كيف أثبت زين الدين زيدان للجميع بأنهم كانوا على خطأ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد

لم تتخيل الكثير من جماهير كرة القدم أن يصل زين الدين زيدان إلى 100 مباراة كمدرب مع نادي ريال مدريد وأن يتمكن من الحصول على سبعة ألقاب كبيرة ، على اعتبار أن ليست لديه الخبرة الكافية أو كيفية التعامل مع نادٍ بهذا الحجم.

وبعد اقترابه من قيادة ريال مدريد في المباراة رقم مئة يوم السبت أمام خيتافي في الجولة الثامنة من بطولة الدوري الإسباني ، فإن شريحة واسعة الجماهير تؤكد بأن المدرب زين الدين زيدان لديه الإمكانية ليصبح من أفضل المدربين في التاريخ.

وقال موريسيو بوشيتينو مدرب توتنهام الإنجليزي في مقابلة مع التلفزيون الإسباني خلال هذا الأسبوع أن زيدان كان ناجحاً بالنسبة للجميع كلاعب والآن أيضاً كمدرب ، وأن الهدوء الذي يتمتع به على خط التماس ليس سهلاً على الإطلاق.

وسيخوض موريسيو بوشيتينو مواجعة صعبة ضد زين الدين زيدان في منتصف الأسبوع الجاري في الجولة الثالثة من مرحلة المجموعات من دوري أبطال أوروبا ، لكن زيدان سيخوض قبل ذلك المباراة رقم 100 يوم غداً السبت في مواجهة خيتافي.

وأمضى زيدان 644 يوماً منذ أن تولى مسؤولية تدريب ريال مدريد خلفاً للإسباني رافاييل بينيتيز وحقق أرقاماً مثيرة للدهشة ، حيث فاز في مسابقة دوري أبطال أوروبا في موسمه الأول ثم فاز بلقب بطولة الدوري الإسباني الأول مع ريال مدريد منذ خمس سنوات ، قبل أن يعود للفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الثانية على التوالي.

وفاز المدرب الفرنسي في سبعة وسبعين مباراة وتعادل في 17 مباراة في جميع المسابقات ، ولم يسقط سوى في ثماني مناسبات فقط ، في حين إنه في كل مرة أخذ يعقد فيها مؤتمراً صحفياً ، يحاول إقناع الجميع بأن الخسارة كانت مجرد نكسة مؤقتة وليست أزمة ، وأن الخطأ يتحمله هو شخصياً وليس لاعبوه أو حارس المرمى.

وعلى الرغم من أن جوزيه مورينيو وكارلو أنشيلوتي تمكنا من تحقيق العديد من الانتصارات في أول 100 مباراة مع النادي الملكي ، إلا أن أرقامهما لا تقارن مع الأرقام أو الألقاب التي حققها الفرنسي ، بحيث سيكون زيدان متقدما على الأسطورة ميجيل مونيوز الذي حصد تسعة ألقاب في الدوري الإسباني ، ولكنه فاز فقط في 70 من أول 100 مباراة.

ويحتل ميجيل مونيوز الرقم القياسي من حيث عدد الألقاب التي فاز بها كمدرب مع ريال مدريد برصيد 14 لقباً ، لكن زيدان سيكون في المركز الثاني إذا فاز في كأس العالم للأندية في ديسمبر القادم ، حيث سيتجاوز رقم فيسنتي ديل بوسكي الذي يملك سبعة ألقاب مع النادي الملكي ، وهو إنجاز يثبت للجميع بأنهم كانوا على خطأ بشأن زيدان.

شاهد أيضاً.. كريستيانو رونالدو ثعلب مربع العمليات:

5 أمور يتوجب على ريال مدريد تحقيقها أمام خيتافي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
زيدان

يسعى ريال مدريد لمواصلة استفاقته في الدوري الإسباني عندما يحل ضيفاً ثقيلاً على خيتافي يوم غد السبت لحساب الجولة الثامنة من البطولة، فالأمل معلق على هذه الجولة لتقليص الفارق مع برشلونة إلى 4 نقاط كون الأخير سيخوض مواجهة صعبة خارج ميدانه ضد أتلتيكو مدريد.

وبدأ ريال مدريد الموسم بشكل سيء للغاية في الليجا، حيث أهدر 7 نقاط خلال 7 جولات فقط، ومنح برشلونة فرصة للتربع على عرش الصدارة بفارق مريح مبكراً، الأمر الذي يضع رجال المدرب زين الدين زيدان تحت الضغط في كل مباراة.

بالتأكيد الفوز سيكون الهدف الأول الذي سيلعب عليه زيدان، لكن الانتصار وحده لن يكفي في هذه المباراة، فهناك عدة أمور أخرى يجب تحقيقها:

إراحة بعض اللاعبين

من المهام الأساسية المطالب فيها زيدان هي إراحة بعض اللاعبين، ونخص بالذكر اللاعبين الذي خاضوا مباراتين رفقة منتخبات بلادهم وهم لوكا مودريتش، رافييل فاران وكاسيميرو، لاسيما وأن الفريق سيخوض مباراة صعبة جداً ضد توتنهام يوم الثلاثاء في دوري أبطال أوروبا.

تسجيل أكثر من 3 أهداف

صحيح أن المباراة تقام خارج سانتياجو برنابيو، لكن ريال مدريد معتاد على سحق خيتافي بنتائج كبيرة، وهذه المباراة فرصة كي يستعيد فيها الفريق قوته الهجومية الضاربة التي أظهرها في الموسم الماضي.

ريال مدريد لم يسجل أكثر من 3 أهداف في مباراة واحدة خلال الموسم الحالي رغم خوضه 12 مباراة حتى الآن، وهو أمر غريب بالنسبة لفريق يملك كوكبة من النجوم، فمعظم الفرق الكبيرة في أوروبا تحقق نتائج ساحقة هذا الموسم مثل باريس سان جيرمان، مانشستر سيتي، مانشستر يونايتد وبرشلونة.

تقديم أداء جيد

المشكلة في ريال مدريد هذا الموسم ليست في النتائج فقط بل بالأداء أيضاً، فالفريق لا يقدم الأداء المنتظر منه في الدوري الإسباني، وظهر بشكل باهت في معظم المباريات التي خاضها، ولن تحتمل الجماهير أداء مخيب مجدداً حتى لو حقق الفريق النقاط الثلاث وسجل أهداف غزيرة.

الحفاظ على نظافة الشباك

من المهم أن يحافظ ريال مدريد على نظافة شباكه في هذه المباراة بالذات وذلك لعدة أسباب أهما أن يخرج بـ “كلين شيت” لمباراتين على التوالي، وهذا أمر سيعيد الثقة لخط الدفاع، بالإضافة إلى محاولة المنافسة على جائزة زامورا التي يخسرها ريال مدريد في كل موسم، فحتى الآن تلقى الفريق 6 أهداف، وهناك 4 أندية استقبلت أقل من هذا العدد.

عودة رونالدو للتهديف

إن واصل رونالدو فشله بالتسجيل للمباراة الرابعة على التوالي فإن الانتقادات ستبدأ تنهال عليه، الأمر الذي قد يزعزع استقرار غرفة خلع الملابس، لذلك من المهم جداً أن يسجل رونالدو، وليس هذا فحسب، يجب عليه أيضاً تقليص الفارق مع ميسي وتسجيل أكثر منه في هذه الجولة نظراً لسهولة اختراق دفاع خيتافي مقارنة بأتلتيكو مدريد.
شاهد أيضاً.. كريستيانو رونالدو ثعلب مربع العمليات:


الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

خيتافي الضحية المفضلة لرونالدو في الدوري الإسباني

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كريستيانو رونالدو

يطمح نجم ريال مدريد إلى كسر صيامه التهديفي في الدوري الإسباني حين يلتقي خيتافي في الجولة الثامنة من منافسات الليجا.

وغاب رونالدو عن 4 مباريات في المسابقة بسبب الإيقاف، في حين فشل في هز الشباك في ثلاث مباريات آخرى في 270 دقيقة من اللعب.

تابع: مباراة ريال مدريدجدول الدوري الاسباني –  جدول مباريات اليوم

وإذا لم يسجل رونالدو في مرمى خيتافي قبل الدقيقة 28، ستكون هذه أطول مدة يفشل فيها اللاعب في التسجيل في الليجا منذ وصوله إلى إسبانيا.

خيتافي هو الضحية المفضلة لرونالدو في الليجا حيث سجل ضدهم 20 هدفا في 12 مباراة، وبلغ متوسطه 1.66 هدفا في المباراة الواحدة.

ويطمح رونالدو إلى تقليص فارق الأهداف مع ميسي متصدر جدول ترتيب الهدافين بـ 11 هدفا في 7 مباريات.

شاهد أيضاً.. كريستيانو رونالدو ثعلب مربع العمليات:

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة