أكد الإنجليزي مارك كلاتنبرج رئيس لجنة الحكام في اتحاد القدم السعودي، أن قرارات الحكم مايكل أوليفر المثيرة للجدل خلال إدارته مباراة إياب دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بين ريال مدريد ويوفنتوس وقال:كانت “صحيحة تماما”.

وتباينت أراء الجماهير واللاعبين والمحللين بشأن قرار أوليفر احتساب ركلة جزاء لريال مدريد في الوقت بدل الضائع إثر تدخل مهدي بنعطية مدافع يوفنتوس ضد لوكاس فاسكيز.

وكتب كلاتنبرج عبر زاويته في صحيفة التايمز البريطانية،: “يجب أن نتفق على شيء واحد مايكل أوليفر أتخذ قرارين في غاية الأهمية في نهاية المباراة بشكل صحيح تماما”.

وعن واقعة طرد الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون قائد يوفنتوس ، قال كلاتنبرج: “إن قرار أوليفر كان صائباً لأن بوفون تحدى الحكم مرتين”.

الأكثر مشاهدة

سلطت صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية الضوء على لعنة تطارد كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد أمام ملقا الذي سيكون خصمه القادم في الدوري الإسباني يوم غد الأحد.

وقاد رونالدو فريقه ريال مدريد للتأهل إلى نصف نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا بعد تسجيله ركلة جزاء مثيرة للجدل في شباك يوفنتوس خلال الوقت بدل الضائع من مباراة العودة.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن ملقا يعد أكثر فريق سدد رونالدو ضده ركلات جزاء منذ بداية مسيرته الاحترافية، وهو أكثر فريق أهدر ركلات جزاء ضده أيضاً.

وأضاف التقرير أن الدون تولى تنفيذ 7 ركلات ضد الفريق الأندلسي منذ وصوله إلى الدوري الإسباني عام 2009، والغريب في الأمر أنه أحرز 3 أهداف فقط وأهدر 4 ركلات.

ومن بين 19 ركلة جزاء فشل رونالدو في تحوليها إلى هدف خلال مسيرته الاحترافية، هناك 4 ركلات ضد ملقا وحده، بنسبة 21%، كذلك أهدر ضد ملقا ركلات جزاء بنسبة 40% من الركلات التي أهدرها في الدوري الإسباني.

وكانت أول ركلة جزاء يهدرها رونالدو أمام ملقا في 8 مايو عام 2013، حيث تصدى الحارس الأرجنتيني كابييرو لتسديدة صاروخ ماديرا، ثم تكرر الأمر ذاته 3 مرات كان آخرها إهداره لركلة جزاء في 25 من نوفمبر الماضي في المباراة التي انتصر بها ريال مدريد بثلاثة أهداف مقابل هدفين في ذهاب الليجا هذا الموسم.

الأكثر مشاهدة

فتح الصحفي الشهير توماس رونسيرو الكاتب بصحيفة “أس” الإسبانية، النار ضد جماهير النادي الكاتالوني برشلونة، مؤكدًا على أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو الهداف التاريخي لنادي ريال مدريد، هو أفضل لاعب كرة قدم في العصر الحالي، بعد خروج البلواجرانا من بطولة دوري أبطال أوروبا على يد روما الإيطالي.

 
وخرج نادي برشلونة الإسباني من بطولة دوري أبطال أوروبا أمس الثلاثا، بطريقة غير متوقعة نهائياً على يد نادي روما الإيطالي، بعد أن فاز الفريق الكاتالوني على ميدانه بأربعة أهداف مقابل هدف، لينتصر الذئاب في الأولمبياكو بثلاثية نظيفة ليتأهل إلى دور نصف النهائي.
 
بينما فاز نادي ريال مدريد الإسباني، على حساب نادي يوفنتوس الإيطالي بثلاثية نظيفة، في مباراة الذهاب من دور ربع النهائي ببطولة دوري أوروبا، والتي شهدت تسجيل كريستيانو رونالدو هدفين من بينهما هدف مقصي خيالي.
 
وتحدث توماس رونسيرو في إحدى القنوات الإسبانية قائلاً: “جماهير برشلونة كانت تقلل في السنوات الأخيرة من ريال مدريد وكريستيانو رونالدو، وكنت أسمع في الأيام الأخيرة أن يوفنتوس ليس بالفريق السهل وذلك بعد الفوز ضدهم بثلاثية نظيفة، على الرغم من أن الجميع يعلم أنه خصم قوي ورائع”.
 
وأضاف: “ريال مدريد قهر يوفنتوس بثلاثية، مثل ما فعل من قبل مع بايرن ميونخ عندما فاز ضده ذهاباً وإياباً، ونفس الشيء مع أتلتيكو مدريد، وثم وصلنا إلى النهائي لمواجهة يوفنتوس الذي قضى على جميع الأندية بما فيهم برشلونة”.
 
وأكمل: “ريال مدريد هو ملك أوروبا، شاء من شاء وكره من كره فكريستيانو رونالدو هو الأفضل في كرة القدم خلال العصر الحالي، هو ملك الكرة العالمية وجميع جماهير برشلونة تعرف ذلك جيدًا حتى المتعصبون لميسي الذي لم نراه أمام روما”.

الأكثر مشاهدة