فالنسيا .. الفريق الذي دمر ريال أنشيلوتي وتسبب بإقالة بينيتيز

فالنسيا شكل مصدر قلق وخطورة على مواسم ريال مدريد الأخيرة سواء مع كارلو أنشيلوتي أو رافاييل بينيتيز

سامر جرادات
21/02/2017

article:21/02/2017

فالنسيا يهزم ريال مدريد موسم 14\2015
فالنسيا يهزم ريال مدريد موسم 14\2015

فالنسيا في الميستايا، المواجهة التي أصبحت تقلق ريال مدريد في كل موسم، الخفافيش شكلوا مصدر رعب وتوتر لنادي العاصمة الإسبانية في الموسمين الماضيين بل كانوا سبب رئيسي في تغير شكل الموسم بالنسبة للريال، بل وتحديد مسار لقب الدوري الإسباني في بعض الأحيان.

ليست مبالغة على الإطلاق، فمن يعود بالذاكرة إلى بداية عام 2015 سيعلم ما هو الحد الفاصل بين ريال مدريد المرعب والمرشح لتحقيق الثلاثية، وريال مدريد المترهل والضعيف، مواجهة فالنسيا في الميستايا شكلت هذا الحد بين الحقيقة والوهم.

ريال مدريد أتى إلى معقل الخفافيش بمعنويات عالية في بداية عام 2015 محققاً 22 انتصار متتالي مع تقديم أداء ممتع وراقي في مختلف المباريات، رجال المدرب كارلو أنشيلوتي كان يتوقع منهم تحقيق انتصار جديد رغم صعوبة المواجهة في ظل تميزهم الفني والبدني والذهني في ذلك الوقت.

ورغم تقدم الريال بهدف نظيف في الشوط الأول، إلا أن الأمور قلبت رأساً على عقب في الشوط الثاني حيث عاد فالنسيا بهدفين سريعين على حين غرة، وذلك بعد أن أهدر جاريث بيل إنفراد صريح بالمرمى رافضاً تمرير الكرة لزملائه الخاليين من الرقابة، كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما.

ريال مدريد بعد هذه الهزيمة لم يعد هو نفس الفريق الذي كان قبلها، توقف سلسلة الانتصارات المتتالية أزعجت اللاعبين وأفقدتهم اتزانهم وتركيزهم، كما أن المشاكل اجتاحت غرف خلع الملابس كون رونالدو لم ينسى ما فعله بيل في لقطة حسم اللقاء حين تعامل بأنانية مفرطة مع الانفراد، وذات الأمر حصل مع بنزيما الأمر الذي أدخل الريال في دوامة المشاكل، وبسبب ذلك انتهى الموسم مبكراً.

وإن كان فالنسيا قد دمر موسم أنشيلوتي، فإنه عاد في العام التالي وفي أول مباراة أيضاً ليتسبب بإقالة رافاييل بينيتيز من منصبه، الخفافيش خطفوا نقطة ثمينة جداً من ريال مدريد الذي لعب بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 68 وبطريقة دراماتيكية، تعادل أثر على معنويات اللاعبين وأفقدهم الثقة تماماً بمدربهم رافا لأنه أتى بعد سلسلة من النتائج المخيبة.

لم تكد تمضي ساعات على التعادل المخيب ضد فالنسيا مع توسيع برشلونة للفارق في صدارة ترتيب الدوري الإسباني حتى أعلن فلورنتينو بيريز إقالة بينيتيز وتعيين زين الدين زيدان في مكانه، قرارات ربما يراها عشاق اللوس بلانكوس أمراً مفرحاً، لكنها تبقى مكسب للخفافيش.

وفي الحقيقة المشاكل التي خلقها فالنسيا لريال مدريد لم تقتصر على ملعبه ميستايا، فهو كان عامل مؤثر جداً في عدم تحقيق كارلو أنشيلوتي لقب الدوري الإسباني في مناسبتين، الأولى موسم 13\2014 حيث أجبر الريال على التعادل ليحرمه من تقليص الفارق مع المتصدر أتلتيكو في الجولة 36، والثانية في الموسم التالي حيث انتزع تعادل بذات النتيجة من الريال (2-2) وحرمه من نقطتين في الأمتار الأخيرة أهدت اللقب إلى برشلونة بفارق نقطتين فقط!

لذلك زيدان يجب أن يكون حذراً من فالنسيا حتى وإن كان الأخير يمر بمرحلة انعدام توازن ويقدم موسم كارثي بجميع المقاييس، فالخفافيش اعتادوا مص دماء ريال مدريد ورميه جثة هامدة في المواسم الأخيرة.


شارك

شارك بتعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*

نقترح عليك

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة