أعلن نادي ريال مدريد الإسباني، تعاقده مع جولين لوبيتيجي كمدرب جديد للفريق الملكي لخلافة الفرنسي زين الدين زيدان، وذلك بعد أن وقع اختيار الإدارة الرياضية للنادي على مواصفاته التي يبدو وأنها تتماشى مع مُتطلبات الفريق المدريدي في الفترة المقبلة.

هذا الخيار رغم أنه لم يُقنع جزءاً لا بأس به من جماهير ريال مدريد، التي كانت تطالب بالتعاقد مع ماوريسيو بوتشيتينو، إلا أنه يبقى مبنياً على مجموعة من الأسس المعقولة التي تجعل منه أحد المرشحين الجيدين جداً للتكفل بالإدارة الفنية للنادي الملكي والتي عرفت نجاحات كثيرة منذ قدوم زين الدين زيدان، الذي قرر الخروج من الباب الكبير بعد تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثه على التوالي.

ويستعرض لكم موقع سبورت 360 عربية، أبرز الأسباب التي دفعت ريال مدريد للتعاقد مع جولين لوبيتيجي كمدرب جديد للفريق الملكي:

فرض الإيقاع:

خلال مسيرته الاحترافية التي دامت 19 عاماً كحارس مرمى في صفوف الأندية الأسبانية، تألق لوبيتيجي في لوجرونيس ورايو فاييكانو، كما أمضى ثلاثة مواسم في برشلونة، حيث لعب 5 مباريات فقط، وخاض لقاءً وحيداً مع منتخب الكبار واستدعاه خافيير كليمينتي كحارس ثالث في نهائيات كأس العالم الولايات المتحدة 1994.

وبعد ظهوره الأول كمدرب في عام 2003 على مقاعد بدلاء رايو فاليكانو الذي شهد اعتزاله كلاعب، أشرف على تدريب ريال مدريد كاستيا وفي عام 2010 انتقل لتدريب الفئات العمرية في الاتحاد الأسباني، وطوال هذه الرحلة رافقت لوبيتيجي عبارة واحدة: “فرض إيقاع اللعب” في جميع المباريات، وفتحت له هذه القناعة أبواب نادي بورتو في منتصف عام 2014 بهدف صقل إحدى المجموعات الأصغر سناً والأكثر موهبة في تاريخ النادي البرتغالي.

وسيكون المدرب الإسباني مطالباً بفرض إيقاع اللعب أيضاً في ريال مدريد، حيث يتمتع الفريق الملكي حالياً بجيل رائع وتاريخي يضم كوكبة من النجوم الذين بإمكانهم السيطرة والتحكم في أطوار جميع المباريات الممكنة.

الحفاظ على الإرث:

من مميزات ذي الـ51 أنه عادة ما يأخذ الأمور الإيجابية من المُدربين الذين يخلفهم، ويحاول تطوير نقاط قوتهم، وهو أمر لا يقوم به كثيرون من المدربين الذي يهدمون كل العمل السابق ويبدؤون البناء من جديد.. لوبيتيجي مثلاً استفاد كثيراً من عمل فيسينتي ديل بوسكي في المنتخب الإسباني، واحتفظ بنقطة الاستحواذ، لكنه أضفى التوازن اللازم على خط الوسط، وأدخل بعض الأمور التي تتناسب مع لاعبي لاروخا، واعتمد في بعض المباريات على تكتيك “المهاجم الوهمي”.

الألقاب والإستمرارية:

في فترة قيادته الفئات العمرية الإسبانية، بصم لوبيتيجي على أحد الفصول الأكثر نجاحاً، إذ قاد لاروخا للتربع على عرش أوروبا في فئة تحت 19 سنة عام 2012، كما فاز بلقب بطولة أوروبا تحت 21 سنة عام 2013، حيث تألق لاعبون أمثال ألفارو موراتا (أفضل هداف) وتياجو ألكانتارا (أفضل لاعب).

وبالإضافة إلى ذلك، قاد المدرب المذكور منتخب إسبانيا الشاب في كأس العالم تحت 20 سنة في كل من كولومبيا 2011 وتركيا 2013.. وفي الأولى، تأهل إلى الدور ربع النهائي، حيث قضت البرازيل بقيادة أوسكار وكوتينيو بركلات الترجيح على أحلام الأسبان، وبعد ذلك بعامين، وبثوب أبطال أوروبا، سقطوا مرة أخرى في الدور ربع النهائي أمام أوروجواي في الشوطين الإضافيين.

القدرة على تطوير الشباب:

واحدة من أكبر النقاط البارزة في السيرة الذاتية لجولين لوبيتيجي هي قدرته على تطوير الشباب والحصول على أفضل النتائج منهم على مر الزمن.. في ريال مدريد سيحصل على الفرصة لتدريب بعض أفضل اللاعبين الشباب في العالم.

