كشف راديو “مونتيكارلو مدريد” الإسباني صباح اليوم الخميس، عن إصرار فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد، للتعاقد مع العملاق البرازيلي أليسون بيكر حارس مرمى نادي روما الإيطالي، خلال الميركاتو الصيفي المقبل.

وكان أليسون بيكر صاحب الـ25 عام قد أنضم لفريق روما في صيف 2016، قادمًا من إنترناسيونالي البرازيلي بمبلغ 8 ملايين يورو.

وأصبح بعدها بيكر الحارس الأساسي لفريق روما، ومنتخبه البرازيل الأول متفوقًا على حراس مميزين أمثال إيديرسون حارس مرمى مانشستر سيتي الإنجليزي.

ووفقاً للراديو الشهير في العاصمة الإسبانية مدريد، فإن فلورنتينو بيريز قرر التعاقد مع الحارس البرازيلي أليسون بيكر من روما الإيطالي في الصيف، على الرغم من تألق الكوستاريكي كيلور نافاس في الفترة الأخيرة.

وأشار إلى أن انتقال الحارس البرازيلي أليسون بيكر من نادي روما الإيطالي، سيكلف نادي ريال مدريد الإسباني ما يقارب من 80 مليون يورو.

الأكثر مشاهدة

كشفت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكاتالونية صباح اليوم الخميس، عن ضعف نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد أمام كبار بطولة الليجا هذا الموسم، بعد الخسارة من إشبيلية بنتيجة ثقيلة.

 
وخسر نادي ريال مدريد أمس الأربعاء، أمام النادي الأندلسي إشبيلية بنتيجة 3-2، في الجولة الرابعة والثلاثين المؤجلة من بطولة الدوري الدرجة الأولى الإسباني “الليجا”، على ملعب رامون سانشيز بيزخوان معقل الفريق الفائز.
 
وأشارت الصحيفة الشهيرة عبر موقعها الألكتروني الرسمي، إلى أن نادي ريال مدريد حصل على 12 نقطة فقط أمام كبار بطولة الدوري الإسباني أتلتيكو مدريد وبرشلونة وإشبيلية وأتلتيك بيلباو وفالنسيا، بينما حقق الفريق الكاتالوني 22 نقطة وهو ما يوضح قوة الفريق الكاتالوني هذه الموسم في الليجا.
 
وقالت أن ريال مدريد خسر في الذهاب أمام برشلونة وتعادل في الإياب، وضد إشبيلية انتصر في الذهاب وخسر في الإياب، بينما أمام فالنسيا تعادل في الذهاب وفاز في الإياب، وضد أتلتيكو مدريد وأتلتيك بيلباو تعادل في مباراتين الذهاب والإياب.
جدير بالذكر أن نادي ريال مدريد، يتبقى له مباراتين فقط في بطولة الدوري الإسباني هذا الموسم، أمام سيلتا فيجو ثم ضد الغواصات الصفراء فياريال.

الأكثر مشاهدة

انتقدت صحيفة “ماركا” الإسبانية سياسة الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد في تدوير اللاعبين، وأكدت أن هذه السياسة كانت السبب في ضياع لقبي الدوري وكأس الملك هذا الموسم.

وكان ريال مدريد قد خسر أمام مضيفه إشبيلية بثلاثة أهداف لهدفين مساء أمس الأربعاء في مباراة مؤجلة من الجولة الـ 36 من عمر الدوري الإسباني.

ودفع زيدان بالتشكيلة البديلة أمام إشبيلية، بتواجد سيرجيو راموس، وكاسيميرو، وبنزيما من الأساسيين فقط من أجل إراحة الباقي لمباراة ليفربول الإنجليزي المرتقبة بنهائي دوري أبطال أوروبا يوم السادس والعشرين من شهر مايو الجاري.

ولكن ظهر الفريق بأداء مخيب للآمال، حيث سيطر إشبيلية على مجريات الأمور، وكان متقدمًا على ريال مدريد بثلاثية نظيفة، مما أعاد للأذهان المباريات السهلة التي خسرها المرينجي في الليجا وكأس الملك التي كانت سببًا في خروج الريال من المنافسة على الألقاب المحلية هذا الموسم بسبب سياسة تدوير اللاعبين الذي يتبعها زيدان.

وأشارت الصحيفة أن هذه السياسة نجحت في الموسم الماضي لأن ريال مدريد كان يمتلك دكة قوية من اللاعبين أمثال إيسكو، وخاميس رودريجيز، وألفارو موراتا، وبيبي، أما الآن فالوضع أصبح كارثيًا، وبدأ بالخسارة في الكأس على يد ليجانيس، مرورًا باللقاءات السهلة والنقاط التي ضاعت بسبب المداورة.

وأكملت الصحيفة أن بعد الأداء الجيد الذي قدمه المرينجي في مباراة الكلاسيكو، قام زيدان بإراحة 8 لاعبين أساسيين، وترك فقط راموس، وكاسيميرو، وبنزيما، ولكن لم يكن كافيًا لظهور المرينجي بالصورة المطلوبة.

وأنهت الصحيفة المدريدية تقريرها قائلة أن فاييخو، وسيبايوس ، وثيو، وكاسيا كانوا جزءًا من التخبطات التي حدثت للريال هذا الموسم، ويبدو أن هؤلاء اللاعبين لن يشاركوا مرة أخرى هذا الموسم، فالخطة “ب” أو البديلة لزيدان أصبحت من الماضي، ومباراة إشبيلية خير دليل على ذلك.

الأكثر مشاهدة