كشفت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية صباح اليوم الأثنين، عن رفض النادي الكاتالوني برشلونة، في التخلي عن النجم البرازيلي فيليب كوتينيو لنادي باريس سان جيرمان الفرنسي، خلال الميركاتو الصيفي الجاري.

وخرجت الكثير من الشائعات في الأونة الأخيرة، تشير إلى رغبة نادي العاصمة الفرنسية باريس سان جيرمان، في التعاقد مع الدولي البرازيلي فيليب كوتينيو من نادي برشلونة الإسباني هذا الصيف.

وكان فيليب كوتينيو قد أنضم لصفوف برشلونة الإسباني يناير الماضي قادمًا من فريق ليفربول الإنجليزي بمبلغ 140 مليون يورو.

ووفقاً للصحيفة الشهيرة عبر موقعها الألكتروني الرسمي، فإن نادي برشلونة الإسباني أبلغ إدارة نادي باريس سان جيرمان الفرنسي بإن البرازيلي فيليب كوتينيو ليس للبيع.

وأشارت إلى أن هناك طريقة واحدة فقط لتعاقد نادي باريس سان جيرمان الفرنسي مع البرازيلي فيليب كوتينيو من نادي برشلونة، وهي دفع قيمة الشرط الجزائي مثل ما فعل مع نيمار دا سيلفا في الصيف الماضي.

الأكثر مشاهدة

موقع سبورت 360 – تسبب دخول إسم لويس إنريكي المدرب السابق لنادي برشلونة في قائمة الأسماء المرشحين لقيادة منتخب إسبانيا بارتفاع حرارة الجو في العاصمة مدريد لمنع وصوله إلى دكة بدلاء الماتادور الجريح.

ومن المقرر أن يتم اختيار مدرب المنتخب الإسباني الجديد خلال الساعات القادمة بعد فشله في كأس العالم 2018 ، في حين من المتوقع أن يعلن لويس روبياليس رئيس الاتحاد الاسباني عن اسم المدرب الجديد خلال هذا اليوم.

ويشير كل شيء يشير إلى أن لويس إنريكي من بين المرشحين للحصول على منصب المدير الفني لمنتخب إسبانيا بسبب تاريخه الكبير مع ريال مدريد وبرشلونة وسبورتينج خيخون ومشوار كبير أيضاً مع منتخب إسبانيا.

وانطلقت حملات عدائية من جانب الصحافة والإعلام المدريدي في محاولة لفرض “فيتو” على وصول إنريكي إلى منتخب إسبانيا ، وذلك ليس بسبب ظروفه الرياضية أو معاداة المنتخب الوطني ، بل بسبب ماضيه المعادي للمدريديين.

وتخشى قطاعات مختلفة في صحافة مدريد من الدخول مرة أخرى في بيئة من العداء مع لويس إنريكي كما كان يحدث عندما درب برشلونة سابقاً ، إذ كان يرفض التحدث إطلاقاً إلى صحف “ماركا” و “آس” خلال مؤتمراته الصحفية.

ومن بين الأسباب التي جعلت الأجواء تشتعل في الساعات الأخيرة هي أن لويس إنريكي مرشح كبير لقيادة منتخب إسبانيا ، ولهذا تخشى الصحافة المقربة من نادي ريال مدريد من زيادة التوتر والاحتكاك بين لويس إنريكي والصحفيين.

الأكثر مشاهدة

نشر الصحفي الإسباني الشهير خوانما رودريجيز مقالاً على صحيفة ماركا يطالب فيه جيرارد بيكيه مدافع برشلونة بإعلان اعتزاله اللعب دولياً.

وكان بيكيه قد صرح قبل عامين “هناك أشخاص لا يريدونني أن أكون هنا”، كما أكد قبل بضعة أشهر أنه سيعتزل اللعب دولياً مع منتخب إسبانيا عقب نهائيات كأس العالم 2018.

ووضع خوانما رودريجيز عنواناً مثيراً لمقاله يهاجم في بيكيه وتضمن “بيكيه حافظ على كلامك واعتزل”، وذلك بعد أن رفض مدافع برشلونة تأكيد اعتزاله عقب الإقصاء من ثمن نهائي كأس العالم 2018 على يد روسيا.

وأوضح رودريجيز أنه يعلم جيداً أن بيكيه مدافع ممتاز، لكن في الوقت ذاته وصفه بأنه “قنبلة بشرية”، فهو دائماً ما يخلق التوتر في غرفة خلع الملابس، مما ينعكس ذلك على أداء منتخب إسبانيا في البطولات الكبيرة.

وأضاف الصحفي الشهير في مقاله أنه ربما لا يكون بيكيه من يتحمل مسؤولية عدم الاستقرار في المونديال الأخير، وإنما إقالة المدرب جولين لوبيتيجي قبل ساعات من انطلاق البطولة، لكنه يرى أن مدافع البرسا كان المسؤول عن الفوضى في مونديال 2014 ويورو 2016.

وأنهى خوانما رودريجيز حديثه “من يدري لو أن بيكيه لم يلمس الكرة بيده في مباراة روسيا، فربما لعبنا ضد منتخب إنجلترا في نصف النهائي يوم الأربعاء القادم، لكن ذلك لا يهم، ما يهم هو أن يلتزم بيكيه بكلمته ويترك المنتخب لبدء مرحلة جديدة ومريحة بدونه، اذهب بعيداً”.

الأكثر مشاهدة