بنعطية يلتحم مع فاسكيز

لم تمر الأيام الماضية بشكل طبيعي على عشاق كرة القدم الأوروبية وعشاق ريال مدريد بالتحديد، الجدل والضجة التاريخية التي رافقت تأهل الريال إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا حولت مواقع التواصل الاجتماعي إلى حلبة عداء وكره شديدين بين جميع الأطراف، عداء وجدل لم ينتهِ حتى اللحظة الحالية.

ركلة الجزاء لا شك أنها كانت حدثاً فريداً من نوعه، لكن في ذات الوقت لم تكن ركلة “فاضحة” إن صح التعبير، فرغم أن هناك كثيرين أكدوا بأنهم ضد احتساب الركلة إلا أن هناك كثيرين أيضاً ومنهم خبراء في التحكيم أكدوا على صحة قرار الحكم باحتسابها، وبمعنى أصح، لم تكن ركلة جزاء ريال مدريد لقطة تمثيل بنسبة 100% بل كان هناك تدخل قوي من مهدي بنعطية وتلاحم بين اللاعبين داخل منطقة الجزاء، مما يجعل احتساب الركلة من عدمه يعود لتقدير الحكم للحالة.

كما أن تلميح بوفون بأن الركلة ربما تكون صحيحة عبر قوله “لم أقل أنها غير صحيحة، قلت أنه مشكوك فيها” يجعلنا نتساءل، لماذا كل هذا إذاً؟

ذكريات إقصاء بايرن ميونخ

682177162

لست هنا بصدد تحليل الحالات التحكيمية في تلك المواجهة، إنما أريد القول بأن ما رسخ في أذهان كل منافسي ريال مدريد بأنه تأهل بمساعدات تحكيمية فاقت حد الخطأ البشري، وهو ما جعل الفكرة السائدة عن هذا الفريق بأنه يحصل على معاملة خاصة من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وحينما أتت ركلة الجزاء ضد يوفنتوس في وقت كان فيه قادراً على إقصاء ريال مدريد انفجر كل ذلك في وجه زيدان ولاعبيه.

توقيت ركلة جزاء

buffon-oliver-real-madrid-juventus-champions-league_f8v0624hcgjp1ojkwutvgstgc

لا شك بأن التوقيت كان مؤثراً للغاية، فلم يستوعب أحد كيف يمكن لحكم أن يحتسب ركلة جزاء في الدقيقة 93 بمواجهة مشحونة من هذا النوع، ورغم أنه لا يوجد قانون يدل على ذلك إلا أن العُرف في عالم كرة القدم يدور حول عدم احتساب ركلات الجزاء الحاسمة في أوقات قاتلة، وكما نعلم جميعاً فإن طبيعة البشر تجعلهم يهاجمون بضراوة أي شيء يشذ عن العرف والمألوف بشكل عام.

ردة فعل جيانلويجي بوفون وبقية لاعبي يوفنتوس

1523484836_490177_1523485117_noticia_normal

أسطورة حراسة المرمى في إيطاليا يحظى باحترام العالم أجمع لدرجة أنه حصل على التصفيق في سانتياجو برنابيو في وقت كان يوفنتوس متفوق خلاله بنتيجة 3-0 على ريال مدريد، وذلك عائد إلى أنها ربما تكون المباراة الأخيرة في مشواره في دوري أبطال أوروبا.

ردة فعل بوفون، ثم تعرضه للطرد، وظهوره بحالة حزن شديدة بعد المباراة أثرت على الكثيرين في تعاطيهم مع الحالة وجعلتهم يهاجمون ريال مدريد بضراوة الذي بنظرهم تحول إلى “مجرم سرق سيدة عجوز”. لا ننسى أن تعبير كيليني برشوة الحكم أثناء اللقاء كان مؤثراً أيضاً على الفكر العام.

إقصاء برشلونة من دوري أبطال أوروبا

roma-barcelona-1040x572

كيف أثر ذلك على ريال مدريد؟ في عدة جوانب، أولاً جمهور برشلونة ووسائل الإعلام الموالية للنادي الكتالوني استفزت من إكمال الريال لمشواره في المسابقة وإمكانية حصوله على اللقب الثالث عشر بعد أن كان قريباً من توديع المسابقة، ومع وجود جدل على ركلة الجزاء اشتعلت الأجواء.

