كشف المدافع داني كارفخال لاعب نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد، عن أخر تطورات حالته الصحية، والإصابة التي تعرض لها في القلب بنهاية شهر سبتمبر، والتي أبعدته عن الملاعب لفترة وصلت إلى 6 أسابيع.

وغاب المدافع داني كارفخال البالغ من العمر 24 عاماً، عن نادي العاصمة الإسبانية ريال مدريد منذ 30 سبتمبر الماضي، بعد معاناته من التهاب فيروسي حاد في غشاء التامور المُحيط بعضلة القلب، وهو مرض نادر للغاية.

وتحدث كارفخال في مقابلة مع صحيفة ” دياريو مادريديستا” قائلاً: “شعرت أنني بحالة جيدة في غضون 5 أيام من تشخيص خالتي، بالنسبة لي ذلك كان صعباً، كنت قلق من عدم اللعب مرة أخرى”.

وأضاف: “كنت أعتقد أن الأمر غاية في الخطورة، وكنت خائفاً للغاية لأن معدل نبضات القلب كان منخفضاً، وذلك كان يتطلب عمل ومجهود شاق، وهو ما فعلته خلال الفترة الماضية”.

وأكمل: “كنت أريد العودة سريعاً إلى الملاعب، ولكن أبرامنا اتفافا مع الطاقم الطبي، بالعودة إلى نادي ريال مدريد الإسباني، عقب فترة التوقف الدولي”.

وأشار داني كارفخال إلى أن التقارير الطبية، تفيد بأنه جاهزًا إلى العودة للملاعب، والمشاركة في المباريات دون أي مشاكل صحية، ولا يعتقد أن هناك أزمات في الفترة المقبلة، خاصة وأنه خاض تدريبات شاقة للغاية خلال تعافيه من الإصابة.

واختتم كارفخال حديثه بالتأكيد على أن المغربي أشرف الحكيمي، الذي لعب في مركزه خلال فترة غيابه، لاعب رائع ويقدم مستويات جيدة للغاية.

الأكثر مشاهدة

يعاني نادي ريال مدريد الإسباني من تراجع مرعب منذ بداية الموسم الحالي ، سواء على صعيد مسابقة الدوري الإسباني أو ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا .

ويعود سبب هذا الأمر إلى تذبذب أداء مثلث خط الوسط المكون من الكرواتي لوكا مودريتش والبرازيلي كارلوس كاسيميرو والألماني لوكا مودريتش .

وشكّل خط الوسط في ريال مدريد قوة ضاربة للخصوم في الموسمين السابقين ، لكن هذا الثلاثي لم يحافظ على تلك الشخصية التي ميزته سابقاً ، فصار نقطة ضعف بعد أن كان نقطة قوة .. وهو ما بدا واضحاً أمام جيرونا حيث مرر مثلث خط الوسط في النادي الملكي 40 تمريرة خاطئة ، وهو رقم سيء لثلاثي عُرف عنه التمرير السليم .

أما في مواجهة توتنهام هوتسبير في دوري أبطال أوروبا ، فقد فشل ثلاثي خط الوسط في صناعة أكثر من 3 فرص في 90 دقيقة ، وهو رقم شحيح وسيء لحامل لقب المسابقة الأوروبية مرتين متتاليتين .

ويُعزى هذا التراجع إلى افتقاد هذا الثلاثي للحافز والدافع لتقديم المزيد من العطاء ، وهو الأمر الذي يمكن أن يؤدي لاندثارهم في الأيام القادمة ، بسبب حرص زين الدين زيدان على منح الفرصة للوافدين الجديدين لورينتي وداني سيبايوس .

الأكثر مشاهدة

أريزابلاجا كيبا

يتابع ريال مدريد عن كثب تطورات أوضاع أريزابلاجا كيبا حارس مرمى أتلتيك بيلباو في ظل رفضه تمديد عقده الذي ينتهي صيف 2018.

ريال مدريد كان ينوي التعاقد مع الحارس بالمجان صيف العام المقبل، لكن التطورات التي جدت على اللاعب ربما تدفع النادي لضمه في يناير المقبل في ظل رغبته بالرحيل سريعاً عن بيلباو.

صحيفة ماركا وضحت في تقاريرها تعرض كيبا للضغط من إدارة بيلباو لإجباره على التوقيع على العقد الجديد، حيث يتلقى التهديدات من إمكانية جلوسه على دكة البدلاء حتى نهاية الموسم، وهو ما سيدفع اللاعب للرحيل إلى نادي آخر في يناير لأنه يطمح للعب في كأس العالم 2018 .

وسيفعّل كيبا الشرط الجزائي نظير فسخ عقده والبالغ 20 مليون يورو، الأمر الذي يدفع ريال مدريد للتعاقد معه في يناير خوفاً من دخول نادي آخر على خط المفاوضات، حيث يبدي يوفنتوس هو الآخر اهتماماً بخدمات الحارس الشاب (23 عام) حتى يعوض جيانلويجي بوفون بعد اعتزاله.

وحسب تقارير ماركا فإن الريال سيدفع 25 مليون يورو وليس 20 مليون، وذلك من أجل انهاء الجدل سريعاً وعدم الدخول في مشاكل جانبية مع أتلتيك بيلباو، وهو ما فعله النادي في صفقتي سيبايوس وتيو هيرنانديز حيث دفع مبلغ أعلى من قيمة الشرط الجزائي ليحسم كلا الصفقتين سريعاً.

ويعد كيبا هدف ريال مدريد الأول لتعزيز مركز حراسة المرمى في الموسم المقبل، خصوصاً أن لويس ليوبيس مدرب حراس الريال نصح زيدان في التعاقد معه بعد أن تولى تدريبه في بيلباو.

الأكثر مشاهدة