لا يمكن وصف قرعة نصف نهائي دوري أبطال أوروبا سوى بالعادلة، وذلك يعود لسبب بسيط يتلخص في أن ريال مدريد وبايرن ميونخ سيتواجهان معاً وهما معتادان على اللعب في الأدوار المتقدمة من البطولة خلال السنوات الأخيرة، كذلك الأمر بالنسبة لمباراة روما وليفربول التي لن يلعب فيها عاملي الشخصية والخبرة دور كبير لأن كلاهما غير متمرسين أوروبياً بالفترة الماضية.

ريال مدريد سيعود لمواجهة بايرن ميونخ مجدداً، وهو سيناريو تكرر كثيراً بالأدوار الإقصائية خلال العقدين الأخيرين، بينما ستشهد مباراة روما وليفربول حدثاً خاصاً وهو عودة النجم المصري محمد صلاح إلى ملعب الأوليمبيكو الذي تألق به في الموسمين الماضيين، وفيما يلي نظرة تحليلية سريعة على نتائج القرعة:-

ريال مدريد × بايرن ميونخ

محاولة توقع مباريات من هذا النوع يعد ضرباً من الجنون، فقد اعتدنا أن المواجهات الكبرى لا تحتكم بالمنطق، خصوصاً وأننا نتحدث عن بطولة دوري الأبطال أوروبا التي قدمت لنا مفاجآت تاريخية خلال الموسمين الماضي والحالي.

ريال مدريد في الآونة الأخيرة يملك أقوى شخصية في أوروبا، فمنذ بداية عام 2018 والفريق يقدم كرة جميلة ويحقق انتصارات في مباريات معقدة، لكن هذا كان قبل الهزيمة من يوفنتوس في لقاء العودة بثلاثية مقابل هدف التي أعادت الشكوك مجدداً إلى الحالة التي يعيشها الفريق هذا الموسم.

مباراة الذهاب ستلعب في معقل بايرن ميونخ، كما حدث تماماً في الموسم الماضي بربع النهائي، وهذا قد يكون عاملاً يلعب في صالح ريال مدريد الذي بات متمرساً بإنهاك خصمه في معقله وبين جماهيره، فخروج الفريق الملكي بنتيجة إيجابية سواء التعادل أو الفوز بفارق هدف ستعطيه أفضلية كبيرة للوصول إلى النهائي الثالث على التوالي.

الخطة التي سيلعب بها زيدان ستحدد بشكل كبير فرص ريال مدريد بالتأهل، فبايرن ميونخ عاد للاعتماد على الأطراف مع يوب هاينكس كسلاح رئيسي، وشاهدنا ماذا فعل يوفنتوس عندما اعتمد هذا السلاح في مباراة الإياب، وبالتالي يجب على زيزو اختيار تشكيلة تراعي إغلاق الأطراف وتقدم مساندة كافية للظهيرين.

في المقابل، استعاد بايرن ميونخ هيبته مع هاينكس صاحب الثلاثية التاريخية عام 2013، لكن الفريق ما زال يعاني من بعض المشاكل، أهمها فقدان السيطرة على المباراة عند اللعب أمام فريق يملك قدرة على الهجوم والاستحواذ.

بايرن ميونخ واجه في ربع النهائي أضعف خصم ممكن، ورغم ذلك تمكن إشبيلية من مضايقته في المباراتين، حتى أن البعض يرى عدم أحقية العملاق البافاري بالخروج منتصراً في مباراة الذهاب التي صنع فيها الفريق الأندلسي فرص عديدة للتسجيل.

لو لعب بايرن ميونخ أمام الريال بنفس الكيفية التي لعب بها أمام إشبيلية، فستكون العواقب وخيمة، لأن فريق المدرب زين الدين زيدان لا يعطي الكثير من الفرص في دوري الأبطال، يكفيه شوط واحد يكون فيه خصمه أقل من المستوى المعتادة لكي يجهز عليه.

بالنسبة للترشيحات، تبقى الأفضلية دائماً لعبور ريال مدريد أمام أي خصم، لكن في الوضع الحالي، يمكننا القول أن الحظوظ متساوية بنسبة كبيرة جداً.

روما × ليفربول

هناك عناصر كثيرة تتشابه بين الفريقين، فكلاهما يحتل مقعد مؤهل لدوري الأبطال في البطولات المحلية، وكلاهما غير معتادان على التواجد في هذه الأدوار خلال السنوات الماضية، وكلاهما أيضاً يملكان مدربان محنكين قادرين على إخراج أفضل ما في فريقيهما، عدا عن كل ذلك، هناك تقارب كبير في جودة الفريقين مع أفضلية بسيطة للريدز بفضل ثلاثي خط الهجوم بقيادة محمد صلاح.

كلوب عليه أن يكون حذراً من روما، يجب أن يقدر ما يمكن أن يفعله جيداً، فاللعب أمامه بتهور قد يكلف الفريق كثيراً، لأن روما من أفضل الفرق التي تجيد استغلال اندفاع الخصم، ليس عن طريق الهجمات المعاكسة وحسب، بل عبر الهجمات المنسقة أيضاً كونه يملك لاعبين في خط الوسط قادرين على الخروج بالكرة تحت الضغط.

وينبغي على المدرب الألماني أن يضغط على دفاعات روما بشكل ذكي وعلى فترات، فمحاولة منعه طوال الوقت من إخراج الكرة سينهك فريقه بدنياً، وسيعطي فرصة لذئاب العاصمة كي يقلبوا الطاولة عليه في أي لحظة.

أسلحة روما تكمن في الجودة التي يملكها في خط الوسط على رأسهم النجم البلجيكي ناينجولان، بالإضافة إلى النجم الخبير دي روسي، كذلك هناك ستروتمان الذي يعد من الأسماء الثقيلة أيضاً، بالإضافة إلى أنه يملك مهاجماً قادراً على استغلال الفرص وهو إدين دجيكو، ومن المتوقع أن يواجه معه دفاع ليفربول صعوبات كبيرة.

أما الترشيحات، فتصب في مصلحة ليفربول بنسبة طفيفة بفضل امتلاكه محمد صلاح القادر على صناعة الفارق مهما كانت ظروف المباراة،.

الأكثر مشاهدة

أكد وكيل أعمال مهاجم المنتخب البولندي وفريق بايرن ميونخ الألماني روبرت ليفاندوفسكي أن موكله يعتبر الأقرب لتمثيل قميص فريق ريال مدريد الإسباني في الموسم القادم.

بيني زهافي يرى أن تواجد الثلاثي البرتغالي كريستيانو رونالدو والبرازيلي نيمار دا سيلفا والبولندي روبرت ليفاندوفسكي معاً في ريال مدريد يعتبر صعباً، لكن على الأغلب أن يكون الأخير وحيداً في الفريق بين الثلاثي، وهذا يدل على إمكانية رحيل “صاروخ ماديرا”.

وكيل أعمال ليفاندوفسكي قال في تصريحات صحفية “قد يكون ليفاندوفسكي من بين الثلاثة رونالدو ونيمار وروبرت الوحيد الذي سيلعب في ريال مدريد الموسم القادم، تواجدهم معاً صعب بحسب التوقعات المنطقية”.

وأكمل “كريستيانو رونالدو يريد خوض تجربة جديدة في أوروبا قبل الذهاب إلى الدوري الأمريكي”.

زهافي كان الوسيط في انتقال نيمار من برشلونة إلى باريس سان جيرمان بصفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو، وتحدث في الوقت نفسه عن سبب رحيل اللاعب عن ملعب كامب نو”.

وقال عن رحيل نيمار “في كرة القدم يوجد ثلاثة نجوم وهم رونالدو وليونيل ميسي ونيمرا، تواجدهم معاً مستحيل، أتوقع بقاء نيمار في باريس سان جيرمان لموسم أخر على الأقل”.

وأضاف “نيمار يلعب على مستوى عالي منذ ثمانية أعوام وهو الآن في السادسة والعشرين من عمره، لقد تطور مع ميسي لكن يكفي اللعب في ظله”.

الأكثر مشاهدة

دخل نادي إنتر ميلان الإيطالي قائمة المهتمين بالتعاقد مع النجم الويلزي جاريث بيل المرشح بقوة لمغادرة صفوف ريال مدريد الإسباني خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة من أجل إفساح مجال للتعاقدات الجديدة التي ستتم في النادي.

صحيفة “إندبندنت” البريطانية أفادت أن ريال مدريد يريد إعادة تشكيل خط هجومه، ولذلك لم يعد بقاء جاريث بيل مقبولاً في الفريق الأول.

المصدر ذاته أضاف أن مانشستر يونايتد كان يريد التعاقد مع بيل منذ فترة طويلة، لكنه ابتعد مؤخراً بسبب قيمة وسن اللاعب المرتفعة، بجانب التعاقد مع التشيلي أليكسس سانشيز في الفترة الأخيرة.

وأضافت الصحيفة أن ذلك أفسح المجال لانتقال اللاعب إلى الدوري الإيطالي وتحديداً إلى إنتر ميلان الذي كان يريد اللاعب عندما كان في إنتر ميلان قبل انتقاله إلى ريال مدريد عام 2013 مقابل 100 مليون يورو.

ورغم ذلك إلا أن الإنتر يمر بمشاكل على الصعيد المادي، حيث هنالك خلاف مع قانون اللعب المالي النظيف، وهذا قد يعكر الصفقة.

وفشل بيل بشكلٍ عام في ريال مدريد بسبب الإصابات المستمرة بجانب تألق إيسكو وماركو أسينسيو ومشاكل بينه وبين المدرب زين الدين زيدان.

الأكثر مشاهدة