الحديث عن مستقبل إيسكو نجم ريال مدريد أكثر ما يشغل بال الصحافة الإسبانية والبريطانية، وازدادت الشائعات في الأيام الماضية بعد التصريحات التي أدلها بها اللاعب عقب قيادة منتخب بلاده إسبانيا للفوز على الأرجنتين بسداسية مقابل هدف.

إيسكو أكد على أنه لا يشعر بالثقة في ريال مدريد كما هو الحال مع منتخب اللاروخا، وألمح إلى استيائه من جلوسه كثيراً على دكة البدلاء، حيث خرج اللاعب من حسابات المدرب زين الدين زيدان في الأشهر الثلاثة الأخيرة وأصبح يفضل عليه لوكاس فاسكيز وماركو أسينسيو في الكثير من المباريات.

الصحف المقربة لريال مدريد أكدت على عدم رغبة زيدان وإدارة النادي بالتخلي عن إيسكو مهما كان العرض المقدم من مانشستر سيتي أو أي نادٍ آخر، حيث يُنظر إليه على أنه قائد الفريق المستقبلي بعد كريستيانو رونالدو.

لكن في الوقت ذاته، أوضحت نفس التقارير أن ريال مدريد لن يقف عقبة في طريق إيسكو إن قرر الرحيل بنهاية الموسم لكي يلعب بشكل منتظم، وقرار اللاعب سيكون متوقفاً على الدور الذي سيلعبه في ريال مدريد خلال الشهرين الأخيرين من الموسم.

بعد تسجيله هاتريك في شباك الأرجنتين، وتصدره أغلفة الصحف الإسبانية والعالمية، سيكون من الصعب تخيل عدم مشاركة إيسكو أمام يوفنتوس يوم الثلاثاء القادم في المباراة الأهم للفريق حتى الآن.

زيدان إن قرر أن يبقي إيسكو على مقاعد البدلاء كما فعل أمام برشلونة وباريس سان جيرمان، قد يكون هذا بمثابة القشة التي ستقسم ظهر البعير، وربما يحسم اللاعب قراره بالرحيل في تلك اللحظة، أو على الأقل سوف يزيد تفكيره بمغادرة النادي.

كذلك ستضاعف وسائل الإعلام حديثها عن مستقبل إيسكو إن لم يشارك في مباراة يوفنتوس، وقد يخلق هذا مشاكل بين اللاعب وزيدان قد تنتهي برحيله عن النادي في الصيف القادم وتجربة مشروع جديد كالذي يتم بنائه في مانشستر سيتي مع بيب جوارديولا.

زيدان مطالب أكثر من أي وقت سابق بالاعتماد على إيسكو أساسياً في المباراة القادمة إن كان يريد منه الاستمرار فعلاً في الفريق، حيث يتوجب عليه العمل على خطة تناسب وجوده في الملعب ولا تؤثر على الحالة المميزة التي يمر بها الفريق في الأسابيع الماضية.

الأكثر مشاهدة

ألفريدو دي ستيفانو

(4 يوليو 1926 ـ 7 يوليو 2014) ألفريدو دي ستيفانو، كان لاعب كرة قدم، ومدربًا أرجنتينيًا. يعتبر من بين أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم. ويشتهر بإنجازاته الكبيرة مع ريال مدريد، حيث كان له دور أساسي في هيمنة النادي على كأس الأبطال الأوروبية (المسمى القديم لدوري أبطال أوروبا)، والدوري الإسباني خلال الخمسينيات. جنبا إلى جنب مع فرانسيسكو خينتو، وخوسيه ماريا زاراغا ، كان واحدا من ثلاثة لاعبين فقط الذين كانوا حاضرين في جميع الألقاب الخمسة المتتالية التي توج بها ريال مدريد في كأس الأبطال الأوروبية، وسجل أهدافا في كل من النهائيات الخمسة.

