كولينا

في كل أسبوع هناك شائعات وأكاذيب جديدة، خصوصاً فيما يتعلق بناديي ريال مدريد وبرشلونة اللذان يملكان شعبية جارفة، فدائماً ما يتم تداول أخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي لا أساس لها من الصحة، والمشكلة أن الجماهير تبدأ بنشرها على أنها مسلمات.

ريال مدريد حقق يوم أمس فوزاً عريضاً على إشبيلية برباعية مقابل هدف، وأثير جدلاً كبير حول الهدف الأول للميرنجي بعد أن استغل ناتشو قلة خبرة لاعبي إشبيلية ونفذ ركلة حرة بشكل سريع محرزاً الهدف الأول والذي سهل مهمة فريقه في المباراة.

ولا يوجد أي مصدر شكك بصحة هذا الهدف، حتى الصحف الإسبانية المعروفة بميولها لبرشلونة مثل سبورت أكدت على شرعية الهدف، وهناك عشرات الأهداف المشابهة وتم احتسابها فعلاً، ولا داعي لشرح القانون فقد أوفينا ذلك في مواضيع أخرى.

لكننا تفاجأنا بتصريحات منسوبة لأسطورة التحكيم بييرلويجي كولينا يؤكد فيها على عدم شرعية هدف ناتشو بحجة أن الحكم كان يحجب الرؤية على لاعب الفريق الأندلسي، الأمر الذي أثار تعجبنا لأن تصريحات كهذه من المستحيل أن تخرج من كولينا لسببين مهمين، الأول أنه لا يوجد قانون في الفيفا يتعارض مع شرعية الهدف، أما السبب الثاني هو أن الحكم الإيطالي الكبير لن يتطرق لأمور كهذه ويخلق بلبلة كبيرة حول الحكام كونه رئيس التحكيم في الفيفا واليويفا، فلم يسبق له أن فعل ذلك، وهو دائماً ما يدافع عن الحكام ويطالب باعتبار أخطائهم جزء من اللعبة، فكيف سيكون الحال والحكم لم يخطئ من الأساس؟

هذه التصريحات انتشرت في إحدى المواقع الرياضية العربية، وسرعان ما تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيس بوك وتويتر، ويدعي كاتب “الخبر المزيف” أن الحكم الأسطوري كولينا كان يجري مقابلة مع صحيفة جارديان بعد المباراة، ثم علق على هدف ناتشو وأكد أنه غير صحيح وكان يتوجب حصول اللاعب على إنذار.

من يعمل في مجال الصحافة يعلم جيداً أن المقابلات الصحفية تأخذ وقتاً حتى يتم نشرها، على الأقل بضعة ساعات، وقد تصل إلى أيام، ولو أردنا أن نتغاضى عن سبب قيام كولينا بحوار صحفي في وقت متأخر، فكيف تم نشر هذه التصريحات بعد انتهاء المباراة مباشرة؟

قمنا بمراجعة جميع الصحف البريطانية والعالمية، ولم نجد أي حوار صحفي مع كولينا يوم أمس، كذلك لم تنشر صحيفة جارديان أي مقابلة مع الحكم الإيطالي سواء أكان يتحدث بها عن هدف ناتشو أم لا.

هذه ليست المرة الأولى التي يتم اختراع تصريحات على لسان كولينا، فقد حدث الأمر ذاته بعد مباراة باريس سان جيرمان وبرشلونة التاريخية، وتكرر الأمر أيضاً بعد مباراة العودة بين بايرن ميونخ وريال مدريد، حيث تداولات حينها جماهير الفريق الملكي تصريحات منسوبة للحكم الأسطوري يدعي فيها أن الريال هو من تعرض للظلم.

يبدو أن هناك كولينا آخر لا يعرفه أحد سوى فئة معينة من جماهير الغريمين ويتواصلون معه بعد كل مباراة يوجد بها جدل تحكيمي للأخذ برأيه، ربما هو استنتاج سخيف لكنه التفسير المنطقي الوحيد لهذه الأكاذيب التي تفسد المتعة في كرة القدم وتجعل المشاهد لا يعرف أين الحقيقة.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة

تسيدت حالة من الإحباط على عناوين بعض المقالات في صحف برشلونة، حيث يبدو أن البعض أصبح مقتنعاً بتتويج ريال مدريد بطلاً للدوري الإسباني في الموسم الحالي بعد فوزه على إشبيلية بنتيجة 4-1 أمس الأحد.

برشلونة يتصدر ترتيب الدوري الإسباني بفارق المواجهات المباشرة عن ريال مدريد، لكن امتلاك الأخير مباراة مؤجلة ضد سيلتا فيجو يمنحه أفضلية تحقيق اللقب، حيث يكفيه تحقيق فوز وتعادل من آخر مباراتين حتى يتوج بطلاً.

لويس ماسكارو الكاتب ونائب رئيس تحرير صحيفة سبورت نشر مقالاً بهذه المناسبة تحت عنوان “الدوري أصبح أبيض ” في إشارة إلى اقتراب الريال من التتويج بعد فوزه على إشبيلية.

ويرى ماسكارو بأن برشلونة أهدر فرصة حصد اللقب حينما تلقى الهزائم في ملاعب ديبورتيفو لاكورونا وملقا في الأسابيع الحاسمة من المسابقة “هذا العنوان ليس هرباً من مساندة النادي، لكنه بسبب تلك الأسابيع التي شهدت بعض السقطات السخيفة في ملاعب ديبورتيفو وملقا. هذه الهزائم كلفتنا خسارة اللقب “.

وأنهى مقاله بالقول “من المستحيل أن يخفق ريال مدريد في تحقيق الانتصار في معقل سيلتا فيجو وملقا، في الموسم الحالي شهدنا على حالة قهر المستحيل، لكن يبدو أن الريال أقوى من هذه المعادلات والصدمات. فريق زيدان قريب من تحقيق الثنائية، وهو ما يسبب الألم والضرر الجسيم لبرشلونة “.

الأكثر مشاهدة

رونالدو

عزز ريال مدريد رقمه القياسي في الدوري الإسباني بعد فوزه على إشبيلية يوم أمس برباعية مقابل هدف يتيم ضمن إطار الجولة قبل الأخيرة من البطولة.

وأصبح ريال مدريد على بعد خطوتين من تحقيق اللقب الغائب عز خزائنه منذ 5 أعوام، فهو يحتاج لحصد 4 نقاط من مباراتيه المتبقيتين أمام كل من سيلتا فيجو وملقا.

وعلى صعيد آخر، حقق ريال مدريد رقماً قياسياً جديداً بعد وصوله إلى 100 هدف في الليجا للموسم الثامن على التوالي بإنجاز غير مسبوق في تاريخ الكرة الإسبانية.

وبدأت هذه السلسلة المرعبة في موسم 2009-2010 مع المدرب مانويل بيليجريني، حيث سجل الفريق حينها 102، ومنذ ذلك الوقت يتخطى الفريق حاجز 100 هدف في كل موسم.

ويتفوق ريال مدريد على غريمه التقليدي برشلونة الذي أحرز أكثر من 100 هدف للموسم السادس على التوالي، حيث فشل في فعل ذلك موسم 2010-2011 عندما أحرز 95 هدف.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس

الأكثر مشاهدة