ريال مدريد خلال 115 عاماً .. أبرز الحقبات في سطور

تاريخ ريال مدريد والحقبات التي مرت عليه

علي خليفة
06/03/2017

article:06/03/2017

مر اليوم الإثنين العام الخامس عشر بعد المئة على يوم تأسيس نادي ريال مدريد الإسباني الذي يعتبر واحداً من أفضل الأندية العالمية عبر التاريخ إن لم يكن أفضلهم.

وتأسس نادي ريال مدريد في السادس من مارس عام 1902 بعد انفصاله عن فريق مدريد الذي أسسه طلاب كانوا يدرسون في جامعتي أوكسفورد وكامبريدج البريطانيتين.

وفي عام 1920 قام الملك ألفونسو الثالث عشر بتغيير إسم النادي إلى ريال مدريد والذي يعني فريق مدريد الملكي وبقي إسمه حتى الآن ليتوج خلال 115 عام بعدد كبير من الألقاب أبرزها إحدى عشر بطولة في دوري أبطال أوروبا و32 بطولة في الدوري الإسباني و19 بطولة كأس ملك.

1445556_w2

وما يميز ريال مدريد تفوقه على باقي الأندية التي ينافسها بعدد الألقاب في أبرز البطولات المحلية والأوروبية منها الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، في حين يمتلك القاعدة الجماهيرية الأكبر في العالم وهو الأغنى على المستوى المالي والقيمة التجارية مع منافسة من قبل مانشستر يونايتد وبرشلونة.

بداية ريال مدريد

لم تكن السنوات الأولى قوية لريال مدريد مقارنة بما بعد ذلك حيث كان منافساً فقط على الألقاب دون التتويج بها مكتفياً بعدة ألقاب توج بها في مناسبات قليلة.

وشهدت تلك الفترة منافسة كبيرة لريال مدريد في ظل وجود عدة أندية سيطرت على الألقاب خلال تلك الفترة أتلتيك بيلباو وبرشلونة وأتلتيكو مدريد.

ولم يتوج ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني سوى مرتين من عام 1929 حتى عام 1953 قبل أن يتغير الأمر بعد ذلك وتبدأ سيطرته على كل شيء.

سانتياجو برنابيو وسنوات النهضة

بدأت نهضة ريال مدريد الحقيقية في القرن العشرين مع انتخاب سانتياجو برنابيو رئيساً لريال مدريد عام 1943 وهو الشخص الذي سمي إسمه على ملعب النادي.

وتم خلال فترة سانتياجو برنابيو إعادة بناء الفريق والملعب والمدينة الرياضية التي دمرت بسبب الحرب الأهلية الإسبانية ليبدأ التعاقد مع أبرز اللاعبين في إسبانيا وأوروبا أبرزهم ألفريدو دي ستيفانو وفرانشيسكو خينتو وأخرين.

وخلال فترة سانتياجو برنابيو التي استمرت حتى عام 1978 عندما توفي توج الفريق بالعديد من الألقاب المحلية والقارية أبرزها دوري أبطال أوروبا في خمس مناسبات بجانب 15 لقب في الدوري الإسباني وبفضل ذلك حصل على لقب نادي القرن.

فترة الثمانينيات والتسعينيات

رغم انخفاض سيطرة ريال مدريد على القارة الأوروبية بعد نهاية حقبة سانتياجو برنابيو إلا أن الفريق بقي واحداً من أفضل الأندية خلال ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.

وامتلك الفريق في الثمانينيات عدة لاعبين رائعين أبرزهم “خماسي الجوارح” الذي ضم إيميليو بوتراجينيو ومانويل سانشيز ورافائيل فازكويز وميتشيل وميجيل بارديزا الذين قادوا الفريق إلى بطولتي كأس الاتحاد الأوروبي وخمس ألقاب ليجا وبطولة كأس الملك وثلاث كؤوس سوبر أوروبي وبطولة كأس الدوري مرة واحدة.

real-madrid-1998-19991

وانتهت حقبة الجوارح في فترة التسعينيات ليبدأ عهد جديد مع لاعبين أخرين أمثال روبرتو كارلوس ودافور سوكر وكلانرس سيدورف وراؤول جونزاليس وفيرناندو هييرو وإيفان زامورانو وريدوندو وفيرناندو موريانتيس.

وخلال تلك الفترة توج الفريق بلقب دوري أبطال أوروبا مع المدرب الألماني يوب هاينكس عام 1998 بعد عام واحد على رحيل الإيطالي فابيو كابيلو الذي درب الفريق لعام واحد فقط.

فترة الجلاكيتيكوس مع بيريز وكالديرون

استلم فلورنتينو بيريز رئاسة ريال مدريد في عام 2000 وعندها وعد الجميع بتسديد ديون النادي وجلب أفضل اللاعبين في العالم وكانت الصفقة الأولى بالتوقيع مع لويس فيجو من الغريم التقليدي برشلونة ومن ثم التوقيع مع زين الدين زيدان والظاهرة رونالدو ومن ثم ديفيد بيكهام ولاعبين أخرين.

2818179559707609789

وتوج ريال مدريد خلال تلك الفترة بلقب دوري الأبطال في موسم 2001-2002 إلا أن النادي عانى بعد ذلك بسبب تبديل المدربين بشكلٍ مستمر والتعاقد مع لاعبين نجوم دون أن يقدموا شيء يذكر مثل مايكل أوين.

وفي عام 2006 رحل بيريز وجاء رامون كالديرون الذي أعاد فابيو كابيلو لتدريب الفريق وتوج معه بلقب الدوري الإسباني عام 2007 ومن ثم كرر الإنجاز مع بريند شوستر عام 2008.

فترة بيريز الثانية 

عاد بيريز مجدداً لاستلام رئاسة النادي في فترة ثانية عام 2009 ووعد الجميع بإعادة النادي إلى الطريق الصحيح من خلال التعاقد مع أبرز اللاعبين في العالم وبأغلى الأسعار على رأسهم كرستيانو رونالدو وريكاردو كاكا وكريم بنزيما وتشابي ألونسو.

ولم يحقق ريال مدريد تحت قيادة مانويل بيلجريني أي لقب في الموسم الأول ليعتمد بعدها على جوزيه مورينيو في عام 2010 ليضم العديد من اللاعبين الرائعين مثل مسعود أوزيل وأنخيل دي ماريا وتوج الفريق بقيادته بثلاثة ألقاب محلية في ثلاث أعوام.

11582poster

وبعد رحيل مورينيو جاء كارلو أنشيلوتي في عام 2013 ليقود الفريق إلى لقب دوري الأبطال العاشر في تاريخ النادي بفضل تألق عدة لاعبين تعاقد معهم النادي أبرزهم جاريث بيل ولوكا مودريتش بجانب اللاعبين السابقين.

وبعد عامين قرر النادي التخلي عن أنشيلوتي وجاء رافائيل بينيتيز الذي تسبب بمعاناة للفريق قبل الاعتماد على زين الدين زيدان الذي توج مع الفريق بالحادية عشر في دوري الأبطال، وما زال يقدم مستوى رائع حتى الآن.

تابع : مباريات اليوممباريات الغدمباريات الأمس


شارك

شارك بتعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*

نقترح عليك

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة