هل أصبح تدريب البايرن أكثر الأعمال صعوبة في أوروبا؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كارلو إنشيلوتي

بعد خبر إقالة كارلو أنشيلوتي من تدريب النادي البافاري عاد الجميع لمقارنة عهد غوارديولا وبين من وصف تلك الفترة بالفشل و بين من دافع عن الفيلسوف و هناك من عاد لفترة هاينكس أحد الفترات الذهبية في تاريخ البايرن التي إنتهت بتحقيق ثلاثية تاريخية.

أصبحت تلك الفترة أو ذلك الإنجاز “الثلاثية” المرجع الأساسي للجماهير و على ما أظن أنها وصلت للإدارة فأصبح يُحكم على نجاح المدرب من عدمه بتحقيق الثلاثية أو اللقب الأوروبي تحديداً لأنه بنظر الاغلبية أن الألقاب المحلية محسومة للبايرن.

دوري محلي سهل و طموحات أوروبية عالية

ينظر أغلب المتابعين للدوري الألماني على أنه الدوري المحسوم بدون منافس، في البداية لن ننكر أن البايرن هو المرشح الأول دائماً للألقاب المحلية وأنه في أحد الفترات قد سيطر سيطرة كاملة داخل ألمانيا، لكن من المستحيل أن يستمر الإستحواذ على الألقاب المحلية إلى الأبد بمعنى أخر من المستحيل ألّٙا يظهر منافس لك ليزعجك أو يخطف اللقب بين موسم وأخر.

كارلو أنشيلوتي

كارلو أنشيلوتي

فهل حدوث ذلك يعني فشل موسمك أو الحكم على المدرب بنهاية المسيرة؟

الحديث طبعاً هنا بالرغم من تقديم مستوى مقبول وثابت بنادي كالبايرن بالإضافة للمنافسة المحلية أحد أهداف البايرن الأساسية هي تحقيق دوري الأبطال أو المنافسة عليه وذلك يعني الوصول للمربع الذهبي في أقل تقدير ومجدداً هو أمر مشروع للنادي البافاري كما هو الحال أيضاً لكل نادي منافس في البطولة، قد يكون البايرن مرشحاً دائماً للوصول للمراحل المتقدمة لكن من الممكن حدوث أي مفاجأة بعيداً عن الترشيحات.

الطموح بالتأكيد شيء مطلوب وخصوصاً إن كنت تملك المقومات بشكل من الأشكال لكن لابأس بإعادة تقييم المعطيات التي تمتلكها لتبني عليها طموحات بعقلانية تناسب كل الفترة التي تتواجد فيها.

هل الأسماء الموجودة هي الأفضل؟

في بداية إستلام أنشيلوتي للبايرن الكثير من المتابعين قد وصف تلك التشكيلة بالمرعبة والأغلب قد تكلم عن وجود تشكيلتين جاهزتين في الفريق.

وصولاً لأخر مباراة للألمان بقيادة الإيطالي، هل كانت الأسماء الموجودة هي الأفضل؟

كارلو أنشيلوتي

كارلو أنشيلوتي

عدد من اللاعبين الذين إرتكز عليهم البايرن خلال فترات ليست بالقصيرة يجب تعويضهم خلال المرحلة القادمة وعدد من الراحلين كان من مصلحة الجميع بقائهم، لازلت مؤمناً بذكاء إدارة البايرن بتحقيق أهدافها داخل أي سوق إنتقالات النقطة الأن هي إعادة تحديد الأهداف في المستقبل.

الحديث هنا ليس عن خيارات أنشيلوتي في أخر مباراة لأنه بكل تأكيد يُسأل عن هذا الإختيار، لكن الحديث عن فترة أطول من ذلك.

