الأعشاب واللياقة البدنية.. علاقة “قوية”!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
الأعشاب الطبية

تعتبر الأعشاب هي السلاح السري الأكثر تأثيرًا في بناء العضلات، وإنقاص الدهون، ومع دمجها في الوجبات الغذائية المختلفة تحقق الكثير من النتائج الجيدة، فهي من أساسيات الطهي حيث تضيف طعم ونكهة مختلف لأي وجبة غذائية.

وتتميز الأعشاب بخلوها تماما من السعرات الحرارية، ويمكنك إضافتها للكثير من الوجبات الغذائية، وفيما يلي قائمة بأفضل أنواع الأعشاب التي يمكن استخدامها في الوجبات لمنحك ما تحتاجه من طعم لذيذ وفوائد صحية دون سعرات حرارية.

1) بوكيه جارنيه وهو مزيج من البقدونس والزعتر، ويستخدم في جميع أنواع الحساء، ويشتهر به المطبخ الفرنسي.

1

2) الزعتر: وهو من أفضل الأعشاب التي توفر النكهات والرائحة للطعام، ويفضل إضافته للحساء، لينشر الرائحة والطعم اللذيذ مع مرور الوقت.

2

3) روزماري: وهو عُشب يطلق الكثير من الروائح مع مرور الوقت،وهو الأفضل في الأطباق المطبوخة مثل الحساء.

3

4) البقدونس: وهو عُشب يُطلق الروائح بسرعة، ويتم استخدامه في الأكلات الأوروبية بكثرة.

4

5) البصل الأخضر: وهو طعام معتدل البصل، ويفضل استخدامه بشكل طازج، ولا يصلح للطهو.

5

6) الكزبرة: وعند طبخها يُطلق الرائحة بسرعة، ويُستخدم كثيرًا في أمريكا اللاتينية والكاريبي، والمأكولات في جنوب آسيا.

6

7) أوريجانو: وهو أحد الأعشاب المرة الحارة، وله رائحة مميزة، ويفضل استخدامه مع الحساء، ويستخدم الكثير في مأكولات أمريكا اللاتينية.

7

كيف تقلص الخلايا الدهنية في جسمك بطريقة بسيطة؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
التخلص من الدهون

الكثير من صناع اللياقة البدنية، يسعون إلى الحصول على تقنيات وأساليب مختلفة على مر السنين من أجل النجاح في بناء العضلات، وتقليص الوزن، ولعل أبرز تلك التقنيات هو تفتيت وتدمير خلايا الدهون الخاصة بك.

وهناك بعض الطرق السهلة والبسيطة التي تمكنك من ذلك مثل تناول كوب من الشاي الأخضر أو الشاي الصيني قبل تناول الطعام بمدة 20 دقيقة، وهو ما يساعدك على الحصول على سعرات حرارية أقل، وكذلك توفير الطاقة لجسمك، ومنع نمو الدهون الجديدة وتكسير خلايا الدهون الموجودة بالفعل.

كما يمكن في هذا الإطار تناول الجريب فروت في الصباح، وهو ما يساعد على زيادة عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وحرق السعرات الحرارية الزائدة.

تناول البيض في وجبة الفطور، حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن تناول البيض ضمن وجبة الإفطار يفقد وزن الجسم 65٪ فأكثر من أولئك الذين يعتمدون على وجبة من الكربوهيدرات، كما أن الأشخاص الذين يتناولون وجبات الإفطار الغنية بالبروتين والألياف لديهم مستويات أقل من هرمونات الجوع في وقت لاحق من اليوم.

الخلاصة أن الطعام الذي تأكله والسوائل التي تشربها قوية بشكل لا يصدق، ويمكن الاستفادة منها فيما يتعلق بحرق السعرات الحرارية وبناء العضلات، وإنقاص الخلايا الدهنية.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

احترس من طهو اللحوم بتلك الطريقة!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
طعام صحي

من الأمور التي قد لا يتحدث عنها البعض، ولكنها تؤثر بشكل كبير على الصحة العامة، هي فكرة طهو الطعام بطريقة خاطئة، والتي تؤدي لكثير من المشاكل الصحية، فكثير من الناس لا يدركون حقيقة أن هناك بعض تقنيات الطهي تسبب مواد كيميائية تؤدي إلى السرطان، ناهيك عن جعل الغذاء غير مستساغ الطعم.

وتؤدي الأطعمة المقلية بشدة والمحروقة إلى كثير من الأضرار الخاصة بالجسم، من خلال إدخال كمية وفيرة من السموم على رأس المنكهات الكيميائية والأصباغ وهرمونات النمو والمضادات الحيوية، كما أنبعض هذه المركبات سامة مثل الأكريلاميد، الجليكوتوكسين، خاصة في الأطعمة عالية في أوميجا-6S، بولي والدهون الأحادية غير المشبعة والسكر.

فخلال الطهور في درجات حرارة عالية أكثر، سواء في القلي، أو التحميص، يتم ربط جزيئات السكر الموجودة في الغذاء مع الكربوهيدرات العالية “الأسباراجين”، وهو حمض أميني، وبالتالي خلق الأكريلاميد، وهو ما يظهر بشدة في البطاطس المقلية.

كما تتواجد مركبات “الجليكوتوكسينات” وهي مجموعة أخرى من المركبات المحفوفة بالمخاطر التي تتكون من اتحاد السكر أو الدهون المؤكسدة بالبروتينات عندما يتم طهي الطعام في درجات حرارة عالية.

وهي تؤدي إلى زيادة الوزن ومقاومة الأنسولين والالتهاب المزمن، وبعض الأمراض الأخرى مثل السرطان، تصلب الشرايين وأمراض الدماغ الأخرى مع وجود طفرات في الحمض النووي.

أضف إلى ذلك أن الدراسات تظهر أن تناول الكثير من الحصص من اللحوم الحمراء يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا المتقدم بنسبة 40٪، وهو ما يمكن أن يتم إضافته لمشكلة طهوها على درجات حرارة عالية.

كما أظهرت دراسة أخرى أن ارتفاع الحرارة عند طبخ اللحوم الناجم يؤدي إلى زيادة الكولسترول السئ بنسبة 32٪ والبروتين C التفاعلي بنسبة 35٪، ما يعزز خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

والحل الأفضل لتلك المشكلة هو طهوها بطريقة الغليان أو على البخار، مع إضافة خل التفاح وزيت الزيتون وعصير الليمون ليس فقط لتعزيز نكهة، ولكن للتقليل من الآثار السلبية للحرارة.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية