محكمة التحكيم الرياضية تصدم سيميوني قبل نهائي الدوري الأوروبي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

رفضت محكمة التحكيم الرياضية تعليق العقوبة التي فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على دييجو سيميوني مدرب أتلتيكو مدريد ، وبالتالي لن يكون بمقدوره قيادة فريقه ضد مارسيليا الفرنسي في نهائي الدوري الأوروبي مساء اليوم الأربعاء.

وكانت لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم قد رفضت الطعن الذي قدمه نادي أتلتيكو مدريد قبل خمسة أيام بشأن العقوبة المفروضة على المدرب دييجو سيميوني الذي جرى إيقافه بسبب الاحتجاج الشديد على قرارات الحكم.

وأيدت لجنة الاستئناف قرار لجنة الأخلاقيات والانضباط الذي صدر في الرابع من هذا الشهر ضد المدرب الأرجنتيني سيميوني الذي تعرض لغرامة بقيمة 10 آلاف يورو بجانب إيقافه لأربع مباريات نظراً لاحتجاجه غير المقبول على الإطلاق وسوء السلوك.

وأكد أتلتيكو مدريد قرار محكمة التحكيم الرياضية، الذي سيمنع سيميوني من الجلوس على مقاعد البدلاء ، حيث سيكمل عقوبة الإيقاف للمباراة الثانية من أصل أربعة فرضت عليه ، فيما سيقوم جيرمان مونو بورجوس بقيادة الفريق على أرض الملعب.

وعوقب المدرب دييجو سيميوني بالإيقاف لمدة أربع مباريات بعد أن طرُد من جانب الحكم الفرنسي كليمان توربان في ذهاب الدور نصف النهائي من الدوري الأوروبي أمام آرسنال بسبب اعتراضه الشديد على خطأ على لاعب الأتلتي لوكاس هرنانديز.

الأكثر مشاهدة

دييجو سيميوني ومهمة البحث عن لقبه الأوروبي الثالث مع أتلتيكو مدريد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يسعى أتلتيكو مدريد الإسباني لتحقيق لقب الدوري الأوروبي، على حساب مارسيليا الفرنسي، وذلك حين يتواجه الفريقان مساء اليوم الأربعاء في المباراة الختامية، على ملعب ليون المعروف باسم جروباما.. حيث يأمل اللوس كولتشينيروس في محو خيبة الخروج من دوري أبطال أوروبا هذا الموسم بعدما احتل المركز الثالث في مجموعته التي ضمت أيضاً كلاً من تشيلسي الإنجليزي وروما الإيطالي، بينما يبحث الفريق الفرنسي عن تحقيق أول ألقابه في البطولة.

وسيكون دييجو سيميوني أمام مهمة خاصة، حيث يتطلع لتحقيق لقبه الأوروبي الثالث مع أتلتيكو مدريد، منذ أن قاد العارضة الفنية للفريق العاصمي في شهر ديسمبر 2011 بدلاً من جريجوري مانزانو، حيث أنهى موسمه الأول بالحصول على لقب اليوروباليج للمرة الثانية في تاريخ النادي، بعدما تفوق على أتلتيك بيلباو بنتيجة 3/0، في النهائي الذي أقيم في العاصمة الرومانية بوخاريست.

وحقق المدرب الأرجنتيني اللقب الثاني له على الصعيد الأوروبي في كأس السوبر، بعدما تفوق على تشيلسي الإنجليزي بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد، في اللقاء الذي احتضنه ملعب لويس الثاني في مدينة موناكو الفرنسية.

ولن تكون مهمة البحث عن اللقب الأوروبي الثالث بالأمر الهيّن للمدرب اللاتيني، إذ سيصطدم بفريق يرغب في انتزاع اللقب وسط جماهير بلاده، خصوصاً وأن الروخي بلانكوس لا يملك ذكريات جميلة في ملعب جروباما، إذ سبق وأن خاض نهائياً أوروبياً في مدينة ليون، التي شهدت هزيمته أمام دينامو كييف الأوكراني في نهائي الكأس الأوروبية للأندية أبطال الكؤوس عام 1986، ويدرك الفريق الإسباني حجم الضغوطات التي سيواجهها وسط الجماهير الفرنسية الداعمة لمارسيليا.