مشروع البايرن حقق المطلوب من أي مشروع ناجح في أكثر من فترة وحقق الأهم وهو الإستمرارية في النجاح، لكن مقارنة إنجازات الماضي وإعتبارها مقياساً لنجاح أو فشل الموسم لن يعود بالنفع على النادي فالمعطيات والظروف التي وجدت في قمة عطاء البايرن وإنجازاته تختلف عن الموجودة حالياً.

تزايد التفكير بهذا الشكل إن حصل سيجعل فعلياً مهمة تدريب البايرن من أكثر الأعمال صعوبة في أوروبا.

تابع سبورت 360 عربية عبر الفيسبوك

الأكثر مشاهدة

لماذا لم يتعاقد ريال مدريد مع مهاجم؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لقد طالت الانتقادات إدارة ريال مدريد خلال هذه الأيام ، في ظل المردود السيئ الذي يقدمه كلاً من بنزيما وغاريث بيل ، وعدم قيام بورخا مايورال بإقناع الجماهير هو الآخر ، خاصة بعد تخلي ريال مدريد عن موراتا وبيعه لتشيلسي الانجليزي ، ونحن بدورنا سنوضح الأسباب التي جعلت ريال مدريد يستغنى عن فكرة التعاقد مع مهاجم .

أولاً : كريستيانو رونالدو

كما هو معلوم للجميع فكريستيانو رونالدو للموسم الثاني على التوالي يلعب قريباً من المرمى سواء كان كمهاجم صريح أو كمهاجم ثاني ، ومن الواضح أيضاً ثبات مركزه حالياً مع منتخب البرتغال حيث يلعب فيه كمهاجم ثاني بجوار أندريا سيلفا ، وهو المركز الذي يضعه فيه زيدان حالياً ، وذلك بسبب عامل السن ، فرونالدو الآن أصبح ثلاثة وثلاثون عاماً ، وأشراكه في مركز الجناح لن يجعل الفريق يستفيد منه بشكل جيد بالإضافة إلى الإجهاد الذي سيتعرض له في هذا المركز ، وبالتالي لكي يتم استخدمه بأفضل صورة ممكنة ، لابد من الاعتماد عليه بصورة أفضل قرب المرمى ، وبذلك يمتلك ريال مدريد ثلاثة لاعبين قادرين على اللعب في مركز المهاجم وهم كريستيانو وبنزيما وبورخا مايورال .

ثانياً : أسينسيو وأيسكو

الجميع رأى الأداء الرائع الذي قدمه كلاً من أيسكو وأسينسيو خلال الموسم الماضي ، ولا يختلف أحد الآن على أحقيتهم في مركز أساسي في ريال مدريد ، بالإضافة إلى المطالبة المستمرة من الجماهير بذلك ، بالإضافة إلى الاعلام الاسباني أيضاً ، وحالياً يصعب جداً الدفع بهم بصورة مستمرة كلاعبين أساسين في ريال مدريد في ظل التشكيلة التي يمتلكها الفريق حالياً ، ولهذا سيتم تقليص الدقائق التي سيشتركون فيها بشكل طبيعي ، وبالتالي فالتعاقد مع مهاجم جديد في صفوف ريال مدريد سيساهم بتقليل عدد الدقائق التي سيلعبونها بشكل مباشر ، وبالتالي فعدم تعاقد ريال مدريد مع مهاجم سيكون في صالح هؤلاء اللاعبين وسيزيد من عدد الدقائق التي سيشتركون فيها ، طالما أن ريال مدريد يمهد للاعتماد عليهم في المستقبل .

DJ86pxiXcAEXWsE

ثالثاً : غاريث بيل

فرغم المطالبات الجماهيرية والاعلامية بعدم إشراك غاريث بيل بصفة أساسية ألا أن الأمر لا يعتمد على حقيقة الميدان فقط ، ولكن يعتمد على القيمة التسويقية التي يمثلها اللاعب والأرباح التي سيحققها النادي من وراء ذلك ، وريال مدريد النادي الأفضل في العالم في هذا الأمر ، فريال مدريد حالياً لا يفكر في مستوى بيل بل يفكر في قيمته التسويقية حال بيعه ، وغاريث بيل لو لم يلعب بصفة أساسية وبقى حبيس الدكة ستنخفض قيمته التسويقية بشكل كبير جداً ، وهذا هو ما لا يريده ريال مدريد – فلنفترض أن ريال مدريد قد تعاقد مثلا مع مبابي خلال الميركاتو الماضي كان بكل تأكيد سيقلص عدد دقائق لعب غاريث بيل كثيراً ، وبالتالي خسارة كبيرة جداً لريال مدريد ، والتعاقد أيضاً مع مهاجم سيساهم بشكل مباشر في تقليص عدد الدقائق التي سيلعبها غاريث بيل في ظل الأداء السيئ جداً الذي يقدمه حالياً .

وضعية بنزيما

وضعية بنزيما

رابعاً : تخفيف الضغط

فزيدان خلال الموسم الماضي تعرض لضغط كبير جداً اعلامياً وجماهيرياً بسبب بعض اللاعبين الذين لم يكونوا يشتركون بصفة أساسية كموراتا وخيميس رودريجيز ، والآن أيضاً يتعرض لضغط كبير بسبب أشراكه بنزيما وغاريث بيل بصفة أساسية ، بالإضافة إلى الضغط المتواصل من الاعلام والجماهير للمطالبة بإشراك كلاً من أيسكو وأسينسيو بصفة مستمرة ، فما هو الحال لو تعاقد ريال مدريد مع اسم كبير في الهجوم كما كانت تطالب الجماهير خلال الميركاتو الماضي كهاري كين مثلاً ، بالتأكيد كان سيزيد الضغط عليه كثيراً ومن الممكن أن يعكر الأجواء داخل الفريق وهو ما لا تريده الإدارة ولا زيدان ، وبالتالي فعدم التعاقد مع مهاجم سيخفف من حيز الضغط الذي سيقع على زيدان خلال هذا الموسم بعض الشئ ، خاصة في ظل المطالبة بتحقيق كل شئ خلال هذا الموسم .

الأكثر مشاهدة

ميسي – فالفيردي .. كيف سيفيد أحدهما الآخر؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ميسي وفالفيردي

” أردت أن أجعل منه أفضل لاعب في العالم ، فجعلني أفضل مدرب في العالم ” تصريح بيب جوارديولا عن ليونيل ميسي.

من المعروف أن ميسي في أغلب فترات برشلونة عندما كان الفريق الكتالوني تحت قيادة بيب جوارديولا كان يلعب في مركز المهاجم الوهمي أو( اللاعب رقم ٩،٥ ) أو كما يحب أن يطلق عليه الإنجليز (false 9) ، فالفيردي هذا الموسم يحاول أن يستنسخ هذه النسخة من برشلونة التي تعتبر  أفضل نسخة للبلوجرانا في التاريخ بإعادة توظيف ميسي في هذا المركز و لكن هذه المرة المهمة أصعب بكثير فبرشلونة أيام بيب كان يضم تشافي و بويول و داني ألفيس و كان إنيستا و ماسكيرانو في قمة مستواهم ، أما الآن فمعظم هذه الأسماء غير موجودة و من حل محلها ليسوا بجودة هذه الكوكبة من اللاعبين في العصر الذهبي لبرشلونة و من لازال يتواجد منهم لم يعد قادرا علي العطاء بنفس المستوي نظرا لعامل السن الذي أثر علي المردود البدني مما إنعكس علي الأداء داخل الملعب .

برشلونة تحت قيادة جوارديولا كانت منظومة متكاملة من اللاعبين جميعهم مكمل لبعضهم البعض و أدوارهم و أهميتهم للفريق تكاد تكون متساوية مع أفضلية نسبية بسيطة للبرغوت الارجنتيني ليونيل ميسي ، فكان جوارديولا هو المايسترو و كل اللاعبين آلات العزف .

