ظهر النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد، في تدريبات فريقه لثاني مرة بعد تعرضه لإصابة في الكاحل أثناء مباراة برشلونة في كلاسيكو الدوري الإسباني الأسبوع الماضي.

وخاض كريستيانو رونالدو أمس بعض من التمارين الإحمائية مع أخصائي التأهيل في ريال مدريد أثناء مران النادي الملكي الأخير استعداداً للقاء سيلتا فيجو مساء اليوم في الجولة 37 القبل الأخيرة ضمن منافسات الدوري الإسباني.

والتقطت بعض الكاميرات وجود رونالدو لليوم الثاني داخل مقر تدريبات ريال مدريد، من أجل تجهيزه في الأيام القادمة لخوض الحدث الأهم في الموسم وهو نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول الإنجليزي في العاصمة الأوكرانية كييف يوم السادس والعشرين من مايو الجاري.

ونشر الأسطورة البرتغالية صورة له في تدريبات ريال مدريد عبر حسابه الشخصي الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

شاهد تغريدة كريستيانو رونالدو ..

وخرج كريستيانو رونالدو من مباراة برشلونة وريال مدريد الأسبوع الماضي في الكلاسيكو الإسباني بين الشوطين بعد تعرضه لالتواء في الكاحل القدم اليمنى ، ليسحبه زيدان بين شوطى المباراة خوفاً من تضخم الإصابة.

وخرج زين الدين زيدان في وقت سابق أكد على جاهزية واستعداد كريستيانو رونالدو بسنبة 150% على سحب قوله لخوض اللقاء النهائي في دوري أبطال أوروبا والذي يسجمع النادي الملكي مع ليفربول الإنجليزي يوم السادس والعشرين من هذا الشهر الجاري بمدينة كييف العاصمة الأوكرانية.

شاهد صور رونالدو في تدريبات ريال مدريد..

Ronaldo real madrid liverpool

شاهد .. يوفنتوس يسعى لحسم اللقب في لقاء القمة ضد روما

روما يواجه اليوفي في لقاء قمة
كل ماتريد معرفته عنقمة الدوري الإيطالي بين يوفنتوس وروما

الأكثر مشاهدة

قالت والدة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، دولوريس أفييرو، إنه لا يتم أبدا الحديث عن الأرجنتيني ليونيل ميسي داخل المنزل.

وأضافت دولوريس في حديثها لصحيفة “ليكيب” الفرنسية: عندما يدخل رونالدو إلى المنزل، لا حديث أبدا عن الكرة، هو محمي من أي ضغوط أو أخبار لها علاقة باللعب التي يمارسها بشكل احترافي.

وتابعت: الحديث عن اعتزال رونالدو مبكر، أمامه 3 أو 4 مواسم أخرى، هو قادر على الاستمرار والأداء بقوة في الملعب، نحن ندعمه في ذلك، طالما يريد البقاء.

وقالت والدة رونالدو: لا اتأخر عنه أبدا، كلما شعرت أنه في حاجة للدعم اتصلت به، وتحدثت معه، هو لا يحب أن أكون في الملعب أشاهده، يعلم أنني أكون حساسة بشكل كبير وأتحمس، لذا يفضل أن أشاهده في المنزل عبر شاشة التلفزيون، حتى أتجنب الضغط.

ويستعد رونالدو للمشاركة مع ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول، يوم 26 مايو الجاري في العاصمة الأوكرانية كييف، ويسعى الفريق إلى اللقب الثالث على التوالي ورقم13 في تاريخه.

الأكثر مشاهدة

هناك هاجس يحرك كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد في الفترة الأخيرة، حلم يسعى لتحقيقه بشكل خفي، يجعله غاضباً جداً عند كل فرصة يهدرها، ويدفعه دائماً لتسجيل الأهداف حتى لو لم يكن فريقه بحاجة لها.

رونالدو حقق كل شيء يمكن تحقيقه على الصعيد الفردي، توج بهداف دوري أبطال أوروبا عدة مرات وأصبح الهداف التاريخي بـ120 هدف، كما بات هداف ريال مدريد على مر العصور، وهداف منتخب بلاده كذلك، وثاني هداف في تاريخ الليجا، كما حقق جميع الجوائز الفردية، الكرة الذهبية، الأفضل في العالم، الأفضل في أوروبا، الحذاء الذهبي وغيرها الكثير.

ورغم كل ما وصل إليه الدون في مسيرته، تشعر دائماً أنه ما زال متعطشاً للتسجيل وتعزيز أرقامه القياسية، شغفه باصطياد شباك الخصوم لا يتوقف أبداً، وهذا يتعارض مع الطبيعة البشرية، فمن المعروف أن الشخص يبدأ يفقد شغفه وحماسه عند تحقيق جميع الأهداف التي كان يصبو إليها.

لكن السؤال المهم الآن، هل حقق رونالدو جميع الأرقام الممكنة؟ بالتأكيد لا، فهناك رقم هو الأهم بالنسبة له في الفترة القادمة، سيكافح بكل شيء للصول إليه، وهو تسجيل 1000 هدف خلال مسيرته الاحترافية.

رقم لم يصل إليه أحد في التاريخ

من المعروف أن الأسطورة البرازيلية بيليه سجل 1281 هدف خلال مسيرته، لكن ما لا يعرفه البعض أن هذه الأهداف لم تكن جميعها في مباريات رسمية، وهناك الكثير منها في مباريات ودية، ويبلغ عدد أهداف بيليه في المباريات الرسمية 767 هدف فقط.

الأمر نفسه ينطبق على الأسطورة الأخرى روماريو الذي احتفل بتسجيله 1000 هدف خلال عام 2007، لكن هذا الرقم جاء أيضاً بعد دمج الأهداف التي أحرزها في مباريات ودية، وبعض الخبراء يقولون أن روماريو احتسب أهداف في مباريات تدريبية كذلك.

على مر التاريخ، لم يصل أحد إلى 1000 هدف في مسيرته الاحترافية خلال مباريات رسمية فقط، ونقصد بالمباريات الرسمية هي المباراة التي تلعب تحت تنظيم الفيفا أو اليويفا، أو الاتحادات القارية الأخرى، فعلى سبيل المثال، الأهداف التي يسجلها رونالدو في الفترة التحضيرية لريال مدريد قبل انطلاق الموسم لا يتم احتسابها في سجله التهديفي، لأنها مجرد مباراة ودية متفق عليها بين ناديين فقط.

كم هدف يحتاج رونالدو للوصول إلى هذا الإنجاز التاريخي ؟ وهل سينجح؟

صاروخ ماديرا ما زال بعيداً جداً عن هذا الرقم، فهو يملك الآن 651 هدف، أي أنه بحاجة لتسجيل 349 هدف قبل نهاية مسيرته الاحترافية، وهو رقم كبير جداً خصوصاً وأننا نتحدث عن لاعب في سن 33 عام، أي تبقى له 6 سنوات في الملاعب كحد أقصى.

لكن هناك نقطة غاية في الأهمية وهي أن معدل رونالدو التهديفي تطور بشكل مخيف منذ عام 2009، وتحديداً منذ انتقاله لريال مدريد، حيث أصبح يسجل 50 هدف كمعدل عام في الموسم الواحد، وبالتالي إن واصل على نفس هذا المعدل فإنه قد يحقق حلمه الأسطوري، لكن بشرط الاستمرار باللعب حتى سن 40 عام.

رونالدو سيرحل عن ريال مدريد عاجلاً أم أجلاً، وتشير التوقعات أن الدوري الأمريكي سيكون وجهته المقبلة، ربما يحدث ذلك بعد عامين أو ثلاثة، لكن في النهاية سيتم هذا الأمر، وهناك ستكون الفرصة سانحة للدون لكي يسجل الكثير من الأهداف كون جودة الفرق أقل بكثير من إسبانيا وإنجلترا وأوروبا عموماً، وشاهدنا أن معظم النجوم الكبار تألقوا في الدوري الأمريكي وسجلوا الكثير من الأهداف، وعندما نتحدث عن لاعب يسجل 50 هدف في الدوري الإسباني (جميع البطولات)، فإنه قادر على الحفاظ على رقمه في دوري أقل بكثير من حيث المستوى.

الأكثر مشاهدة