ثانياً جماهير الفرق الأخرى حللت الموقف بأن اليويفا لن يحتمل خروج مدلليه من المسابقة كما يصفوهم، البرسا ثم ريال مدريد. أما ثالثاً فجماهير الكرة الإيطالية بالتحديد ووسائل الإعلام كانت تحلم أثناء المباراة بريمونتادا تاريخية لكرتهم على كبيري إسبانيا، أولاً روما ثم يوفنتوس، وحينما تلاشى الحلم بركلة جزاء في الدقيقة 93 لم يستوعب أحد ذلك.

ألقاب ريال مدريد في السنوات الأخيرة ومكانته أوروبياً

Screen-Shot-2017-01-12-at-12.26.52-PM-818x545

ما قاله زيدان صحيح، هناك كارهين لريال مدريد، وهناك من يغار من نجاح هذا النادي، هذه مسألة طبيعية ما دام حقق 12 لقب لدوري أبطال أوروبا. هذا الكلام ليس إهانة للمنافسين لكنه محاولة لتحليل ما يحدث، فمن باب المنطق أن نتساءل، لو كان فريق آخر غير الريال هو من حصل على ركلة الجزاء بنفس حالة التدخل في وقت قاتل أمام يوفنتوس هل كانت ستحدث كل هذه الضجة؟

على أية حال، المباراة انتهت وريال مدريد تأهل، إن كان يوفنتوس مظلوماً فالكرة ستنصفه يوماً ما، لكن لا نستطيع إنكار أن ما حصل من ضجة، وما سيحصل في الأيام المقبلة، هو جزء من جنون ومتعة كرة القدم.

الأكثر مشاهدة

سلطت صحيفة آس الإسبانية الضوء على أداء كريم بنزيما مهاجم ريال مدريد خلال مواجهة ملقا التي انتصر بها الفريق بهدفين مقابل هدف لحساب الجولة 32 من بطولة الدوري الإسباني.

وحاول كريم بنزيما هز شباك المرمى أمام ملقا لكنه فشل كعادته هذا الموسم الذي أحرز خلاله 9 أهداف فقط في مختلف البطولات.

ورغم أن بنزيما لم يسجل، إلا انه قدم مباراة جيدة، حيث صنع أكثر من فرصة سانحة للتسجيل لزملائه، وكان هو مفتاح الهدف الثاني الذي أحرزه كاسيميرو بعد تمريرة من إيسكو، كما أنه قدم كرة على طبق من ذهب لسيرجيو راموس في نهاية المباراة، لكن الأخير أهدرها.

وأظهرت الأرقام أن بنزيما أكمل 31 تمريرة صحيحة خلال المباراة، متفوقاً على ماركو أسينسيو الذي قدم 26 تمريرة فقط ولوكاس فاسكيز صاحب 25 تمريرة.

وتوضح هذه الإحصائية أن بنزيما يلعب دور صانع الألعاب في ريال مدريد أكثر من دور المهاجم، فمن النادر جداً أن نجد رأس الحربة يكمل تمريرات أكثر من لاعبي خط الوسط.

الأكثر مشاهدة

رد لوكاس فاسكيز نجم ريال مدريد على الهجوم الذي تعرض له فريقه من وسائل الإعلام بعد التأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بركلة جزاء مثيرة للجدل تحصل عليها في الدقائق الأخيرة من مباراة يوفنتوس.

وألمح فاسكيز في كلامه إلى الصحافة الكاتالونية التي رصدت عشرات التقارير تتحدث عن الركلة المثيرة التي احتسبها الحكم ضد مهدي بنعطية أثر تدخله على فاسكيز.

وأكد فاسكيز على أن الجميع يحسد ريال مدريد بعد وصوله إلى نصف نهائي دوري الأبطال للموسم الثاني على التوالي، لذلك هو غير مندهش من الهجوم الذي يتعرض له فريقه.

وقال فاسكيز في تصريحات لوسائل الإعلام “وصولنا إلى نصف النهائي 8 مرات متتالية يؤلم الناس، إنه يخلق الحسد لدى البعض، ويجب أن نتعلم كيف نتعايش مع ذلك”.

وتابع”الكثير من الناس يكونون سعداء عندما لا يحالفنا الحظ، لقد كانت ركلة جزاء صحيحة، ولا أفهم لماذا كل هذا الاهتمام بشيء قد حدث وانتهى، الغريب أنه تتم مناقشة الركلة  في إسبانيا أكثر من إيطاليا”.

الأكثر مشاهدة