كشفت صحيفة “دون بالون” الإسبانية والمقربة من نادي ريال مدريد، عن سخرية لاعبي الفريق الكتالوني برشلونة، من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو بسبب عقمه التهديفي في الليجا هذا الموسم.

وفشل قائد المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو البالغ من العمر 33 عاماً، في تسجيل أي أهداف ضد سيلتا فيجو، في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهم أمس الأحد، ضمن الجولة الثامنة عشر من الدوري الإسباني.

وقالت الصحيفة الشهيرة عبر موقعها الألكتروني الرسمي، أن الأرجنتيني ليونيل ميسي في صدارة هدافي الدوري الإسباني بـ16 هدفاً، ويأتي من خلفه في الفريق الكتالوني برشلونة البرازيلي باولينيو بسبعة أهداف، بينما سجل البرتغالي كريستيانو رونالدو أربعة أهداف فقط حتى الأن.

وأشارات إلى أن غرفة خلع ملابس النادي الكتالوني برشلونة، شهدت سخرية كبيرة من النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي سجل أربعة أهداف حتى الأن في الليجا، وهو ما سجل ضعف هذا العدد تقريباً من الأهداف البرازيلي باولينيو، الذي واجه انتقادات كثيرة من جماهير ريال مدريد.

الأكثر مشاهدة

كشفت صحيفة “دون بالون” الإسبانية اليوم الأثنين، عن تلقي النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أسطورة نادي ريال مدريد، عرضاً من نادي تشيلسي الإنجليزي.

ويريد قائد المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو صاحب الـ33 عاماً، الخروج من قلعة السنتياجو برنابيو في الصيف المقبل، بعد صافرات الاستهجان المستمرة من الجماهير البيضاء، بالإضافة إلى الموسم السيء الذي يقدمه ريال مدريد.

وأشارات الصحيفة الشهيرة عبر موقعها الألكتروني الرسمي، إلى أن البرتغالي كريستيانو رونالدو يقترب من الرحيل عن ريال مدريد الإسباني أكثر من أي وقت مضى، خاصة مع عرض بطل الدوري الإنجليزي تشيلسي.

وقالت أن على الرغم من تحقيق نادي تشيلسي لقب الدوري الإنجليزي في الموسم الماضي، إلا أن الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش مالك النادي الأزرق، يخطط لخطف البرتغالي كريستيانو رونالدو من ريال مدريد الإسباني في الصيف المقبل.

وأوضحت أن ناديه السابق مانشستر يونايتد الإنجليزي، لم يفكر بالوقت الحالي في التعاقد مع البرتغالي كريستيانو رونالدو، لذلك من المتوقع أن يوافق على عرض النادي اللندني تشيلسي.

الأكثر مشاهدة

واصل كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد تخبطه في الدوري الإسباني خلال الموسم الحالي بعد فشل في هز شباك المرمى خلال مواجهة سيلتا فيجو التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما خلال الجولة 18.

رونالدو ما زال في جعبته 4 أهداف فقط بعد خوضه 13 مباراة في الليجا بمعدل 0.4 هدف في المباراة الواحدة، وهي أرقام كارثية مقارنة بسجله في المواسم الماضية أو حتى بسجله في دوري الأبطال هذا الموسم الذي أحرزه به 9 أهداف، لاسيما وأننا نتحدث عن مهاجم يلعب في ريال مدريد الذي يضم كوكبة من النجوم في خطي الوسط والهجوم.

ورغم تراجع المعدل التهديفي لرونالدو في الليجا، لكن هذه ليس المشكلة الوحيدة التي يعاني منها صاروخ ماديرا، فأرقامه جميعها سيئة على صعيد الدوري وليس سجله التهديفي فقط

رونالدو يكمل 27 تمريرة في المباراة الواحدة بالدوري الإسباني بنسبة نجاح لا تتجاوز 79%، في المقابل هو يكمل 32 تمريرة كمعدل عام في دوري الأبطال بنسبة نجاح تبلغ 81%.

الأمر لا يتوقف عن هذا الحد، فالنجم البرتغالي يقوم بـ0.8 مراوغة ناجحة في المباراة الواحدة على الصعيد المحلي، محتلاً المركز الثامن بين لاعبي ريال مدريد، لكن الوضع مختلف تماماً أوروبياً، فهو يقوم بـ2.2 مراوغة ناجحة في المباراة كأكثر لاعب في الفريق.

جميع هذه الأرقام بالإضافة إلى التباين في سجله التهديفي، توضح أن رونالدو فقد تركيزه في الدوري بشكل كامل، حتى أنه لم يعد يلعب بتلك الروح التي اعتدنا عليه بها، وما عليك إلا أن تلاحظ الفارق في تحركاته وحماسه للعب عندما يخوض أي مباراة في دوري الأبطال.

المشكلة نفسية في المقام الأول، فهو دخل إلى الليجا متخلفاً عن منافسه ليونيل ميسي بأربعة مباريات بسبب الإيقاف الذي تعرض له في بداية الموسم، ثم تعثر فريقه في عدة مناسبات وابتعد على المنافسة، وبالتالي هو يعلم جيداً أن اللحاق بميسي في صدارة الهدافين أمر مستحيلاً في الليجا، مما جعله يصب كامل تركيزه على دوري الأبطال.

الأكثر مشاهدة