طرائف المونديال.. أغرب هدف غير مُحتسَب!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

اقترب كأس العالم روسيا 2018 الذي سينطلق يوم الخميس الموافق 14 يونيو من هذا العام، ومن المتوقع أن يشهد المونديال كثيراً من الأحداث المثيرة.. والكوميدية أيضاً! وتركز حلقات “طرائف المونديال” على الأحداث الكوميدية والطريفة التي شهدتها بطولات كأس العالم الماضية، وننتظر مزيداً منها في كأس العالم القادمة!

شهدت بطولة كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا مواجهة قوية مبكرة في دور الـ16 بين منتخب ألمانيا ومنتخب إنجلترا، وتأهل المنتخب الألماني إلى ربع النهائي بعد فوزه بنتيجة 4-1، لكن هذه المباراة كان من الممكن أن تسير في اتجاه مختلف تماماً!

عندما كانت ألمانيا متقدمة بنتيجة 2-1 استطاع فرانك لامبارد أن يسجل هدف التعادل لإنجلترا، وكان هدفاً واضحاً، لكن الحكم لم ير عبور الكرة خط المرمى، ولم يشاهدها مساعده أيضاً، وتحوّل الأمر إلى مأساة لأن منتخب المانشافت سجل هدفين آخرين!

هل كان الفائز سيتغير؟! لا يعرف أحد ماذا كان ليحدث لو احتُسب هذا الهدف، لكنه كان ليؤدي إلى سيناريو مختلف لو أصبحت النتيجة التعادل 2-2، ويوضح ماوريسيو إسبينوسا، الحكم المساعد في تلك المباراة، أنه لم ير الهدف بسبب سرعة الكرة!

قال إسبينوسا: “كانت تسديدة سريعة جداً ولذلك لم أرها كما ينبغي، رغم أنني كنت في المكان الصحيح، لم نشاهد الإعادة في غرفة الملابس بين الشوطين، لكننا كنا نشعر بما حدث، ولم ألاحظ ما حدث إلا عندما شاهدت اللقطة في التلفزيون”.

ومن حسن الحظ أن كأس العالم الذي سيبدأ بعد أيام سيشهد استخدام التكنولوجيا من أجل مساعدة الحكام على اتخاذ القرارات الصحيحة، رغم أن كثيرين يؤكدون أن ذلك يفسد متعة كرة القدم، وكأن الظلم لا يفسدها!

الأكثر مشاهدة

عودة نيمار إلى البرسا.. كيف يفكر ميسي؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هجمة مرتدة سريعة” هي النسخة المصغرة من “هلوسة كروية”، سخرية وفكاهة، وضحك وتفاهة! لا أكثر ولا أقل، ولذلك لا يجب أن يتعامل معها القارئ بجدية، حتى لا يصبح كمن ينتظر أحداثًا واقعية، بينما يشاهد إحدى حلقات توم وجيري!

لا نفهم كثيراً مما يحدث في برشلونة، وكيف يُدار هذا النادي الكبير، وهل في النادي إدارة؟! كيف يفكرون وكيف يقررون؟ وكيف نفسر ما يقولون؟!

عندما رحل نيمار في الصيف الماضي عن برشلونة، تعرض النادي لكثير من السخرية، وما زالت هذه السخرية مستمرة! ولم يكن البرسا هو الخاسر الوحيد، بل تضرر سوق الانتقالات بشكل عام، وأصبحت أسعار اللاعبين غريبة.. أو أكثر غرابة!

تحوّل نيمار إلى عدو لمشجعي برشلونة، لكنه أصبح محبوباً لجماهير ريال مدريد! يكرهه جمهور فريقه ويصفه بالخائن، وتتهمه إدارة النادي بالاحتيال، أما لاعبو النادي الكتالوني فيحبونه، وهذا أمر طبيعي، لكن هل من الطبيعي أن يتمنون عودته؟!

