يمكننا وصف ما حدث في ريال مدريد خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية هو الأسوأ للنادي الملكي منذ فترة طويلة، وكانت نتيجته سقوط ريال مدريد خاسراً في أربع مباريات من أصل 11 مباراة خاضها هذا الموسم حتى الآن في مختلف البطولات.

أخطاء كثيرة ومفاجآت حدثت لريال مدريد هذا الصيف، والبداية كانت مع صدمة قرار المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بالرحيل، المدرب الأسطوري الذي توج ببطولة دوري أبطال أوروبا 3 مرات على التوالي.

حتى وصلنا إلى الصدمة الأكبر وهى رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي لم يصدق أحد قصة رحيله ووصفها الكثير بالشائعات حتى غادر بالفعل إلى صفوف يوفنتوس.

حتى وصول جوليين لوبيتيجي المدرب الجديد لم يكن عادياً أبداً، المدرب الذي تمت إقالته من تدريب المنتخب الإسباني قبل بدايك مونديال روسيا 2018 بأقل من 24 ساعة بسبب اتفاقه على تدريب النادي الملكي دون علم الاتحاد الإسباني لكرة القدم.

مروراً بأخبار انتقال الكرواتي لوكا مودريتش إلى صفوف إنتر ميلان التي ازدادت مع أنباء رغبة اللاعب الكرواتي بالرحيل عن صفوف النادي الملكي.

كل هذه المآسي ولم نجد أى رد فعل لإدارة ريال مدريد التي اكتفت بإعادة التعاقد مع المهاجم الإسباني ماريانو دياز من صفوف ليون الفرنسي وأعطته رقم 7 الخاص بالأسطورة كريستيانو رونالدو.

جماهير ريال مدريد كانت تحلم بالكثير تحديداً بعد رحيال رونالدو، حلمت بالنجم القادر على سد فراغ 9 سنوات كاملة من الإبداع وتحطيم الأرقام والتاريخ من قبل البرتغالي كريستيانو رونالدو.

لم يرتبط ريال مدريد بأحد فعلياً، ولكن الصحافة والجماهير لم تجد سوى البرازيلي نيمار، الفرنسي كيليان مبابي والبلجيكي إدين هازارد من خلافة كريستيانو رونالدو على عرش ملك ريال مدريد القادم.

إليكم تقرير صحيفة “ماركا” الإسبانية عن وضع ثلاثي أحلام ريال مدريد..

نيمار..

الساحر البرازيلي الذي أذهل العالم منذ أن كان لاعبا ً في صفوف سانتوس البرازيلي، مروراً بانتقاله إلى برشلونة وتكوينه الثلاثي المرعب مع ميسي، نيمار وسواريز، حتى وصوله إلى باريس سان جيرمان.

نيمار نجح في إحراز 38 هدفاً وصناعة 20 آخرين خلال 40 مباراة خاضها مع باريس سان جيرمان منذ انتقاله لهم قادماً من صفوف برشلونة في صيف عام 2017.

مبابي..

شهد العام الماضي 2018 الجاري ازدهار ولمعان اسم الفرنسي كيليان مبابي مهاجم منتخب فرنسا ونادي باريس سان جيرمان، الجوهرة الذي يعتبرها البعض مستقبل كرة القدم في فرنسا.

الموهبة الفرنسية البالغ من العمر 19 عاماً فقط والذي انطلق من صفوف موناكو الفرنسي الموسم قبل الماضي خلال تحقيق نادي الإمارة الفرنسية للقب الدوري الفرنسي ووصوله إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وساهم موهبة باريس سان جيرمان الكبيرة في 51 هدف لصالح باريس سان جيرمان منذ انتقاله لهم من صفوف موناكو في صيف 2017، محرزاً 31 هدف، وصنع 20 هدف.

هازارد..

المفاجأة الأكبر هذا الموسم، متصدر ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز يمكنه إحراز 40 هدفاً هذا الموسم وفقاً لمدربه الجديد ماورزيو ساري.

الأكثر مشاهدة

انطلاقة ريال مدريد السيئة سبق لها أن أجبرت بيريز على الاستقالة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لم يكن أكثر المتشائمين من مشجعي ريال مدريد بعد رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو والمدرب الفرنسي زين الدين زيدان يتخيل البداية الكارثية للنادي الملكي هذا الموسم تحت قيادة المدرب الجديد جولين لوبيتيجي.

وشهد بداية موسم ريال مدريد العديد من النتائج الكارثية، حيث خسر النادي الملكي 4 مباريات من ضمن 11 خاضها وفاز في 5 وتعادل مبارتين في مختلف المسابقات حتى الآن.

وذكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية أن بداية موسم ريال مدريد بالخسارة في 4 مباريات من ضمن 11 مباراة تذكرهم بما حدث للنادي الملكي موسم 2004/2005.

وقالت الصحيفة الإسبانية المقربة من نادي ريال مدريد أن هذه البداية تكررت موسم 2004/2005 وتسببت في استقالة فلورنتينو بيريز من منصبه وإقالة مدرب ريال مدريد وقتها لوكسمبورج واستبداله بمدرب الفريق الثاني خوان رامون لوبيز.

وتابعت الصحيقة الإسبانية تقريرها أن ريال مدريد أنهى الموسم وقتها في المركز الثاني بجدول ترتيب الدوري الإسباني خلف الغريم برشلونة بفارق نقاط وصل إلى 12 نقطة في موسم لا يريد جماهير الميرنجي التفكير فيه مجدداً.

وخرج ريال مدريد أيضاً من الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا على يد آرسنال الإنجليزي بفضل الثنائي سيسك فابريجاس وتيري هنري.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

جيتي إيميج

ادعت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد أصبح أحد المرشحين لخلافة جولين لوبيتيجي في ريال مدريد خلال الفترة القادمة.

وببدأ الحديث في وسائل الإعلام عن إمكانية إقالة لوبيتيجي في حال استمرت النتائج السيئة لريال مدريد، وذلك بعد التعثر في آخر أربع مباريات بالهزيمة من إشبيلية وسسكا موسكو وديبورتيفو آلافيس، والتعادل سلبياً مع أتلتيكو مدريد، دون أن يتمكن الفريق من تسجيل أي هدف.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن أنتونيو كونتي مدرب تشيلسي السابق وجوزيه مورينيو هما أبرز المرشحين لخلافة لوبيتيجي في حال قرر فلورنتينو بيريز رئيس النادي الملكي إقالته.

ومن المعروف لدى الجميع أن مورينيو هو الآخر مهدد بالإقالة في مانشستر يونايتد بعد النتائج السيئة التي حققها هذا الموسم ودخوله في خلافات مع اللاعبين والإدارة وحتى الصحافة.

وأضاف التقرير أنه ما زال من الصعب القول أن مورينيو مرشح رئيسي لتدريب ريال مدريد، لكن ربما تذهب الأمور بهذا الاتجاه إن تم إقالته من تدريب اليونايتد وإقالة لوبيتيجي في الوقت ذاته.

وأكدت ديلي ميل على أن بيريز ما زال معجباً بمورينيو وتربطهما علاقة صداقة قوية، وبالتالي من غير المستبعد أن نرى السبيشل ون في ملعب سانتياجو برنابيو مجدداً.

واستدلت الصحيفة الشهيرة على ذلك بأن ريال مدريد سبق له إعادة ثلاثة مدربين في الماضي وهم فابيو كابيلو، جوزيه كاماتشو وجون توشاك، كما سبق لمورينيو أن عاد لتشيلسي أيضاً.

الأكثر مشاهدة