أما في هذه النسخة من برشلونة فيمككني القول أن ميسي هو المايسترو و باقي اللاعبين هم آلات العزف و دور فالفيردي هو توفير أفضل آلات العزف الممكنة و تجهيزها للساحر الأرجنتيني و لكي يستخدمها كما يريد و كيفما يشاء ، فهو الذي يقرر إن كانت الهجمة ستكون من اليمين أو اليسار أو العمق فباقي اللاعبين يتمركزوا بناء علي تحركاته و قراراه أما إذا قرر  أن الهجمة سيتكفل هو بمفرده بها فالجميع يشاهد فقط و يقتصر دورهم علي الاحتفال معه بعد التسجيل .

تظنني أبالغ ؟ إذا فدعنا نري كيف يلعب برشلونة تحت قيادة فالفيردي منذ بداية الموسم.

التشكيل و طريقة اللعب  ( صورة رقم ١) :

LogoLicious_20170915_104630

يعتمد فالفيردي علي طريقة( 4-3-3) برباعي خط دفاع ساميدو و بيكيه و أومتيتي و ألبا ، من أمامهم و سط ميدان دفاعي بوسكيتس و أمامه راكيتيتش و أنيستا و في الامام علي الأطراف ديمبلي و سواريز و مهاجم وهمي أو كما قلنا false 9 المايسترو ليونيل ميسي .

ميسي يتحرك فيتحرك الجميع ( صورة رقم ٢ و ٣ ) :

دعونا نري الآن كيف أن ميسي هو مايسترو الفريق ، ففي الحالة الهجومية لفريق برشلونة و عند بداية الهجمة يتحرك ميسي للخلف من مركز رأس الحربة إلي مركز صانع اللعب و هنا تتحول طريقة برشلونة إلي (3-3-3-1)

لاحظ صورة رقم (٢ و ٣ ) ، فهما تشرحان تحركات جميع اللاعبين في الحالة الهجومية لبرشلونة و أماكن تمركزهم.

1505457751520

ميسي يتحرك فيبدأ ترس الماكينة الهجومية في التحرك (صورة رقم ٢ ) فعندما يتحرك ميسي للخلف من مركز المهاجم إلي بين خطي الدفاع و الوسط للخصم في مركز صانع اللعب  فإن محاور دفاع الخصم يكونوا أمام خياران ، إما أن يتحرك أحدهما مع ميسي إلي وسط الملعب و بذلك يترك مكانه خالي فيتحرك ظهير الجنب لدي الخصم لعمق الدفاع لتغطية مكانه و هنا يأتي دور الاجنحة  ،سواريز الذي يتحول هو إلي المهاجم الصريح ( مركزه المفضل الذي يعطي أفضل ما عنده عندما يلعب فيه )  و ألبا يتقدم كجناح أيسر أو ديمبلي الذي يظل متمركزا كجناح أيمن و لكن بلا رقابة .

1505457855295

أما الخيار الثاني هو أن يظل محوري دفاع الخصم بلا حركة فهنا تتم الزيادة العددية لخط وسط برشلونة بميسي و أنيستا و راكيتيتش و هو الثلاثي القادر علي نقل الكرة و الاستحواذ و الإنطلاقات ليكون هناك خيارات عديدة للتمرير مع تحرك سواريز و ألبا كما شرحت سابقا.

فإستلام ميسي للكرة في مركز صانع اللعب و علي يمينه و يسارة راكيتيتش و أنيستا و علي الاطراف ديمبلي و ألبا و من أمامه سواريز يجعله في الحالتين  هو المايسترو و العقل المفكر أو الريموت كنترول و المتحكم في إتجاه الهجمة ، القائد الذي يقرر إذا كان سيقوم بالإنطلاق من الأطراف إلي العمق بعد عمليه الخد و هات مع ديمبلي أو ألبا علي الاطراف أو  الإنطلاق من العمق إلي العمق بعد عملية الخد و هات مع  سواريز في العمق كما في الهدف الاول في مرمي يوفنتوس أو سيستمر في التمريرات القصيرة مع راكي و أنيستا حتي يجد الثغرة في دفاع الخصم أو ربما يقرر أن يقوم هو بالدور الأوحد في الهجمة  بنفسه بالإنطلاق و المراوغة و التسديد دون معاونة أي لاعب آخر .

