بوسكيتس يحتفل بمرور 10 سنوات على ظهوره مع برشلونة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – في السنوات المقبلة .. من المرجح أن يتم تعريف هذه الفترة في برشلونة على أنها “عصر ميسي” ، على الرغم من وجود لاعب آخر لا يقل أهمية عن النجم الأرجنتيني بالنسبة إلى النادي الكتلوني.

وظهر قبل عشر سنوات في مثل هذا الأسبوع لاعب جديد على الساحة المحلية الإسبانية يدعى سيرجيو بوسكيتس لأول مرة تحت قيادة بيب جوارديولا ، ومنذ ذلك الحين نال سلطة مطلقة في خط وسط برشلونة بفضل أدائه المميز.

ويعتبر لاعب خط الوسط سيرجيو بوسكيتس جزءاً حيوياً من قصة نجاح برشلونة ومنتخب إسبانيا ، حيث ساهمت قدارته في إجلاس يايا توريه على مقاعد البدلاء ، قبل أن يتم بيع الإيفواري بعد أن أصبح فائصاً على الحاجة.

وأجبر بوسكيتس أيضاً مدربه السابق بيب جوارديولا على تحويل خافيير ماسكيرانو إلى مركز قلب الدفاع ، على الرغم من أن اللاعب الأرجنتيني لديه خبرة أكثر بكثير من بوسكيتس على مستوى خط الوسط الدفاعي.

وأثبت “بوسي” من الناحية التكتيكية إنه يتساوى من حيث قدراته مع أفضل اللاعبين في العالم سواء كان قصيراً أو طويلاً ، بحيث نادراً يخطىء في التمريرات أو الواجبات المنوطة به ، حتى تحت أكثر الضغوط صعوبة.

وأصبح سيرجيو بوسكيتس على بعد 14 مباراة فقط من مباراته رقم 500 مع نادي برشلونة ، وفي خلال هذه الفترة فقد فاز النجم الإسباني في 356 مناسبة ، في حين أن عدد ألقابه يصل إلى 28 لقباً على المستوى المحلي والأوروبي.

الأكثر مشاهدة

كل ما فعله ميسي ضد ريال سوسيداد .. أرقام رائعة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

بدأ برشلونة استعداداته لمباراة ريال سوسيداد بعد انتهاء فترة التوقف الدولي، والتي ستقام يوم السبت القادم على ملعب أنويتا لحساب الجولة الرابعة من بطولة الدوري الإسباني في تمام الساعة 5:15 مساءً.

وعانى برشلونة كثيراً عندما يزور هذا الملعب في السنوات الماضية، حيث كان يتعثر بالتعادل أو الهزيمة بشكل دائم ومتكرر، لكنه فك هذه العقدة في الموسم المنصرم بعد فوزه برباعية مقابل هدفين.

ويعول برشلونة بالطبع على نجمه الأول ليونيل ميسي لقيادة الفريق نحو الفوز في المباراة القادمة أمام سوسيداد، لاسيما وأن النجم الأرجنتيني يملك أرقام مميزة ضد الفريق الباسكي.

وخاض ميسي 21 مباراة ضد سوسيداد ما بين بطولتي الليجا وكأس الملك، ونجح في تسجيل 15 هدف، كما أنه صنع 7 أهداف آخرين، وبالتالي فإنه قد ساهم بتسجيل 21 هدف بمعدل هدف في المباراة الواحدة.

ورغم سجل ميسي التهديفي مميز أمام سوسيداد، لكن أرقامه متواضعة عندما يزور ملعب الأنويتا، فخلال 11 زيارة لهذا الملعب، سجل النجم الأرجنتيني 5 أهداف فقط، وصحيح أنه سجل تهديفي ليس سيئاً، لكنه كذلك بالنسبة لأرقامه في الملاعب الإسبانية الأخرى.

وقاد ميسي فريقه للفوز على ريال سوسيداد في 13 مباراة، كان منها 11 مباراة على ملعب الكامب نو، بينما تعادل في 3 مناسبات وتلقى 5 هزائم، وكانت جميعها على ملعب الأنويتا.

الأكثر مشاهدة

ساؤول نيجيز .. نجم فشل برشلونة مرتين في التعاقد معه

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

“خياله واسع ولديه رؤيا جيدة ويبادر دائماً نحو الهجوم، سيكون من المفيد لنا أن يشغل مركز ضابط الإيقاع” بهذه الكلمات كشف دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد الإسباني عن ثقته التامة بقدرات نجمه ساؤول نيجيز في تعويض كوكي المصاب مع انطلاق موسم 2016\2017 معلناً بالتالي ولادة نجم جديد في أتلتيكو مدريد.

قبل أشهر قليلة من ذلك، وبالتحديد في مايو 2016 وضع ساؤول بصمته الأولى الحقيقية في ملاعب كرة القدم لافتاً الأنظار بشكل حقيقي إلى موهبته حينما قاد أتلتيكو إلى نهائي دوري أبطال أوروبا بأفضل طريقة يمكن تخيلها. الشاب اليافع حينها (21 عام فقط) راوغ عدة لاعبين من العملاق بايرن ميونخ الألماني في لقاء الذهاب قبل أن يسجل هدفاً لن ينسى في شباك مانويل نوير.

منذ ذلك الحين أصبح ساؤول مطمعاً لكبار أندية أوروبا سواء كانوا داخل إسبانيا أو خارجها، وحينما يكون أحد اللاعبين متألقاً ومطمعاً للكبار فمن الطبيعي حينها أن يوجه برشلونة الإسباني أنظاره نحوه، وهذا بالضبط ما حصل.

صحيفة موندو ديبورتيفو المقربة من برشلونة فتحت ملف ساؤول نيجيز بعد تألقه في آخر مباراتين مع منتخب إسبانيا تحت إمرة لويس إنريكي، حيث نجح بتسجيل هدفين وشارك أساسياً في كلتا المباراتين، معلناً عن بداية حقبة جديدة زاهرة في مسيرته.

برشلونة يخفق للمرة الأولى في التعاقد مع ساؤول صيف 2016

تألق ساؤول ضد بايرن ميونخ ومساهمته الفعالة في تأهل أتلتيكو مدريد إلى نهائي دوري الأبطال لفتت أنظار برشلونة على الفور، وهو ما دفع إدارة النادي لفتح قنوات للتواصل مع اللاعب ووكيل أعماله خلال صيف 2016.

برشلونة أنهى الموسم بفترة انحدار واضح بالمستوى الفني بعد سلسلة الانتصارات المتتالية التي وصلت إلى حد 39 انتصاراً، كما أن تقدم أندريس إنييستا بالسن ورحيل تشافي هيرنانديز لم يتم تعويضه كما يجب، وهو ما جعل النادي متحفزاً لضم بعض النجوم البارزين من الأندية الإسبانية.

ساؤول كان يبلغ من العمر حينها 21 عاماً وقيمة فسخ عقده تبلغ 45 مليون يورو، إلا أن برشلونة بدا متردداً في دفع هذا المبلغ مقابل ضم نجم يافع، وهو ما جعل ساؤول يفضل البقاء في أتلتيكو مدريد.

لكن اهتمام برشلونة بالتعاقد مع ساؤول ساعد اللاعب الشاب على تحسين عقده وأجره مع أتلتيكو مدريد، مقابل رفع قيمة فسخ عقده إلى نحو 80 مليون يورو، وهو ما جعل برشلونة يغض النظر تماماً عن ضمه ويتجه صوب البرتغالي أندريه جوميز لاعب فالنسيا.

Spain v Croatia - UEFA Nations League A

برشلونة يخفق مجدداً في خطف ساؤول من أتلتيكو صيف 2017

بعد رحيل نيمار دا سيلفا عن صفوف برشلونة مطلع أغسطس 2017 وجدت إدارة النادي نفسها في موقف محرج جداً، فهي لم تنجح في التعاقد مع أي من أهداف الصيف وفي مقدمتهم الإيطالي ماركو فيراتي لاعب باريس سان جيرمان، بالإضافة إلى صعوبة التعاقد مع فيليب كوتينيو نجم ليفربول بسبب مبالغة الأخير في مطالبه المالية (طلب 160 مليون يورو لفسخ العقد وهو ما دفعه البرسا بالفعل في يناير).

نفاذ الوقت من إدارة برشلونة دفعهم لإعادة فتح ملف ساؤول نيجيز مجدداً رغم ارتفاع فسخ عقده إلى نحو 80 مليون يورو كما أسلفنا الذكر، حيث سأل بارتوميو رئيس برشلونة نظير ميجيل أنخيل جيل مارين المدير التنفيذي لأتلتيكو عن إمكانية التعاقد مع ساؤول، لكن المفاجأة تمثلت في رفع قيمة فسخ عقد اللاعب مع أتلتيكو مجدداً بعد أن علم الأخير برغبة نيمار بالرحيل عن البرسا، لتبلغ قيمة فسخ عقد ساؤول هذه المرة 150 مليون يورو.

برشلونة أخفق للمرة الثانية بالتعاقد مع ساؤول جراء تباطؤ الإدارة في دفع قيمة الشرط الجزائي نظير فسخ عقد اللاعب، وهو ما جعل أتلتيكو مدريد يكسب المعركة بشكل نهائي.

الأكثر مشاهدة