صلاح يمتلك بعض سمات رونالدو وميسي!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هلوسة كروية” سلسلة مقالات رياضية ساخرة لا تهدف سوى إلى رسم ابتسامة بسيطة على شفتي القارئ.. دون أغراض أخرى دنيئة! قد يراها البعض كوميدية ومضحكة، وقد يراها البعض الآخر تافهة وسخيفة.. كما أرى أنا! لكن يجب أن نتفق على أن هذه الفقرة بريئة جداً، لدرجة أن الباحث عن أدلة براءتها سيجد الكثير.. من أدلة الإدانة! لكنها حقًا لا تُكتب تأثرًا بمشاعر حب أو كراهية تجاه أي فريق أو لاعب، حتى وإن بدا أنها تحمل مشاعر كراهية وحقد.. تجاه الجميع!

عندما يتألق لاعب تألقاً شديداً تبدأ المقارنات بينه وبين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، ويقول كثيرون إنه ميسي الجديد، أو رونالدو القادم، ويتساءلون: هل يستحق الفوز بالكرة الذهبية؟! تلك الجائزة التي لا يفوز بها إلا لاعبان، أما الآخرون، فيتنافسون من أجل المركز الثالث!

تكرر هذا السيناريو مع تألق محمد صلاح، فنجد من يشبهونه بميسي، لأنه يلعب بالقدم اليسرى! ومن يتحدثون عن احتمال فوزه بالكرة الذهبية، ومن يتحدثون عن اقترابه من مستوى أفضل لاعبَين في العالم، فهل وصل اللاعب المصري إلى مستوى يؤهله لمنافسة ميسي ورونالدو؟!

في الحقيقة وبعيداً عن العاطفة، لم يصل لاعب ليفربول إلى المستويات التي وصل إليها اللاعبان، ولا يُعتبر ذلك مشكلة! فكثير من اللاعبين يتمنون الوصول إلى نصف مستوى رونالدو أو ميسي.. أو ربعه! لكن صلاح يمتلك ثلاثاً من سمات اللاعبَين المهمة، وإذا استمر في طريقه فلن يكون الحديث عن فوزه بالكرة الذهبية عاطفياً، ويبدو أنه سيستمر!

أولاً: كيف تكون هدافاً لفريقك رغم أنك لست مهاجماً؟!

يلعب كريستيانو رونالدو الآن في مركز المهاجم أو في موقع قريب من المرمى، لكنه استطاع أن يصبح هدافاً لفريقه عندما كان يلعب في مركز الجناح، واستطاع ليونيل ميسي أيضاً أن يصبح هدافاً لفريقه سواء لعب في مركز الجناح، أو لعب في مركز صانع الألعاب أو المهاجم الوهمي، وبينما يسجل المهاجمون أكبر عدد من الأهداف في الأندية الأخرى، من الصعب أن يصبح مهاجم ريال مدريد أو برشلونة هدافاً لفريقه!

إذا نظرت إلى هجوم ليفربول، فمن الصعب أن تحدد مراكز اللاعبين! لكن صلاح ليس مهاجماً بالتأكيد، ورغم ذلك يستطيع دائماً أن يتواجد في أفضل المواقع التي تجعله يسجل الأهداف، ويُعد أخطر لاعبي فريقه أمام مرمى المنافسين، ويجيد تطبيق نظرية “كيف تكون هدافاً دون أن تكون مهاجماً”! وهي على النقيض من نظرية كريم بنزيما؛ “كيف تكون مهاجماً دون أن تكون هدافاً”!

ثانياً: الأنانية الإيجابية!

لا يقدم اللاعبون أفضل ما لديهم عندما يشعرون بأن فريقهم حسم المباراة، ويقل الاهتمام بتسجيل الأهداف وصناعتها بعد الوصول إلى نتيجة مطَمئِنة، لكن رونالدو وميسي لا يتوقفان عن محاولة تسجيل المزيد، ويعتقد كثيرون أن هذه السمة لدى البرتغالي فقط! لكن الأرجنتيني أيضاً يهتم بالأرقام، ربما بدرجة أقل، لكنه يهتم بها بالتأكيد!

لا يُعتبر هذا الأمر عيباً، بل هو شيء إيجابي، أن يحب اللاعب نفسه دون أن يضر بمصالح فريقه، وأن يغضب إذا أهدر هدفاً وفريقه متقدم بخماسية نظيفة! أو إذا فاز فريقه.. لكنه لم يسجل! لكن ذلك لا يعني أن يصبح سعيداً عندما يسجل هدفاً أو أكثر.. ويخسر فريقه!

إذا لاحظنا ما يفعله صلاح عندما يكون فريقه فائزاً بنتيجة مطَمئِنة، سنجد أنه لا يكتفي! ويريد دائماً أن يسجل مزيداً من الأهداف! وعندما يهدر هدفاً تظهر على وجهه علامات الغضب الشديد، ولذلك استطاع أن يتصدر قائمة هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 29 هدفاً متفوقاً على مهاجمين كبار.. رغم أنه ليس مهاجماً!

ثالثاً: التطور المستمر

يُعتبر التطور المستمر من أهم سمات رونالدو وميسي، وعلى مدار السنوات الماضية شاهدنا كثيراً من الأجنحة المتألقين، وكان بعضهم أفضل من محمد صلاح، وبعضهم في نفس مستواه تقريباً، وبعضهم أقل منه قليلاً، وبعد مرور سنوات قليلة، لم يتطور مستوى بعضهم، واختفى آخرون! وأصبح صلاح أفضل منهم بفارق كبير، لأنه اكتسب قدرات جعلته لاعباً مختلفاً!

القوة البدنية، واللعب في المساحات الضيقة، واستلام الكرة تحت ضغط المدافعين، وإجادة اللعب عندما يكون ظهره مواجهاً لمرمى المنافس، واستغلال الفرص أمام المرمى، كلها قدرات لم يكن نجم ليفربول يمتلكها، لكنه استطاع أن يكتسبها، ولا يزال يتطور ويكتسب قدرات جديدة، وأصبح لاعباً خطيراً في كل الظروف، ولم يعد مجرد لاعب سريع يركض في المساحات.. مثل الفهد بين السلاحف!

هذا المقال يهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيه لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

الأكثر مشاهدة

ليفربول قد يصبح أقوى فريق في نصف نهائي دوري الأبطال!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هجمة مرتدة سريعة” هي النسخة المصغرة من “هلوسة كروية”، سخرية وفكاهة، وضحك وتفاهة! لا أكثر ولا أقل، ولذلك لا يجب أن يتعامل معها القارئ بجدية، حتى لا يصبح كمن ينتظر أحداثًا واقعية، بينما يشاهد إحدى حلقات توم وجيري!

تنطلق مساء اليوم مباراة العودة بين فريقي مانشستر سيتي وليفربول في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، وكان فريق يورجن كلوب قد فاز بمباراة الذهاب بثلاثة أهداف نظيفة، وإذا سارت الأمور بشكل طبيعي فسيتأهل الريدز إلى نصف النهائي، وربما يصبحون أقوى فريق في البطولة!

في المواسم الماضية كان ليفربول يحقق أفضل النتائج أمام الأندية الكبيرة في الدوري الإنجليزي، ولم يكن جمهوره يشعر بالقلق.. إلا قبل مواجهة الأندية الصغيرة! ولم تكن هزائمهم أمام أندية مؤخرة الجدول تمثل مفاجآت، بل كانت شيئاً متوقعاً! أما أمام الأندية القوية، فكانوا يتساءلون عن النتيجة التي سيفوزون بها!

تغير الحال في الموسم الحالي، وخسر ليفربول أمام مانشستر سيتي وتوتنهام ومانشستر يونايتد، وفاز على كثير من الأندية الصغيرة! ولكن بعد مباراة الذهاب أمام فريق بيب جوارديولا في دوري الأبطال، أثبت الفريق أنه استعاد قوته أمام الأندية القوية التي تهاجم، وساعدهم جوارديولا! لأنه لعب بأكثر طريقة يحبون اللعب ضدها!

إذا لم تحدث مفاجآت في مباريات العودة، فسيتكوّن نصف النهائي من ليفربول وريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونخ، وكلها أندية كبيرة وقوية.. وتهاجم! ولذلك إذا استطاع فريق كلوب أن يستعيد شخصيته القوية وأسلوبه المدمر أمام الأندية الكبيرة، فستصبح مبارياته المتبقية في دوري الأبطال.. أسهل من مبارياته ضد كريستال بالاس!

لا تعتمد تلك الأندية على الدفاع، وهو ما يوفر المساحات التي يحتاج إليها هجوم ليفربول السريع بقيادة محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو، وسيصبح الريدز أقوى المرشحين إذا استعاد شخصيته الأوروبية، وإذا لم يتعاون مدافعوه مع مهاجمي المنافسين!

سيشعر ليفربول بالخطر.. إذا تأهل إشبيلية وروما! أما إذا تأهلت أقوى الأندية واستعاد النادي فلسفة الفوز على الكبار، فربما يحقق لقباً لم يكن أحدٌ يرشحه لتحقيقه، ولكن قبل ذلك؛ يجب أن نتذكر أن هذا ليفربول المتقلب، وأنه سيلعب ضد مانشستر سيتي، وأنها مواجهة إنجليزية، وأن كرة القدم الإنجليزية مجنونة، وأنه لم يتأهل إلى نصف النهائي حتى الآن!

هذا المقال يهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيه لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

شاهد ما قاله جوارديولا وفرناندينيو قبل مواجهة ليفربول

الأكثر مشاهدة

لاعب سابق في ليفربول يسخر من أخبار التعاقد مع فيلايني!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

ذكرت صحيفة ليكيب الفرنسية أن نادي ليفربول يخطط للتعاقد مع مروان فيلايني لاعب مانشستر يونايتد الذي ينتهي عقده بعد نهاية الموسم الحالي، وهو الخبر الذي لم يرض عنه جماهير الريدز!

ويتعرض فيلايني لكثير من السخرية باستمرار رغم أنه لاعب مجتهد ومقاتل، وذلك بسبب أسلوب لعبه الذي يعتمد على الكرات الهوائية فقط، والأخطاء التي يرتكبها، بالإضافة إلى مظهره الاستثنائي الذي يجعله هدفاً للساخرين!

ويحتاج ليفربول إلى لاعب وسط بدلاً من إيمري جان الذي سيرحل بنسبة كبيرة بعد نهاية الموسم، لكن جماهير فريق يورجن كلوب لا تريد أن يكون اللاعب البديل هو مروان فيلايني!

وعلّق اللاعب السابق تيتي كامارا، الذي لعب في ليفربول في موسم 1999-2000، علّق على خبر اهتمام ليفربول بالتعاقد مع اللاعب البلجيكي بطريقة ساخرة، وذلك من خلال حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر.

نشر الغيني واحدة من أغرب صور مروان فيلايني الشهيرة على حسابه بتويتر، وعلق عليها قائلاً: “لاااا”! ليعبر عن رفضه لهذه الصفقة.

إذا رحل فيلايني عن مانشستر يونايتد وانتقل إلى ليفربول، فهل سيستفيد الريدز من التعاقد معه، أم سيكون اليونايتد هو المستفيد لأنه تخلص منه؟!

الأكثر مشاهدة