هل هذه مخاطرة أن يعتمد الفريق كله علي لاعب واحد ؟

في العموم بالطبع نعم و لكن في هذه الحالة ليست مخاطرة كبيرة بالأخذ في الإعتبار أن هذا اللاعب هو ميسي و أن كل ذلك هو  حل مؤقت  لهذا الموسم بعد رحيل نيمار و حتي يتمكن الفريق من محاولة محاكاة حالة برشلونة جوارديولا بالتعاقد ربما مع كوتينيو ليقوم بدور أنيستا في برشلونة أيام بيب و نضوج ديمبلي نوعا ما و التعاقد مع لاعب وسط آخر من نوعية راكيتيتش  يلعب بجوار  راكيتيتش ليقوما سويا بالدور الذي كان يقوم به زافي بمفرده ، فكل هذا لا زال برشلونة يحتاجه لكي لا  يعتمد علي لاعب واحد فقط كحل هجومي للفريق .

أما عن التأمين الدفاعي في الحالة الهجومية لطريقة فالفيردي مع برشلونة ، فالرسم التكتيكي للاعبين في الحالة الهجومية كما قلنا يتحول إلي (3-3-3-1 ) ، فتحرك بوسكيتس للخلف ليكون كمحور دفاع ثالث مع بيكية و أومتيتي و سيميدو يتقدم قليلا ليصبح في مركز الجناح المدافع (wing back ) لتأمين الجبهة اليمني دفاعيا .

لماذا تعاقد برشلونة مع باولينيو ؟

دور باولينيو هو أنه إذا أراد فالفيردي الحفاظ علي النتيجة أو إراحة أنيستا أو راكيتيتش فإن باولينيو سيلعب بدلا من أحدهما للتأمين الدفاعي في وسط الملعب و خصوصا علي الطرف الأيسر لتغطية تقدم ألبا ، فإن باولينيو لاعب قوي بدنيا و  دفاعي في وسط الملعب يمكنه إفتكاك الكرات من الخصم أو تعطيل هجمات الخصم بإرتكاب الأخطاء في وسط الملعب ، لا يمتلك نفس مهارة أنيستا أو حتي راكيتيتش هجوميا و لكن فالفيردي سيستخدمه حسب نتيجة المباراة و قوة المنافس و إحتياجات الفريق من النواحي الدفاعية .

في الختام أداء برشلونة و قوته هذا الموسم سيعتمد بشكل كبير جدا علي حالة ميسي النفسية و البدنية و المزاجية و الفنية طوال الموسم ، و هو الرهان الذي يلعب عليه فالفيردي و إدارة برشلونة علي الأقل هذا الموسم ، هي مخاطرة نعم بكل تأكيد و لكن أن تراهن علي لاعب بحجم ميسي يجعل نسبة المخاطرة تقل قليلا و لكنها في كل الأحوال تبقي مخاطرة و مجازفة .

فنجاح فالفيردي معتمد علي نجاح ميسي بالأساس لذلك وفر فالفيردي المكان المناسب و المفضل لميسي كمهاجم وهمي و أعطاه الحرية في الحركة و إتخاذ القرارات و نصبه مايسترو الفريق و يحاول تجهيز له كل آلات العزف المتاحة لكي يبدع و يعزف ألحان الإنتصارات و البطولات و الألقاب الجماعية و الفردية .

وحدها الأيام و المباريات هذا الموسم ستجعلنا نعرف نتائج هذه الطريقة و تحكم عليها بالنجاح أو الفشل.

الأكثر مشاهدة

أقسام متعلقة