كيف تؤثر الأفكار التكتيكية على صناعة الأحذية الرياضية؟ وكيف يتم تصميمها؟

الأحذية تتأثر كثيراً بما يحدث في الملعب .. وليس العكس!

فريق سبورت 360
29/06/2017

article:29/06/2017

كل فترة، نسمع بحذاء جديد في عالم كرة القدم، من شركات مختلفة، الأمر الذي يجعلك تسأل “هل الدافع مالي فقط، أم أن هناك جوانب أخرى؟”، وكيف تتأثر الأحذية بتكتيك كرة القدم المتغير باستمرار.

خلال فعالية لإطلاق حذاء تييمبو ليجند 7 من NIKEK، أقيمت في موسكو، تواجد جويل باجبي، المدير العالمي لمنتج أحذية كرة القدم في الشركة، وحصل سبورت 360 عربية على إجابة لبعض الاستفسارات منه التي تساعدنا على فهم الآلية.

حذاء تيبمو ليجند 7

حذاء تيبمو ليجند 7

يقول جويل “اللاعب يأتي أولاً، صحيح أننا نبحث عن مناسبات كبيرة في كرة القدم، لإطلاق الأحذية الجديدة، لكن المحفز الرئيسي عادة في أي تطوير يكون مطالب اللاعبين”.

ويضيف “تظهر كل فترة مشكلة جديدة أو تحدٍ جديد، مما يستوجب خلق تكنولوجيا جديدة تضاف إلى الأحذية الموجودة لضمان التخلص منها”.

كلام جويل على هذه المسألة مهم، ففكرة التكنولوجيا لمواكبة اللعبة وتحدياتها باتت أساسية، على سبيل المثال، فإن حذاء تييمو ليجند 7 الذي سيرتديه نجوم كبار مثل جابرييل بيكيه وسيرجيو راموس في كأس العالم، تضمن تكنولوجيا مميزة تضمن بقاء الحذاء متناسقاً مع شكل القدم، من دون الشعور بارتخاء فيه أو بصعوبة حركة. (للقراءة ع نتفاصيل هذا الحذاء .. اضغط هنا).

جويل أثناء تقديم شرح عن حذاء تيمبو ليجند 7

جويل أثناء تقديم شرح عن حذاء تيمبو ليجند 7

سميرتين وتفسير أهمية الوزن في الأحذية وتأثرها بتغير اللعبة
اليكسي سميرتين، أحد أهم لاعبي كرة القدم الروس في العصر الحديث، لعب مسيرة احترافية طويلة امتدت 16 عاماً ما بين 1992-2008، نال خلالها فرصة تمثيل تشلسي وبوردو وفولهام وأندية مهمة في موسكو مثل لوكوموتيف ودينامو.

يعد سميرتين من أوائل من ارتدوا سلسلة تييمبو من NIKE، قبل سنوات طويلة، لذلك كان حضوره منطقياً، وعند سؤاله عن تأثير التكتيك الكروي على تصنيع الأحذية، وكيف تغير هذا الحذاء الجديد مقارنة بما كان يرتديه، أجاب “كرة القدم الآن أسرع بكثير، أكثر حدة وأقل توقفاً، وهذا ما دفع المصنعين للتفكير بأحذية أقل وزناً وأكثر اتساقاً مع القدم”.

سميرتين خلال الفعالية

سميرتين خلال الفعالية

كلمة أقل وزناً، نسمع فيها كثيراً عند ترويج الأحذية الرياضية، لكن لماذا يهتمون بها، وهذا ما شرحه سميرتين بقوله من خلال لعبه السابق لكر ةالقدم “90 دقيقة من اللعب، لا وقت لديك لاتخاذ القرار، كلما رفعت وزناً أكثر كلما بذلت جهداً أكبر، حتى لو كان الفارق غرامات قليلة، فعندما تربطها بالزمن وتكرار الأمر ،فهذا يساعد اللاعبين على بذل الجهد واللعب لفترة أطول من أجل الفوز، بدلاً من بدل الجهد لرفع الحذاء”.

بالتالي، مسألة الوزن تتعلق بحفظ طاقة اللاعبين، فهم يوفرون هذه الطاقة لاستعمالها في مسائل أخرى أكثر فعالية وتأثيراً في اللعبة، فبدلاً من صرف جهد إضافي لرفع قدم اللاعب، يتم بذله في زيادة سرعة الجري مثلاً، وقد يرى البعض أن فرق 100 غرام مثلاً عادياً، لكن لو قلنا أن لاعب يجري 10 خطوات في هجمة واحدة مثلاً، فهذا يعني أنه سيوفر كيلو جرام من الحمل الزائد في الهجمة، فماذا لو كان اللاعب يجري 11 كيلو متراً في المباراة؟

897761_008_F_PREM_original-1

كرة القدم الحركية .. التسهيل أمر أساسي
لو كان هناك شيء يميز كرة القدم في عصرنا الحالي بشكل واضح، عما سبقها من كرة قدم قبل 10 سنوات على سبيل المثال، ستكون بالتأكيد مسألة الحركية الأكثر والمستمرة، فما على المشاهد إلا مشاهدة مباراة قبل 2006 ومقارنتها بكرة القدم الحالية، ليشعر أن هناك اختلاف واضح بتحرك اللاعبين، سواء من يملك الكرة أو لا يملكها، من يدافع أو يهاجم.

أذكر أنني قرأت دراسة تقارن لا أعرف مدى دقتها، بأن لاعب كرة القدم في دوري الأبطال حالياً على سبيل المثال، يركض بالمتوسط أكثر بما يقارب 15% من لاعب كرة القدم قبل 10 سنوات، في نفس البطولة.

كمية التحرك الأكبر، خلقت تحدياً وضغطاً على صانعي الأحذية، فلا بد أن يضمن اللاعب قدرته على التحرك من دون سقوط أو أذى، كما أنه يحتاج لامتلاك كل الحرية لتغيير زوايا ركضه بسلاسة، إضافة إلى عدم شعوره بالمقاومة.

وهذا ما يقوله جويل باجبي “الرسالة الواضحة بالنسبة لنا، أن نجعل اللاعب السريع يجري بأقصى سرعة ممكنة، والمهاري يحافظ على مهارته، والممتاز بالتمرير يصل لأعلى دقة ممكنة”.

خفة الحذاء، طريقة تصميمه وزوايا التصميم، والتكنولوجيا المستعملة بالتصميم، كلها أمور تساعد على الوصول لأفضل طريقة ممكنة، كي يستمر اللاعب بالجري والحرية بزوايا التحرك من دون مشاكل.

897752_008_A_PREM_original


شارك

شارك بتعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*

نقترح عليك

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة