ريال مدريد ينزلق نحو الهاوية بتلقيه الهزيمة أمام فياريال

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

استمر ريال مدريد في ترنحه وإخفاقه في الموسم الحالي حيث أهدر النقاط الثلاث في مواجهته ضد فياريال ليسقط على أرضية ملعب سانتياجو برنابيو بهدف نظيف في إطار الجولة التاسعة عشر من الدوري الإسباني.

ريال مدريد قدم أداء هجومي لا بأس به وصنع العديد من الفرص لكن أخفق كريستيانو رونالدو وجاريث بيل في استغلالها، قبل أن يتلقوا الصفعة من فياريال في الدقائق الأخيرة.

تابعأخبار مباراة ريال مدريد القادمة

وسجل بابلو فرونالس هدف فياريال الوحيد في شباك ريال مدريد بالدقيقة 87 من عمر اللقاء عبر تسديد كرة ساقطة في مرمى كيلور نافاس، ليطلق رصاصة الرحمة على زين الدين زيدان ولاعبيه.

وطالب ريال مدريد بالحصول على ركلتي جزاء خلال الشوط الأول من المباراة، إلا أن الحكم مايينكو رفض الالتفات لهذه المطالب.

بهذا رفع فياريال رصيده إلى 31 نقطة على بعد نقطة واحدة فقط من ريال مدريد الرابع، فيما يحتل إشبيلية المركز السادس برصيد 29 نقطة ولديه فرصة للتساوي مع ريال مدريد بعدد النقاط.

الأكثر مشاهدة

جاريث بيل في مواجهة فياريال

طالب لاعبو ريال مدريد بالحصول على ركلتي جزاء خلال مواجهة فياريال في الجولة التاسعة عشر من الدوري الإسباني والتي تقام في ملعب سانتياجو برنابيو.

الحالة الأولى حدثت في الدقيقة 36 حينما ارتطم كرة جاريث بيل الرأسية داخل منطقة الجزاء بيد ألفارو جونزاليس مدافع فياريال، إلا أن الحكم أونديانو مايينكو لم يعر الحالة أي اهتمام.

تابعأخبار مباراة ريال مدريد القادمة

وحدثت الحالة الثانية في الدقيقة الأخيرة من الشوط، حيث تعثر رونالدو داخل منطقة الجزاء بعد احتكاكه مع لاعب فياريال، مما أفقده توازنه وجعله ذلك يصل للكرة بوضعية غير جيدة.

بدوره وضح الحكم الإسباني السابق إيتورالدي جونزاليس والخبير لدى إذاعة كادينا سير بأن حالة كريستيانو رونالدو لا تستوجب احتساب ركلة جزاء لأن لاعب فياريال كان رأسه مرفوع للأعلى ويتقدم نحو مكان لعب الكرة، مما يعني بأن ما حدث احتكاك وليس مخالفة.

الأكثر مشاهدة

وكأن شيئاً لم يحدث، زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد يقرر الاعتماد على نفس التشكيلة المعتادة والمعروفة في ريال مدريد خلال الموسم الحالي، والتي استخدمها بالتحديد في مواجهة سيلتا فيجو الأسبوع الماضي حيث تعادل فريقه بنتيجة 2-2 ليصل الفارق مع برشلونة المتصدر إلى 16 نقطة.

تشكيلة ريال مدريد ضد فياريال اليوم لن تشمل أي تغييرات سوى بعودة داني كارفاخال من الإيقاف ليلعب مكان أشرف حكيمي، وهو تغيير روتيني، فيما بقيت المراكز العشرة المتبقية ثابتة وشملت على: نافس، كارفاخال، فاران، ناتشو، مارسيلو، كاسيميرو، مودريتش، كروس، إيسكو، بيل، رونالدو.

من شاهد مباراة سيلتا فيجو قبل أيام لاحظ أن ريال مدريد يعاني دفاعياً وبشدة سواء في وسط الملعب مكان تمركز كاسيميرو، أو في عمق خط الدفاع (ناتشو وفاران)، أو حتى في مركز الظهير الأيسر (مارسيلو)، ناهيك عن عدم تقديم رونالدو أي دور هجومي مقنع مع تراجع مستوى مودريتش وكروس خلال الشوط الثاني.

كل هذه السلبيات لم تدفع زيدان للتغير، مثلما لم تدفعه جميع المباريات في الموسم الحالي للتغير، فالتشكيلة هذه هي ثابتة طوال الموسم، فقط ممكن أن نضع راموس المصاب مكان ناتشو، وبنزيما مكان بيل أو رونالدو.

ما يريد قوله زيدان باختصار شديد عبر هذا الفكر بأنه يريد المغامرة حتى آخر نفس مع التشكيلة الحالية، هم رهانه الكبير في الموسم الحالي ولن يتنازل عن هذا الرهان حتى لو تحول إلى مقامرة محفوفة بالمخاطر وتبدو خاسرة على الورق.

زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد

زيدان يملك فكرة ومبدأ ثابت في الموسم الحالي: استعادة الرغبة لدى اللاعبين الأساسيين ودفعهم للقتال والتضحية مجدداً بوضعهم في الملعب خلال الفترة الأصعب من الموسم…

زيزو يؤمن بأن ما يملكه من لاعبين هم من ضمن الأفضل في العالم، والجودة لديهم مرتفعة جداً، لذلك سيكون إعادتهم إلى قمة مستواهم هو أفضل شيء يمكن تحقيقه قبل دور 16 من دوري أبطال أوروبا، وذلك لن يحدث من وجهة نظره إلا عبر دعمهم معنوياً، وفي ذات الوقت إشعارهم بالمسؤولية اتجاه ريال مدريد في الظروف الصعبة، وإحراجهم كلاعبين محترفين من أعلى طراز عبر وضعهم في الملعب.

زيدان يبدو يؤمن _على ما يبدو_ بأن عملية إبعاد أي لاعب من نجومه الكبار عن التشكيلة الأساسية بالوقت الحالي ستعني خسارته بنسبة 100% طوال الموسم، وربما في المواسم القادمة، وهو شيء لا يريد المغامرة به لأن تعويض أي لاعب من التشكيلة ليس بالأمر الهين، لكن المراهنة عليه ودعمه ربما يعيده إلى قمة مستواه، وحينها سيعود ريال مدريد لدربه الصحيح.

ما يؤكد هذا التحليل هو الأنباء المسربة لوسائل الإعلام عن فحوى الاجتماع بين زيدان ولاعبيه قبل أيام، حيث أخبر اللاعبين: “لن أتعاقد مع أي لاعب جديد لأني أؤمن بكم وسأكون معكم حتى الموت” ! طبعاً هذا الكلام معروف أنه موجه إلى 13-14 لاعب فقط، والبقية لا تشملهم القصة.

هنا لا أقول أن زيدان محق في تصرفاته، لكن أحلل فقط ما يفكر به، أما مسألة الحكم على قراراته فسوف تكون منطقية بناءً على النتائج في نهاية الموسم، أو ربما خلال أسابيع قليلة إن لم يتغير الحال…

الأكثر مشاهدة