أكد ريان جيجز مدرب منتخب ويلز وأسطورة مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق أن مواطنه جاريث بيل سعيد للغاية مع ريال مدريد الإسباني، ولا يفكر في الرحيل، بالرغم من الأخبار التي تفيد اقترابه من الرحيل عن المرينجي.

وكان جاريث بيل صاحب الـ28 عام قد أنضم لصفوف ريال مدريد في صيف 2013، قادمًا من فريق توتنهام هوتسبور الإنجليزي بمبلغ 100 مليون يورو.

ولكن اللاعب الويلزي المميز جاريث بيل لم يشارك كثيرًا في الفترة السابقة بسبب كثرة إصاباته حتى أصبح بديلاً مع المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.

وذكرت التقارير الصحفية الإنجليزية أن جاريث بيل اقترب كثيرًا من الرحيل عن ريال مدريد والعودة للبريميرليج عبر بوابة مانشستر يونايتد.

وتحدث ريان جيجز حسب شبكة “سكاي سبورتس” قائلاً “مستقبل جاريث بيل لا يقلقني، فهو في فريق عملاق”.

وتابع “عندما تكون في فريق كبير فإن الضغوط تزداد عليك بالتأكيد، ولكن حين قمت بزيارته من قبل في ريال مدريد كان سعيدًا، ولا يفكر في الرحيل، نعم بالتأكيد كان يشعر بالحزن لأنه لا يشارك، ولكن الآن تغير الوضع”.

الجدير بالذكر أن جاريث بيل قد شارك مع فريقه ريال مدريد هذا الموسم في 25 مباراة، ونجح في إحراز 10 أهداف وصنع سبعة آخرين.

الأكثر مشاهدة

ريال مدريد

اعترف إيميليو بوتراجينيو مدير العلاقات المؤسسية في نادي ريال مدريد أن إسبانيول استحق الفوز في الليلة الماضية ، قبل أن يؤكد بأن الهدف الآن هو إنهاء الموسم بالحصول على أحد المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإسباني.

وتمكن إسبانيول من الفوز بهدف دون رد على ريال مدريد في الجولة السادسة والعشرين من الدوري الإسباني عن طريق المهاجم جيرارد مورينو في الدقيقة الثالثة والتسعين ، وهي الهزيمة الخامسة التي يتعرض لها فريق زين الدين زيدان.

وقال إيميليو بوتراجينيو : “بدأنا المباراة بشكل جيد من حيث السيطرة على الكرة وخلق الفرص التهديفية ، ولكن الفريق الخصم قدم مباراة رائعة في الشوط الثاني ونحن لم نجد الطريق إلى المرمى رغم المحاولات العديد من أجل ذلك”.

وتابع بقوله : “لقد خسرنا هذه المباراة بعد سلسلة من الانتصارات والأداء الجيد ، الأرقام التي يحققها نادي ريال مدريد ليست مشجعة ، ولكن علينا أن نستمر للتواجد في المراكز الأربعة الأولى والاستعداد لمباراة يوم الثلاثاء في باريس”.

الأكثر مشاهدة

فاز ريال مدريد في الموسمين الماضيين في العديد من المباريات بمشهد تكرر كثيراً حتى تحول لما يشبه القاعدة لجماهيره وما دون ذلك فهو استثناء : راموس يقفز عالياً ويسجل برأسه هدف الانتصار في اللحظات الأخيرة ، أو موراتا يدخل بديلاً لكريم بنزيما ويركن الكرة في مرمى الخصم ، أو كروس يسدد كرة أرضية زاحفة تعانق الشباك .

ولكن في الموسم الحالي ، تعطل هذا السلاح الفتاك ، بل انقلبت الآية وأصبح ريال مدريد هو من يتلقى الأهداف في الدقائق الأخيرة ، ولعل مواجهة إسبانيول بالأمس دليل جديد على حقيقة أن كتيبة زيدان باتت تخسر المباريات في الأمتار الأخيرة .

وتؤكد لغة الأرقام أن ريال مدريد استقبل 8 أهداف في الدقائق العشر الأخيرة من مباريات هذا الموسم ، بما فيها هدف جيرارد مورينو الذي أهدى فريقه النقاط الثلاث في المواجهة التي جمعتهما مساء أمس الثلاثاء .

واستقبلت شباك ريال مدريد ثلاثة أهداف هذا الموسم بعد نهاية الوقت الأصلي ( أمام ريال بيتيس وبرشلونة وإسبانيول في الليجا ) ، وهدفين في الدقيقة 89 ( أمام فيونالابرادا في كأس ملك إسبانيا وليفانتي في الدوري المحلي ) ، وثلاثة أخرى في الفترة من الدقيقة 80 إلى الدقيقة 88 ( ضد ريال نومانسيا في كأس ملك إسبانيا وسيلتا فيجو وفياريال في الدوري الإسباني ) .

هذه الأرقام لا تدل على غياب الإصرار والثقة لدى عناصر ريال مدريد فحسب ، بل تدل أيضاً على أن الفريق بات عرضة للانهيار البدني والتراجع النفسي جراء شعور اللاعبين بنسف أفضليتهم في الدقائق الأولى من المباريات .

الأكثر مشاهدة