ويعول أتلتيكو مدريد على الصلابة الدفاعية التي تميزه عن باقي فرق أوروبا، إضافة إلى الحارس السلوفيني يان أوبلاك الذي يعد أحد أفضل الحراس في العالم خلال الوقت الآني، ناهيك عن خط الوسط الذي يمزج بين القوة البدنية والمهارة الفنية وأصحاب الذوق الكروي الرفيع، على غرار ساؤول نيجويز وأنخيل كوريا.. في حين يتولى مسؤولية الهجوم الثنائي أنطوان جريزمان ودييجو كوستا، اللذان بصما على مستويات رائعة في الأدوار السابقة.

وقدم الفريق العاصمي مستويات رائعة في المواسم الأخيرة الماضية، إذ وصل للمباراة النهائية في دوري أبطال أوروبا، خلال عامي 2014 و2016، ولكنه فشل في إحراز اللقب بعد الهزيمة على يد ريال مدريد في المرتين.. كما وصل الروخي بلانكوس لنهائي الدوري الأوروبي عام 2010 وتمكن من الفوز على فولهام الإنجليزي بنتيجة 2/1، وكان حينها يتولى الإسباني كيكي فلوريس مسؤولية تدريب الفريق.

ويرغب دييجو سيميوني في العودة لمنصات التتويج الأوروبي، عقب خيبة الأمل في ذات الأذنين والخروج من دور المجموعات، حيث يستهدف تحقيق اللقب الثالث لليوروباليج في تاريخ اللوس كولتشينيروس ليتخطى بذلك عدد ألقاب غريمه اللدود ريال مدريد الذي حصل على البطولة مرتين، ومعادلة عدد ألقاب كل من يوفنتوس وليفربول وإنتر ميلان.

شاهد .. التدريبات الأخيرة لفريق أتلتيكو مدريد قبل نهائي الدوري الأوروبي

الأكثر مشاهدة

ديربي الأندلس ينتهي بالتعادل وأتلتيكو مدريد يقتنص فوزاً صعباً ضد خيتافي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

انتهى ديربي الأندلس بين ريال بيتس وإشبيلية بنتيجة التعادل الإيجابي هدفين في كل شبكة، في المباراة التي احتضنها ملعب بيينتو فيارمارين، مساء اليوم السبت، برسم فعاليات الجولة 37 من مسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم.

وافتتح مارك بارترا الهدف الأول للفريق الأخضر في الدقيقة الخامسة، قبل أن يدرك وسام بن يدر هدف التعادل لصالح إشبيلية عند الدقيقة 57، ليضيف سيمون كاير الهدف الثاني للزوار في الدقيقة 79، قبعدها بدقيقتين سجل لورنيزو مورن هدف التعادل لصالح اللوس فاردي، لتنتهي المباراة بواقع التعادل.

وبهذه النتيجة، رفع ريال بيتيس رصيده للنقطة 60 في المرتبة السادسة، بينما بقي إشبيلية في المركز السابع برصيد 55 نقطة.

في مباراة أخرى، فاز أتلتيكو مدريد على خيتافي بهدف يتيم سجله خورخي كوكي عند الدقيقة الثامنة، ليعزز الروخي بلانكوس مركزه الثاني برصيد 78 نقطة، قبل نهاية الدوري بجولة واحدة فقط.

ولحساب نفس الجولة، فاز فياريال على مضيفه ديبورتيفو بأربعة أهداف مقابل هدفين ليرفع رصيده إلى 60 نقطة في المركز الخامس، وتجمد رصيد ديبورتيفو عند 29 نقطة في المركز الثالث من القاع حيث تأكد هبوط الفريق قبل نحو أسبوعين.

وفي باقي المباريات تغلب ريال سوسيداد على ضيفه ليجانيس بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وفالنسيا على مضيفه جيرونا بهدف وحيد، والافيس على ضيفه أتلتيك بيلباو بثلاثة أهداف مقابل هدف، وايبار على ضيفه لاس بالماس بهدف يتيم.

شاهد .. يوفنتوس يسعى لحسم اللقب في لقاء القمة ضد روما


الأكثر مشاهدة