة ريال مدريد للقب صادفت أمور وحظ كبير، خصوصاً في نصف النهائي أمام بايرن ميونخ  وسوء الحظ للاعب العملاق البفاري وتحديداً في النهائي أمام ليفربول وأخطاء كاريوس الكارثية التاريخية.

رحيل زيدان، أعمار اللاعبين ومشاكل الإدارة..

رحيل زيزو، المدرب الذي نجح في التعامل مع رونالدو نفسياً، بدنياً وفنياً بشكل رائع واحترافي، وزيادة أعمار اللاعبين، مودريتش تعدى 30 عاماً، بنزيما ايضاً، مارسيلو، نافاس، والقائد راموس. قوام ريال مدريد الأساسي في لحظة واحدة أصبح يواجه خطر السن.

حتى الإدارة لا تساعد، أعتقد أن أخر صفقة كبيرة أبرمها نادي ريال مدريد كانت تعاقده مع خاميس رودريجيز نجم مونديال البرازيل عام 2014، بعدها استمر الحفاظ على نفس القوام دون تدعيم ضخم كما تعودنا دائماً في النادي الملكي.

أعتقد أن رونالدو فكر هنا في مستقبل ريال مدريد المجهول وأعمار لاعبيه، واختار الاكتفاء والخروج الأمن وعدم المشاركة في تحدي جديد، خصوصاً بعد إعلان زيدان رحيله أصبح مستقبل وطريق ريال مدريد في القادم مقلق.

رونالدو في رأيي اختار تحدياً جديداً، ولكنه التحدي الأسهل، ذهب إلى إيطاليا، هناك فاز يوفنتوس بالكالشيو 7 مرات متتاليه وسيفوز بها مرة أخرى، التحدي الحقيقي والهدف سيكون منحصراً في مشوار رونالدو مع السيدة العجوز في دوري أبطال.

حتى الطموح الجماهيري والمستوى الإعلامي والقيمة مع احترامي لنادي يوفنتوس أقل من الأمور نفسها في ريال مدريد خصوصاً عند المرور بفترة صعبة مثلما يحدث في النادي الملكي.

في رأيي أن رونالدو اختار الطريق الأسهل لنهاية مشواره، طريق الهروب من مستقبل ريال مدريد المجهول.

الخروج من الباب الكبير..

لن نجد أسهل جملة “الخروج من الباب الكبير” خصوصاً لو يتعل الأمر بملك الأرقام رونالدو، هو السبب السهل الوصول إليه، السبب الذي يريح العشاق، ولكن يبتعد عن الخصماء، بدون تعقيدات رونالدو خرج وهو زعيم كل شئ بطل ريال مدريد الأول، متسيد الأرقام ومحطم التاريخ، هكذا كانت مسيرة رونالدو مع ريال مدريد منذ انتقاله من مانشستر يونايتد عام 2009، آخرها لقب دوري أبطال أوروبا.

حقق رونالدو أرقاماً سوف يعجز القادمون في الأجيال القادمة من الوصول إليها وتحقيقها، الأسطورة البرتغالية الذي يتسيد جميع الأرقام الفردية متفوقاً على أى لاعب ارتدي قميص ريال مدريد قبل صاروخ ماديرا.

الهداف التاريخي لريال مدريد، دوري أبطال أوروبا، دوري أبطال أوروبا خلال موسم واحد، 5 كرات ذهبية، 5 حذاء ذهبي، سجل أكثر من 50 هدفاً في 6 مواسم متتالية مع ريال مدريد، أرقام لا تصدق وتاريخ لن ينتهى.

الأكثر مشاهدة

لم يتخيل عشاق كرة القدم الإيطالية أن يأتي يوم بعد فضيحة الكالتشيو بولي ويرون أحد أنديتها يدفع مبلغاً تاريخياً لجلب واحد من أفضل لاعبي التاريخ ، حيث ظنوا أن زمن روبرتو باجيو ورونالدو الظاهرة وباولو مالديني وزين الدين زيدان وبافل نيدفيد والبقية قد رحل ، لكن يوفنتوس كذب كل من قال ذلك ، حيث أعلن اليوم الثلاثاء تعاقده مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مقابل 100 مليون يورو قادماً من ريال مدريد.

في مواقع التواصل الاجتماعي وبين خبراء كرة القدم هنالك كلام منتشر عن إحياء الكرة الإيطالية من جديد بصفقة رونالدو ، بالتأكيد اللاعب البرتغالي عامل مهم لتلك الثورة بسبب ما يطلق على الصفقة بصفقة القرن في كرة القدم.

كريستيانو رونالدو والبداية قد تكون من خلال الجوائز الفردية العالمية التي غابت عن خزائن أندية الكالتشيو منذ عام 2007 وتحديداً منذ تألق أمير ميلانو البرازيلي ريكاردو كاكا.

ronaldo

الكرة الذهبية لها تاريخ في إيطاليا ، حيث حققها اللاعبون في هذه البطولة 18 مرة ولاعبو يوفنتوس ثمان مرات ، وبالنسبة لجائزة أفضل لاعب في العالم المقدمة من الفيفا فإنها مرت على جنة كرة القدم ثمان مرات ، وخطفها لاعبو السيدة العجوز ثلاث مرات.

رونالدو حتى الآن يعتبر واحداً من المرشحين لجائزة الكرة الذهبية خاصة بعد قيادة ريال مدريد إلى لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة ، وقد تكون أسهمه انخفضت مؤخراً بعد تألق عدد من النجوم في كأس العالم 2018 ، إلا أن الأشهر الأخيرة من العام دائماً ما تحدد المتوج بالكرة الذهبية وجائزة أفضل لاعب في العالم.

juve

وتضم قائمة اللاعبين الذين توجوا بالكرة الذهبية وجائزة أفضل لاعب في العالم من إيطاليا كل من :

الكرة الذهبية :

عمر سيفوري يوفنتوس 1961

جياني ريفيرا ميلان 1969

باولو روسي يوفنتوس 1982

ميشيل بلاتيني يوفنتوس 1983

ميشيل بلاتيني يوفنتوس 1984

ميشيل بلاتيني يوفنتوس 1985

رود خوليت ميلان 1987

ماركو فان باستن ميلان 1988

ماركو فان باستن ميلان 1989

لوثار ماتيوس الإنتر 1990

ماركو فان باستن ميلان 1992

روبرتو باجيو يوفنتوس 1993

جورج وياه ميلان 1995

رونالدو البرازيلي الإنتر 1997

زين الدين زيدان يوفنتوس 1998

بافل نيدفيد يوفنتوس 2003

أندريه شيفشينكو ميلان 2004

ريكاردو كاكا ميلان 2007

جائزة افضل لاعب في العالم

لوثار ماتيوس الإنتر  1991

ماركو فان باستن ميلان 1992

روبرتو باجيو يوفنتوس 1993

جورج وياه ميلان 1995

رونالدو البرازيلي انتر ميلان 1997

زين الدين زيدان يوفنتوس 1998

زين الدين زيدان يوفنتوس 2000

ريكاردو كاكا ميلان 2007

الأكثر مشاهدة

سبورت 360 – انشغل العالم الرياضي بأجمعه على كل الأروقة بأكبر صفقة في سوق الانتقالات الحالي ألا وهي بطبيعة الحال انتقال كريستيانو رونالدو من ريال مدريد ليوفنتوس .

البرتغالي صاحب الخمسة ألقاب من الكرة الذهبية وحامل لقبها رحل عن النادي الملكي بعد تسع سنوات مكللة بالعديد من النجاحات باحثاً عن تحد جديد في الأرض الإيطالية رفقة السيدة العجوز.

وقد يستهل رونالدو مشواره مع العملاق الإيطالي أمام ريال مدريد في الجولة التحضيرية ليوفنتوس والتي سيرحل لها يوفنتوس في الولايات المتحدة وسيحظى فيها بمواجهة ضد الميرينجي في الخامس من أغسطس المقبل.

ويقضي كريستيانو رونالدو إجازته في الوقت الحالي رفقة عائلته ومن المرجح أن ينتهي منها قبل نهاية الشهر الحالي ومن ثم يحظى اللاعب بتقديم يليق به مع يوفنتوس.

جدير بالذكر أن يوفنتوس قد أعلن بشكل رسمي عن قيمة صفقة انتقال رونالدو من ريال مدريد وقدرها 100 مليون يورو بالإضافة لـ 12 مليون يورو كمتغيرات وهو أغلى لاعب في تاريخ النادي بطبيعة الحال.

الأكثر مشاهدة