وقضى دي ستيفانو معظم مسيرته الدولية في إسبانيا بعد انتقاله إلى مدريد، لكنه لعب أيضاً في الأرجنتين، وكولومبيا. كان دي ستيفانو، لاعبا قويًا، وسريعًا، مع قدرة كبيرة على التحمل، ومتعدد الاستخدامات التكتيكية، يتميز بقدرته على اللعب في أي مكان تقريبا على أرض الملعب. كان يهاجم، وكان يدافع وكان يقوم بذلك على أكمل وجه. صاحب شخصية قيادية داخل الميدان وخارجه.

وخاض دي ستيفانو أول مباراة رسمية له في فريق (ريفر بلات) بالأرجنتين بعمر 19 عاما ونصب بطلا وأكبر هداف في الدوري بعمر 21 عاما. لكن اضرابا عاما في كرة القدم الأرجنتينية دفع باللاعب الفذ الى الهجرة الى كولومبيا التي حقق فيها انتصارات بقميص فريق (مليوناريوس) واستقطب جميع الأنظار وأثار اهتمام جميع الفرق ومن بينها ريال مدريد وبرشلونة الذين دخلا في معمعة للحصول على خدمات البرازيلي وحصل النادي الملكي على أثمن الجواهر.

الفوز! تلك كانت الكلمة الوحيدة في قاموس اللاعب الارجنتيني – الإسباني، وكانت مسيرته في الفريق الملكي مليئة بالنجاحات، حيث أحرز ثمانية عشر لقبا في 11 موسما سجل فيها 308 هدفا رسميا ليتحول بذلك الى رمز، إلى أسطورة مدريدية. وكان أداؤه في نهائيات كأس أبطال أوروبا التي سجل هدفا واحدا على الأقل في كل منها مباريات تاريخية لا تنسى.

مهمينا بشكل كامل على كرة القدم الإسبانية، والأوربية، كان ريال يدور حول الشخصية الفذة لألفريدو دي ستيفانو الذي منح الجنسية الإسبانية وشارك مع المنتخب الوطني في 31 مباراة رغم أنه لم يستطع المشاركة في أي مباراة نهائية في أي بطولة دولية.

دي ستيفانو وهو حالياً سادس أفضل هداف في تاريخ الدوري الإسباني ، وثالث أفضل هداف في تاريخ ريال مدريد على الإطلاق، حيث سجل 216 هدفاً في 282 مباراة في الليجا بين عامي 1953 و 1964. وهو أبرز هدافي ريال مدريد في تاريخ الكلاسيكو.

في نوفمبر 2003 ،حصل على “يوبيل” الذهبي من الويفا، كأبرز لاعب في الخمسين سنة الماضية. في عام 2004 ، تم اختياره من قبل بيليه في قائمة فيفا لأعظم 100 لاعبي العالم الأحياء (في سبتمبر 2009، قال بيليه أ، دي ستيفانو أفضل لاعب أرجنتيني “على الإطلاق”). كما تم التصويت عليه في المركز الرابع خلف بيليه، ودييجو مارادونا، ويوهان كرويف، في تصويت نظمته مجلة “فرانس فوتبول” لاختيار لاعب القرن.

في عام 2008 تم تكريم دي ستيفانو من قبل كل من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وريال مدريد مع جائزة رئيس الويفا الخاصة التي أصدرها الفيفا في حفل أقيم في مدريد، حيث تم كشف النقاب عن تمثال لدي ستيفانو. بعد ذلك، وصف ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي السابق “دي ستيفانو” بأنه “عظيم بين عظماء” بينما أشار معاصروه “إيزيبيو” و “جاست فونتين” إلى أنه “لاعب كرة القدم الأكثر كمالاً في تاريخ اللعبة”.

ألفريدو دي ستيفانو، توفيّ عن عمر يناهز ال 88 عاما. تاركا إرثا كرويا فريدا لن يتكرر. عبقري قاد ريال مدريد الى القمة وجعل منه أكثر فريق أهمية في التاريخ. لاعب كرة قدم، مدرّب، رئيس فخري … حياة مرصعة بالنجاحات مع النادي الملكي.
إنه لم الصعب بمكان تلخيص المعاني التي يمثلها دي ستيفانو بالنسبة لريال مدريد، إنه أكثر اللاعبين تأثير في تاريخ كرة القدم. وصل الى ريال مدريد في عام 1953 وغيّر ملامحه بالكامل. والدليل على ذلك هو الكؤوس الأوروبية الخمسة المتتالية، ثمانية ألقاب في الدوري الاسباني وكأس أنتركونتيننتال في صدارة سجل إنجازاته المتألق.

مبارياته مع ريال مدريد:

المركز في الملعب: مهاجم
عدد المباريات التي خاضها: 396 مباراة رسمية
عدد الأهداف المسجلة: 308 هدفا

أهدافه مع ريال مدريد:

سجل 216 هدفاً في الدوري الإسباني في 262 مباراة مع ريال مدريد، وهو ثالث أفضل هداف للنادي في الليجا بعد كريستيانو رونالدو، وراؤول.

في كأس الأبطال الأوروبية وقع على 49 هدفاً في 58 مباراة، ، وكان الهداف التاريخي للمسابقة بنظامها القديم. منذ ذلك الحين، تم تجاوزه من قبل ستة لاعبين، في البداية راؤول في ريال مدريد في عام 2005، وآخرهم كريستيانو رونالدو في عام 2014، وكريم بنزيما في عام 2016.
ألقاب دي ستيفانو مع ريال مدريد كلاعب:

5 كأس أوروبا
1 كأس الأنتركونتيننتال
8 ألقاب الدوري الاسباني
1 كأس إسبانيا

إنجازات فردية:

5 جوائز البيتشيتشي للمواسم (1953/54، 1955/56، 1965/57، 1957/58 و 1958/59).
الكرة الذهبية: (1957 ، 1959).
جائزة الكرة الذهبية السوبر من “فرانس فوتبول”: (1989).
هداف كأس الأبطال الأوروبية (دوري أبطال أوروبا): (1958 ، 1962).
أفضل رياضي في إسبانيا: (1957، 1959، 1960، 1964)
وسام الاستحقاق من الفيفا: 1994.
ضمن أفضل 11 لاعبا في العالم من وورد سوكر: (1960، 1961، 1962، 1963، 1964).
ضمن فريق القرن العشرين: 1998
أفضل 100 لاعب من الفيفا: 2004
جائزة يوبيل الذهبي : 2004
القدم الذهبية: 2004
جائزة رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا): 2007
فريق أعظم 11 لاعبا في كل العصور: 2013

الأكثر مشاهدة

تلقى ريال مدريد أنباء سارة بعودة القائد سيرجيو راموس وإيسكو إلى تدريبات الفريق الجماعية قبل مواجهة القمة أمام يوفنتوس يوم الثلاثاء القادم في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وغاب إيسكو وراموس عن تدريبات ريال مدريد منذ عودتهما من معسكر منتخب إسبانيا، كما لم يشاركان في مباراة لاس بالماس يوم أمس التي انتهت بفوز الريال بثلاثية نظيفة.

وعانى إيسكو وراموس من حمولة زائدة في العضلات بعد مواجهة الأرجنتين، مما جعل زيدان يفضل استبعادهما من قائمة الفريق المشاركة في مباراة الأمس.

وبحسب صحيفة موندو ديبورتيفو، فإن الثنائي عاد اليوم إلى التدريبات الجماعية وأكملا المران بشكل طبيعي، وهذا يجعل مشاركتهما في مباراة يوفنتوس مؤكدة ما لم يتعرض أي منهما لانتكاسة في الساعات القادمة.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أن زيدان قد يعتمد على إيسكو أساسياً أمام السيدة العجوز بعد المستوى المميز للغاية الذي قدمه مع إسبانيا بتسجيله هاتريك في شباك الأرجنتين، وقد تكون مشاركته على حساب كريم بنزيما أو جاريث بيل.

الأكثر مشاهدة