لاعبون أمثال داني سيبايوس، ثيو هرنانديز، أشرف حكيمي، ماركوس يورينتي، بورخا مايورال كلهم مواهب تحتاج لمدرب مثل لوبيتيجي، الذي نجح في هذه المهمة مع فريق بورتو حين قدم للعالم العديد من اللاعبين المميزين.

شخصية غير صدامية:

أبرز السمات في شخصية لوبيتيجي أنه مدرب غير صدامي مع لاعبيه، ودائماً ما يكسب احترامهم وحبهم، وهذه السمة كانت مميزة في زيدان أيضاً، وهذا أمر مهم لإيجاد الاستقرار في غرفة خلع ملابس ريال مدريد.

وعانى ريال مدريد مؤخراً قبل زيدان من وجود صدامات ومشاحنات بين المدربين وبعض النجوم وعلى رأسهم رونالدو وأيضاً في مواجهة وسائل الإعلام، لكن شخصية لاعب برشلونة السابق توفر الاستقرار الذي يُريده الفريق الملكي.

بيليه ملك بطولة كأس العالم .. فيديو

الأكثر مشاهدة

أعلن نادي ريال مدريد الإسباني عن تعيين جولين لوبيتيجي البالغ من العمر 51 عاماً على رأس القيادة الفنية للنادي الملكي للموسم الجديد وعلى أن يتولى الأمور عقب الانتهاء من رحلته مع منتخب إسبانيا في كأس العالم 2018.

 وفي تصريح سابق لجولين لوبيتيجي المدرب الحالي لمنتخب إسبانيا والقادم لريال مدريد أكد فيه أن ليونيل ميسي أسطورة برشلونة والأرجنتين هو أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم متفوقاً على البرتغالي كريستيانو رونالدو ومارادونا وبيليه.

وفي مقابلة مع قناة tyc العام الماضي 2017، أشار لوبيتيجي إلى أن ميسي هو أفضل لاعب على الاطلاق في وجهة نظر مدرب منتخب إسبانيا الحالي وريال مدريد القادم.
وفاجأ ريال مدريد الجميع بخبر تعيين جولين لوبيتيجي مدرباً جديداً، الاسم الذي لم يظهر أبداً في وسائل الإعلام والصحف بين المرشحين لقيادة النادي الملكي خلفاً للمستقيل زين الدين زيدان.

ويعتبر لوبيتيجي أحد لاعبي ريال مدريد سابقاً في موسم 1989\1990 لكنه خاض حينها مباراة واحدة فقط وكانت ضد الجار أتلتيكو مدريد وانتهت بالتعادل بنتيجة 3-3 باعتباره حارس المرمى الثاني في الفريق، كما أنه تواجد ضمن صفوف برشلونة كحارس مرمى أيضاً في الأعوام ما بين 1994 ولغاية 1997.

الأكثر مشاهدة

خيسوس باييخو

كشفت تقارير صحفية إسبانية، عن تعقد صفقة انتقال خيسوس باييخو، مدافع ريال مدريد الإسباني، إلى اينترآخت فرانكفورت الألماني، خلال فترة الانتقالات الصيفية، وذلك بسبب المطالب المالية للنادي الملكي.

وقالت صحيفة “إل برنابيو” المقربة من ريال مدريد، نقلا عن وسائل إعلام محلية في فرانكفورت، إن إدارة الريال ترغب في الحصول على 10 ملايين يورو مقابل التخلي عن خدمات باييخو، وهو المبلغ الذي لن يتمكن النادي الألماني من دفعه.

وكانت عدة صحف أشارت في الأيام القليلة الماضية إلى أن فرانكفورت بطل كأس ألمانيا يرغب في استعادة باييخو، الذي قضى في صفوفه موسم 2016-2017 معاراً من “الميرينجي”.

وفي حال الوصول إلى اتفاق بين الناديين بخصوص بيع باييخو، ترغب إدارة الريال في وضع بند إعادة الشراء في عقد اللاعب صاحب الـ21 عاماً.

يذكر أن باييخو انضم إلى ريال مدريد في صيف 2015 قادماً من ريال سرقسطة، الذي أُعير إليه لمدة موسم قبل أن ينتقل إلى فرانكفورت على سبيل الإعارة، ثم عاد إلى قلعة “سانتياجو برنابيو” قبل بداية الموسم الماضي ليكون بديلاً للبرتغالي كيبلر ليما “بيبي” الذي رحل إلى بشكتاش التركي.

وعانى باييخو من الإصابات في الموسم المنصرم ما تسبب في مشاركته في 12 مباراة فقط مع الريال بمختلف المسابقات، لم يسجل أو يصنع خلالها أي أهداف.

بيليه ملك بطولة كأس العالم .. فيديو

الأكثر مشاهدة