راكيتيتش

كشفت صحيفة “دون بالون” الإسبانية صباح اليوم الأربعاء، عن محادثات بين النجم الكرواتي إيفان راكيتيتش لاعب النادي الكاتالوني برشلونة، والمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، استعدادًا لانتقاله إلى ملعب أولد ترافورد في الميركاتو الصيفي المقبل.

 
وخرجت الكثير من الشائعات في الأونة الأخيرة، تشير إلى رغبة الدولي الكرواتي إيفان راكيتيتش البالغ من العمر 30 عاماً، في الرحيل عن نادي برشلونة الإسباني، خاصة وبعد الخروج من دور ربع النهائي ببطولة دوري أبطال أوروبا على يد روما الإيطالي.
 
ووفقاً للصحيفة الشهيرة عبر موقعها الألكتروني الرسمي، فأن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، أجرى محادثات مع النجم الكرواتي إيفان راكيتيتش لاعب نادي برشلونة الإسباني، من أجل إقناعه بالانتقال إلى نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي في الصيف.
 
وأشارت إلى أن نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، سيواجه صراعاً شرساً من كتيبة المدرب الإسباني بيب جوارديولا مانشستر سيتي، على ضم النجم الكرواتي لوكا مودريتش لاعب النادي الكاتالوني برشلونة.
 
جدير بالذكر أن النجم الكرواتي إيفان راكيتيتش، قد سجل أربعة أهداف ومثلهم تمريرات حاسمة لزملاءه في نادي برشلونة الإسباني في الموسم الجاري.

الأكثر مشاهدة

منير الحدادي يقدم طعناً أمام محكمة التحكيم للعب مع المغرب

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قدم منير الحدادي مهاجم ديبورتيفو ألافيس طعنا أمام محكمة التحكيم الرياضي بالإشتراك مع الاتحاد المغربي لكرة القدم من أجل المطالبة بارتداء قميص أسود الأطلس.

ويسعى الحدادي والاتحاد المغربي إلى عكس القرار الصادر يوم 13 مارس/آذار المنقضي من قبل لجنة النظام الأساسي للاعبين الذي رفض تغيير الجنسية الرياضية للاعب الإسباني من أصول مغربية بعد أن شارك في مباراة دولية واحدة مع منتخب إسبانيا.

وأعلنت المحكمة الرياضية أنها قبلت بدء عملية التقاضي التي سيشرف عليها ثلاثة قضاة ، وأنه يجب على الطرفين تقديم أدلتها كتابة بهدف دراستها وإصدار القرار بعد ذلك.

وطلب الطرفان تغيير الجنسية الرياضية للحدادي بحلول منتصف مايو/آيار المقبل لكي يتمكن من الإنضمام لقائمة المغرب في كأس العالم 2018 منتصف يونيو/حزيران التالي.

يذكر أن الحدادي المولود في الأول من سبتمبر/أيلول عام 1995 بمدينة سان لورنزو ديل إسكوريال بالعاصمة مدريد لأبويين مغربيين، يحمل الجنسيتين الإسبانية والمغربية.

وشارك اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً مع منتخب إسبانيا تحت 19 عاما في ثلاث مباريات، ومع منتخب إسبانيا تحت 21 عاما في 16 مناسبة، ومع المنتخب الأول للماتادور في لقاء واحد فقط عام 2014 ضمن تصفيات أمم أوروبا تحت قيادة المدرب فيسينتي ديل بوسكي.

ومنذ تلك المباراة أمام مقدونيا (5-1 لصالح لا روخا)، لم يستدعَ منير مرة أخرى لمنتخب إسبانيا الأول، مما دفع اللاعب لتكرار إبداء رغبته في اللعب لصالح أسود الأطلس وأن يخوض معهم بطولة كأس العالم الصيف المقبل، إلا أن الفيفا رفض ذلك وفقا للقوانين الحالية.

يذكر أن منتخب المغرب نجح في التأهل إلى مونديال روسيا 2018 لأول مرة منذ عشرين عاما ، فيما أوقعته القرعة في المجموعة الثانية مع إسبانيا والبرتغال وإيران.

وخلال مشاركته في إحدى المناسبات في ديسمبر/كانون أول الماضي ، أقر ديل بوسكي بشعوره بـ”الذنب” تجاه موقف منير، وأنه “أضره” حينئذ بقرار استدعاؤه لمنتخب إسبانيا.

الأكثر مشاهدة

من يتحمل مسؤلية خروج برشلونة المهين من دوري أبطال أوروبا؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أجرت صحيفة سبورت الإسبانية القريبة من النادي الكتالوني برشلونة، استفتاء تتسائل عن من يتحمل مسؤولية خروج برشلونة المهين على يد روما من بطولة دوري أبطال أوروبا.

وصنع نادي روما الإيطالي مفاجأة تاريخية في مسابقة دوري أبطال أوروبا بإقصاء نظيره برشلونة الإسباني من البطولة بالفوز عليه بثلاثة أهداف مقابل هدف.

ويتحدث العالم أجمع في الوقت الحالي، عن المباراة التاريخية التي هزت عرش كرة القدم، بعودة نادي روما الإيطالي أمام في ليلة لن ينساها الطليان على ملعب الأوليمبي.

وعبرت جماهير برشلونة عن غضبها الشديد بسبب هذه النتيجة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وحملت العديد من الأشخاص المسؤولية، المدرب، الإدارة واللاعبين.

واتهمت الجماهير اللاعبين بالتقصير في هذه المباراة، حيث خيار اللاعبين على أعلى نسبة تصويت وصلت إلى 46% من 4657 مصوت.

وجاء في المركز الثاني المدرب إرنستو فالفيردي  في المركز الثاني بنسبة تصويت وصلت إلى 43% من عدد 4391 مصوت.

هنا نتائج التصويت ..

72D9556B-0486-4CEB-AE99-FA1AC8C616A3

وفاز روما بثلاثية نظيفة على ملعبه الأولمبيكو في العاصمة الإيطالية روما، ليرد على نتيجة الذهاب التي انتهت بفوز برشلونة بأربعة أهداف مقابل هدف.

الأكثر مشاهدة