يواصل نادي برشلونة الإسباني عملية تدعيم صفوفه في سوق الانتقالات ، فبعد أن تعاقد مع البرازيلي فيليب كوتينيو قادماً من ليفربول ، ها هو النادي الكتالوني يقترب من حسم صفقات أخرى على غرار ياري مينا وأنطوان جريزمان .

وقالت التقارير الصحفية إن ليونيل ميسي حث فريقه على التراجع عن فكرة التعاقد مع مهاجم أتلتيكو مدريد ، لا سيما بعد إغلاق صفقة فيليب كوتينيو .

وأشارت صحيفة ” دون بالون ” الإسبانية ، إلى أن ميسي طلب من إدارة برشلونة التخلي عن فكرة ضم الفرنسي أنطوان جريزمان ، وذلك لأنه سيتسبب في المشاكل رفقة لاعبي الهجوم بالإضافة لعدم الحاجة إليه عقب التعاقد مع البرازيلي فيليب كوتينيو .

وكان أتلتيكو مدريد قد اشتكى متصدر الدوري الإسباني ، بسبب اتفاقه مع أنطوان جريزمان دون علم ناديه ، وهو ما يتنافى مع قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم .

لمزيد من أخبار برشلونة اليوم

الأكثر مشاهدة

دييجو كوستا

عاد دييجو كوستا إلى واجهة الأحداث في الدوري الإسباني خلال المباراة الأولى له بقميص أتلتيكو مدريد منذ عام 2014 ، حيث سجل المهاجم المشاكس هدفاً قبل أن يتم طرده نتيجة الاحتفال المبالغ به مع الجماهير.

صحيفة أس الإسبانية نشرت تقريراً توضح من خلاله مدى تأثير كوستا المخيف والهائل على نتائج أتلتيكو مدريد، حيث يحقق فريقه الانتصار كلما وجد الطريق نحو الشباك.

أتلتيكو مدريد يحقق الانتصارات كلما سجل كوستا الأهداف بنسبة 94.4 % ، حيث استطاع تسجيل الأهداف في 50 مباراة من أصل 53 مباراة خاضها بقميص أتلتيكو منذ موسم 12\2013.

وكان موسم 13\2014 هو الأفضل بالنسبة لدييجو كوستا في هذا الجانب، حيث سجل 36 هدف في 29 مباراة، واستطاع فريقه تحقيق 29 انتصار من خلالها.

وتعد الإحصائية ملفتة أيضاً كون آخر 36 مباراة سجل فيها المهاجم الأهداف استطاع أتلتيكو تحقيق 36 انتصار، وبالتحديد منذ مارس 2013.

الأكثر مشاهدة

خطف المهاجم الإسباني الأنظار في وسائل الإعلام والصحف العالمية بمشاركته في مباراته الأولى بعد عودته إلى أتلتيكو مدريد والتي انتصر بها الفريق على خيتافي بهدفين نظيفين.

كوستا خاض أولى مباراياته كأساسي في ولايته الثانية مع الروخي بلانكوس بعد انتهاء العقوبة التي كانت مفروضة على النادي، وكعادته، أثار الكثير من الجدل بتصرفاته خلال اللقاء بدخوله في مناوشات مستمرة مع لاعبي الخصم.

وتمكن كوستا من تسجيل الهدف الثاني لأتلتيكو مدريد في الدقيقة 68، لكنه تلقى البطاقة الصفراء الثانية وطُرد من المباراة في نفس اللحظة بسبب احتفاله المبالغ به مع الجماهير في المدرجات.

ولم يكن كوستا محور حديث الصحف الإسبانية وحسب، أو الإنجليزية كونه لعب هناك لثلاثة سنوات، بل والصحف العالمية أيضاً التي رصدت ما فعله المهاجم الإسباني ذو الأصول البرازيلية.

صحيفة فرانس فوتبول عنونت “عودة مذهلة .. لا تنسى”، وأشارت إلى الهدف الذي سجله ثم تعرضه للطرد، كما أبدت إعجابها بالعلاقة التي تربط اللاعب بالجماهير.

بينما قالت منافستها ليبارسيون “لا شيء تغير، نفس الطريقة” وأضافت “ابتعاده عن الملاعب لستة أشهر لم يغير فيه شيء، احتكاكه مع المنافسين، ذكائه، موهبته، انفعاله مع الجماهير، لا شيء تغير”.

وبالانتقال إلى ألمانيا، عنونت صحيفة دير شبيجل عبر موقعها الرسمي “لقد وعد بعرض، وأوفى به”، مشيرة إلى أن اللاعب كان قد وعدة أنه سيعود أقوى من السابق، وهو ما فعله في مشاركته الأولى كأساسي.

أما العنوان الأكثر إثارة، فكان من نصيب صحيفة تايمز البريطانية “عاد الشرير المفضل لدى الجميع”، كذلك الأمر بالنسبة لصحيفة كورييري ديلو سبورت التي وضعت عنواناً مثيراً هي الأخرى “المعتاد من دييجو كوستا، الطيب والسيئ”.

الأكثر مشاهدة