تحدث نجم برشلونة الأول وأسطورته ليونيل ميسي لصحيفة موندو ديبورتيفو قائلاً: “بوضوح؛ إذا كان الأمر ممكناً، فإنني أتمنى عودة نيمار، إنه لاعب استثنائي، ووجوده معنا مرة أخرى سيكون أمراً رائعاً”! لن يكون أمراً رائعاً.. بل سيكون أمراً مضحكاً!

وأضاف الأرجنتيني: “لأكون صادقاً؛ أعتقد أنه من الصعب أن أتخيل حدوث ذلك، ولكن إذا كان الأمر يعتمد على قراري، فسيكون شيئاً عظيماً”! يبدو أن ميسي لا يجيد اتخاذ القرارات.. خارج الملعب! وتوضح هذه التصريحات شيئاً مهماً؛ ميسي لا يدير برشلونة ولا يختار اللاعبين والمدربين.. كما يقول كثيرون!

رحل لاعب باريس سان جيرمان عن برشلونة بأسوأ طريقة؛ بالإكراه! واستخدم الشرط الجزائي الذي يستخدمه اللاعب عادةً عندما يريد أن ينتقل من نادٍ صغير إلى نادٍ كبير، لكنه استخدمه لينتقل إلى فريق أقل! وفي بطولة دوري أقل!

لم يكن ما فعله اللاعب البرازيلي إساءة لإدارة برشلونة فقط، بل كان إساءة للاعبي النادي وجماهيره.. وللدوري الإسباني! رغم أنه سلوك قانوني! وإذا كان ميسي يريد أن يحافظ على صداقته معه فهذا حقه، لكن هذه الصداقة شيء، وعودة نيمار إلى برشلونة شيء آخر مختلف تماماً!

كيف ستكون عودته رائعة بعدما رحل عن النادي.. رغم أنفه؟! ستكون عودة رائعة.. للساخرين! ومن الواضح أن ميسي يتحدث بقدميه أفضل مما يتحدث بلسانه! ولكن.. أصبحت السخرية جزءاً رئيسياً من كرة القدم، ولذلك؛ نتمنى أن يعود نيمار إلى برشلونة، ولماذا لا يعود كوتينيو إلى ليفربول أيضاً؟!

هذا المقال يهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيه لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

الأكثر مشاهدة

طرائف المونديال.. خطأ مضحك من حارس إنجلترا!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

اقترب كأس العالم روسيا 2018 الذي سينطلق يوم الخميس الموافق 14 يونيو من هذا العام، ومن المتوقع أن يشهد المونديال كثيراً من الأحداث المثيرة.. والكوميدية أيضاً! وتركز حلقات “طرائف المونديال” على الأحداث الكوميدية والطريفة التي شهدتها بطولات كأس العالم الماضية، وننتظر مزيداً منها في كأس العالم القادمة!

تُعتبر أخطاء حراس المرمى من أكثر المشاهد طرافة في ملاعب كرة القدم، لكنها تُعتبر من أكثر المشاهد قسوة أيضاً بالنسبة لجمهور الفريق الذي يرتكب حارسه الخطأ، ويعرف جمهور ليفربول هذا الشعور جيداً!

لعب منتخب إنجلترا ضد منتخب الولايات المتحدة في المجموعة سي من كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا، وتقدم المنتخب الإنجليزي بهدف سجله ستيفن جيرارد، لكنه لم يستطع أن يحافظ على تقدمه لأن حارسه ارتكب هفوة مضحكة!

في الدقيقة الأربعين من المباراة كان كلينت ديمبسي لاعب أمريكا يحاول أن يجد طريقاً نحو المرمى ليسدد في الشباك، وعندما وجد فرصة للتسديد أطلق تسديدة ضعيفة وسهلة، وهي من التسديدات التي يستعد الفريق الذي سددها لهجمة مرتدة ضده بعدها!

لم يبدأ منتخب الأسود الثلاثة هجمة مرتدة، لأن هذه التسديدة السيئة من ديمبسي دخلت المرمى.. بطريقة ما! بعدما فشل روبرت جرين حارس إنجلترا في التصدي لها، هل هذا الخطأ أغرب من خطأ لوريس كاريوس في نهائي دوري أبطال أوروبا!

الأكثر مشاهدة