5 إحصائيات توضح مدى تراجع ريال مدريد هذا الموسم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ريال مدريد

يعيش ريال مدريد أوقات عصيبة في الموسم الحالي على صعيد الدوري الإسباني، حيث تعثر يوم أمس مجدداً أمام سيلتا فيجو بالتعادل بنتيجة (2-2)، وهو التعثر الرابع على التوالي للفريق خارج ميدانه.

ريال مدريد ظل في المركز الربع مبتعداً عن برشلونة المتصدر بفارق 16 نقطة، وعن أتلتيكو مدريد الوصيف بـ7 نقاط، كذلك يبتعد عن فالنسيا صاحب المركز الثالث بفارق 5 نقاط.

ويعد تراجع ريال مدريد من أكثر الأمور الغريبة في الموسم الحالي بعد أن سيطر الفريق على إسبانيا وأوروبا في الموسم الحالي وبداية هذا الموسم، وفيما يلي 5 أرقام توضح مدى تراجع النادي الملكي هذا الموسم.

** ريال مدريد كان يتربع على صدارة الليجا في الموسم المنصرم بعد خوضه 17 مباراة برصيد 40 نقطة، بينما يملك الآن 32 نقطة فقط، أي متخلفاً بفارق 8 نقاط.

** ويمكن ترجمة تراجع عدد نقاط ريال مدريد إلى الأهداف المسجلة أيضاً، حيث أحرز الفريق بنفس هذه الفترة من الموسم الماضي 46 هدف، في حين أحرز هذا الموسم 32 هدف فقط.

** على الصعيد الدفاعي، لم يختلف الوضع كثيراً، حيث استقبل الفريق 16 هدف حتى الآن، في المقابل استقبل 15 هدف في الموسم الماضي بعد 17 مباراة.

** في الموسم المنصرم، لم يخسر الفريق أي مباراة باستثناء مواجهة إشبيلية خارج معقله، لكنه تلقى هذا الموسم 3 هزائم حتى الآن، اثنتين منها على ملعب سانتياجو برنابيو.

** ثلاثي هجوم ريال مدريد المتمثل برونالدو وجاريث بيل وبنزيما سجل في الموسم الفائت 23 هدف، بينما يملك هذا الموسم 10 أهداف فقط.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أرقام مارسيلو الكارثية تفسر سبب تعثرات ريال مدريد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

شنت صحيفة آس الإسبانية هجوماً لاذعاً على النجم البرازيلي مارسيلو متهمتاً إياه بأنه أحد الأسباب الرئيسية للأزمة التي يمر بها ريال مدريد في الموسم الحالي.

وكان مارسيلو قد تسبب في تلقي ريال مدريد هدفين ضد سيلتا فيجو، حيث كان متقدماً بشكل مبالغ به في لقطة الهدف الأول، ثم خسر الكرة وسجل منها سيلتا فيجو الهدف الثاني.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها أنه سبق لمارسيلو أن خسر 29 كرة في مواجهة توتنهام، ورد حينها على هذه الإحصائية ساخراً “هل يمكنكم مساعدتي في العثور عليها؟”.

وأضاف التقرير أن مارسيلو يعاني منذ بداية الموسم ويبدو بعيداً تماماً عن المستوى الذي كان يقدمه في الموسم الماضي، حيث كان أحد أهم أسلحة ريال مدريد.

ويعد مارسيلو أكثر لاعب خسر كرات في ريال مدريد هذا الموسم بواقع 375 كرة، وخلال الشوط الأول فقط من جيرونا التي خسرها الفريق فقد الكرة 11 مرة،  يليه زميله داني كارفاخال الذي فقد هو الآخر 270 كرة طوال الموسم.

وأشارت الصحيفة المقربة من النادي الملكي إلى ضرورة أن يستعيد مارسيلو مستواه في الفترة المقبلة لأنه لا يوجد بديل حقيقي له في الوقت الراهن، فثيو هيرنانديز ما زال صغيراً ويحتاج للخبرة، بينما مقبل الفريق على مواجهة باريس سان جيرمان في دوري الأبطال التي سيكون فيها مارسيلو مطالباً بإيقاف كيليان مبابي ونيمار.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

الابتسامات لم تعد مقنعة يا زيدان .. إنه وقت القرارات الحاسمة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
زيدان

بدأت الصحف الإسبانية انتقاد زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد بعد التعثر مجدداً مع سيلتا فيجو يوم أمس والابتعاد عن برشلونة المتصدر بفارق 16 نقطة رغم أن مرحلة الذهاب ما زالت لم تنتهي بعد.

صحيفة ماركا الإسبانية نشرت تقريراً صباح اليوم انتقدت فيه الطريقة التي يحاول فيها زيدان إدارة الأزمة في ريال مدريد، مشيرة إلى أن الابتسامات ونشر الطاقة الإيجابية لم يعد الحل، فيجب البدء في اتخاذ قرارات حاسمة.

وتعتقد الصحيفة المقربة من البيت الأبيض أن ريال مدريد رفع الراية البيضاء في سباق الليجا الإسبانية، وهو ما جعلنا نشاهد رعونة من بعض اللاعبين، كاللقطة التي فقد فيها مارسيلو الكرة في هدف سيلتا فجيو الثاني، وعدم وجود تغطية حقيقية من زملائه.

هناك تناقض بين ما يقوله لاعبي ريال مدريد والمدرب زيدان مع ما يقدمونه على أرض الملعب، فهم دائماً ما يرددون أنهم لن يستسلموا وسيواصلون حربهم في الدوري، لكن الواقع يقول عكس ذلك تماماً، فهناك بعض اللاعبين يتخاذلون عن تأدية أدوارهم في الملعب ولا يبذلون الجهد الكافي.

وأوضحت الصحيفة في نهاية التقرير أنه يتوجب على زيدان التوقف عن المجاملات والدفاع عن اللاعبين الذين يعيشون على أمجاد الماضي والبدء في اتخاذ القرارات الحاسمة.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية