توني كروس يغلق الباب تماماً أمام العودة إلى بايرن ميونخ

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
توني كروس لاعب ريال مدريد الإسباني

نفى توني كروس لاعب ريال مدريد الإسباني جميع الشائعات التي تحدثت عن إمكانية العودة إلى بطولة الدوري الألماني أو إلى ناديه السابق بايرن ميونخ في المستقبل القريب.

ويعتبر توني كروس واحد من أهم اللاعبين في ريال مدريد ، حيث لعب خلال هذا الموسم دوراً في الوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا والاقتراب من حسم لقب الدوري الإسباني.

وقال صانع الألعاب الألماني : “لا أستطيع أن أتخيل العودة من جديد إلى بايرن ميونخ ، لن يحدث ذلك على الإطلاق ، لذلك ليس هناك خيار آخر بالنسبة لي في الدوري الألماني”.

وسئل توني كروس عن مستقبله خلال السنوات القادمة واضاف : “لا أستطيع أن أقول ما سيحدث في السنوات الخمس القادمة ، ولكن الهدف بالنسبة لي هو البقاء في صفوف ريال مدريد”.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

7 أسباب تجعل ريال مدريد يضمن تتويجه بلقب الليجا هذا الموسم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
لاعبو فريق ريال مدريد الإسباني

يتبقى جولة وحيدة على تحديد هوية الفائز بلقب الدوري الإسباني في موسم شهد صراعاً كبيراً بين ريال مدريد وبرشلونة.

ريال مدريد الأوفر حظاً بالفوز بالدوري الإسباني هذا الموسم، حيث يتصدر جدول المسابقة بفارق ثلاثة نقاط كاملة عن برشلونة، ويرغب في نقطة وحيدة من مباراة الجولة الأخيرة حتى يتوج رسمياً بالبطولة.

ولكن أنصار ومشجعي ريال مدريد يدركون أن الأمور لم تحسم بعد، ويتذكرون ما حدث مع المرينجي بتسعينيات القرن الماضي، حين خسر الدوري مرتين متتاليتين بالجولة الأخيرة، وذهب اللقب لمنافسه المباشر برشلونة.

ونشرت صحيفة “ماركا” الإسبانية تقريراً يطمئن عشاق المرينجي، ويؤكد لهم أن ريال مدريد في الطريق للفوز بالبطولة التي غابت عن خزائن الفريق منذ خمسة سنوات.

وذكرت الصحيفةأن هناك سبعة أسباب واضحة تجعل ريال مدريد في طريق ممهد للفوز بالدوري.

السبب الأول.. ريال مدريد الحالي لديه أفضلية عن نسخة موسمي 1992 و1993، حيث يرغب الريال فقط في تحقيق التعادل على أقل تقدير بدون النظر لنتيجة مباراة برشلونة، وهو ما يعطي الهدوء بالنسبة للاعبي المرينجي.

السبب الثاني.. ريال مدريد الحالي أكثر ثقة خارج أرضه، حيث خسر مرتين فقط بصعوبة بالغة أمام فالنسيا واشبيلية بنفس النتيجة 2/1، لذا فالفريق الملكي يعرف كيف يتعامل خارج أرضية “السانتياجو برنابيو”.

السبب الثالث.. كريستيانو رونالدو في أفضل نسخة له حالياً، حيث سجل 13 هدف في آخر 10 مباريات، منهم أهدافاً حاسمة بربع ونصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وأيضاً بالدوري يسجل في كل مباراة، مما يعطي الأفضلية للريال.

السبب الرابع.. ريال مدريد خسر أربعة مرات فقط منذ بداية الموسم، ثلاثة منهم في الدوري وواحدة في الكأس، لذلك فمن الصعب على المرينجي الخسارة مرة أخرى في مباراة حساسة مثل هذه.

السبب الخامس.. ريال مدريد لم يتوقف عن التسجيل منذ شهر أبريل من عام 2016، حينما ألتقى بفريق مانشستر سيتي الإنجليزي بنصف نهائي دوري الأبطال، ومنذ هذا التوقيت والريال يسجل دائماً “174 هدف”.

السبب السادس.. ريال مدريد يتعامل مع الضغوطات هذا الموسم بشكل مثالي، وهذا حدث في لقاءات كثيرة بالدوري وايضاً بدوري أبطال أوروبا.

السبب السابع.. تألق الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس في الفترة الأخيرة يعطي الراحة والثقة لخط دفاع ريال مدريد.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

فاران يكشف تفاصيل انتقاله إلى ريال مدريد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كشف المدافع الفرنسي رافائيل فاران عن تفاصيل انتقاله من ناديه السابق لانس إلى ريال مدريد الذي تم في عام 2011 عندما كان البرتغالي جوزيه مورينيو مدرباً للفريق والفرنسي زين الدين زيدان إدارياً.

وعن انتقاله إلى ريال مدريد، قال فاران “لقد تلقيت إتصالاً خلال تواجدي في الجامعة وعندما قمت بالرد كان زيدان وقلت له من أنت ؟، وبعد ذلك عرفت من هو وكنت متوتراً وكان الأمر مفاجئاً بالنسبة لي وطلبت منه الاتصال معي في وقت أخر”.

وأضاف “لن أنسى اليوم الذي وصلت فيه إلى مطار مدريد وخلاله كان استقبال رائع من الصحفيين، لقد كانت لحظة رائعة عندما شاهدت المدينة والكؤوس والملعب”.

وتطرق فاران إلى بداية مسيرته الكروية، قائلاً “كنت أخاف من اللعب وكان اخير معي في الحديقة ولم اكن أعرف معنى أن  أكون لاعباً لفريق معين، ذهبت بعدها إلى تجارب الأداء في لينس وأخبروني بأنهم يريدوني وهذا الأمر كان تحدي كبير بالنسبة لي”.

وختم “كنت ألعب مع الفريق الثاني في سن السابعة وكنت أصغر لاعبي الفريق، لكني أصبحت قائداً بعد خمس مباريات وبعد سبع مباريات استدعيت إلى الفريق الأول وكان الشعور غريب”.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة