تهنئة برشلونة لنيمار.. تستحق السخرية أم الإشادة؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هجمة مرتدة سريعة” هي النسخة المصغرة من “هلوسة كروية”، سخرية وفكاهة، وضحك وتفاهة! لا أكثر ولا أقل، ولذلك لا يجب أن يتعامل معها القارئ بجدية، حتى لا يصبح كمن ينتظر أحداثًا واقعية، بينما يشاهد إحدى حلقات توم وجيري!

رحل نيمار عن برشلونة في الصيف الماضي بأسوأ طريقة ممكنة، الرحيل بالقوة! عندما يرفض النادي رحيل لاعبه مستغلاً العقد الذي يُلزمه بالبقاء، فيرحل اللاعب مستغلاً الشرط الجزائي الذي يتضمنه نفس العقد!

يؤدي الرحيل بهذه الطريقة إلى عداوة بين اللاعب والنادي، ويراه الجمهور خائناً، ويتعرض النادي للسخرية، لأن اللاعبين يستخدمون هذه الطريقة عادةً للرحيل عن الأندية الصغيرة والمتوسطة! ورغم أن برشلونة من الأندية الكبيرة، بل والعظيمة في السنوات الأخيرة، إلا أن البرازيلي أصر على الرحيل بهذا الأسلوب.. مهما كان الثمن!

أصبح لاعب باريس سان جيرمان عدواً لبرشلونة وجماهيره، لكنه صديقاً للاعبيه! وفي يوم 22 أغسطس الماضي أعلن البرسا أنه سيقاضي لاعبه السابق بسبب انتهاك بنود التعاقد وحصوله على أموال لا يستحقها، وهذا اتهام صريح بالاحتيال! وفي نفس اليوم، وأكرر؛ في نفس اليوم اجتمع نيمار بزملائه السابقين في النادي الكتالوني والتقطوا الصور ونشروها على مواقع التواصل الاجتماعي، وسخروا من صفقة رحيله ومن جيرارد بيكيه وتغريدته الشهيرة “سيبقى”! وانضم بيكيه إلى الساخرين.. وسخر من نفسه!

أصبح الموقف غريباً، إدارة نادٍ تتهم لاعباً بالسرقة، ولاعبو نفس النادي يجتمعون بهذا اللاعب بشكل علني ويقضون معه وقتاً سعيداً، وأشارت التقارير إلى أن لاعبي برشلونة لا يدعمون إدارة ناديهم، ثم بدأ الموسم، وتحسنت النتائج، وانتقلت كوميديا النتائج إلى ريال مدريد! وازداد موقف إدارة النادي قوة في سوق الانتقالات الشتوية بعد التعاقد مع فيليب كوتينيو الذي فشلوا في التعاقد معه في الصيف، ونسي كثيرون أنهم كانوا يطالبون برحيل رئيس النادي!

ومنذ أسبوع أكدت صحيفة إل موندو أن نيمار أعلن الحرب على برشلونة عن طريق رفع دعوى قضائية ضده، ويطالب لاعب سان جيرمان بالحصول على مكافأة تجديد التعاقد التي لم يحصل عليها حتى الآن، فأصبح الوضع كالتالي؛ نادٍ يتهم لاعبه السابق بالاحتيال، ولاعب يتهم ناديه السابق بالاحتيال، وجمهور لا يزال يتهم اللاعب بالخيانة، ثم حدثت المفاجأة!

في الخامس من فبراير نشر حساب برشلونة الرسمي بتويتر تهنئة لنيمار في عيد ميلاده السادس والعشرين! وأثارت هذه التغريدة غضب كثير من جماهير النادي وطالبوا بحذفها، ولم يجد كثيرون تفسيراً لهذا الأمر؛ يتهم النادي نيمار بسرقة أموال لا يستحقها، ويتهم نيمار النادي بسرقة أمواله التي يستحقها، لكن في نفس الوقت.. يهنئه النادي بعيد ميلاده!

هل يستحق برشلونة السخرية بسبب هذه التهنئة؟ أم يستحق الإشادة بسبب الالتزام بالروح الرياضية رغم القضايا والاتهامات المتبادلة؟!

هذا المقال يهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيه لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

فيديو مهم: رسائل 360 توجه برقية تهنئة لنيمار ورونالدو ونصيحة لإدارتي الاتحاد الانجليزي وتشلسي

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

الأكثر مشاهدة

هاري كين: رحيلي عن آرسنال؟ كنت محظوظاً!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يتألق هاري كين بشدة مع توتنهام في المواسم الأخيرة، حيث فاز بلقب هداف الدوري الإنجليزي في الموسمين الماضيين، ويتصدر قائمة الهدافين في الموسم الحالي برصيد 22 هدفاً، ويُعتبر من أهم أهداف الأندية الكبيرة في سوق الانتقالات.

لعب المهاجم الإنجليزي في أكاديمية آرسنال عندما كان طفلاً، لكنهم قرروا الاستغناء عنه وهو في الثامنة من عمره، ولم ينس كين هذا الموقف، وفي كل مرة كان يلعب ضدهم كان يحاول أن يثبت أنهم اتخذوا قراراً خاطئاً!

تحدث مهاجم توتنهام عن هذا الأمر قائلاً: “أتذكر أول مرة لعبت فيها ضد آرسنال (مع أكاديمية توتنهام)، كنت أشعر بغضب بسبب الظلم الذي تعرضت له، ربما يبدو الأمر مثيراً للسخرية، فقد كان عمري ثمان سنوات فقط عندما استغنوا عني، لكن في كل مرة كنت ألعب ضدهم كنت أقول: سنرى من المُحق ومن المخطئ”!

أضاف المهاجم الذي سجل 100 هدف في الدوري الإنجليزي: “عندما أفكر في هذا الأمر الآن، ربما كان أفضل شيء حدث لي على الإطلاق، لأنه أعطاني دافعاً لم أكن أمتلكه من قبل”!

وأثارت هذه التصريحات غضب بعض جماهير الجانرز.. فهل تتضمن تصريحات هاري كين إساءة لآرسنال؟!

فيديو مهم : تحليل لقاء برشلونة واسبانيول وحديث عن عنصرية غارسيا ضد أومتيتي

الأكثر مشاهدة

ديني لا يسجل إلا في مرمى الكبار.. ولكن!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تعرض تشيلسي لهزيمة ثقيلة جداً عندما خسر أمام واتفورد بالأمس بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في الدوري الإنجليزي، وشهدت المباراة طرد لاعب البلوز تيموي باكايوكو بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية بعد مرور نصف ساعة من شوط المباراة الأول، وتراجع فريق أنطونيو كونتي إلى المركز الرابع برصيد 50 نقطة بعد هذه الجولة تاركاً المركز الثالث لليفربول الذي أصبح رصيده 51 نقطة بعد تعادله مع توتنهام.

سجل واتفورد هدفه الأول قبل نهاية الشوط الأول من ضربة جزاء بعدما عرقل تيبو كورتوا حارس تشيلسي لاعب واتفورد جيرارد دولوفيو، وسدد ضربة الجزاء المتخصص تروي ديني ليسجل الهدف الأول لفريقه، وهو ثالث هدف يسجله المهاجم الإنجليزي في الموسم الحالي في البريميرليج، وسُجلت أهدافه الثلاثة في شباك أندية من الستة الكبار، وبين الأهداف الثلاثة تشابه آخر؛ ألا وهو ضربات الجزاء!

تشير الإحصائيات إلى أن ديني سجل ثلاثة أهداف في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، الهدف الأول في مرمى آرسنال في المباراة التي فاز بها واتفورد بهدفين مقابل هدف، والهدف الثاني في مرمى مانشستر يونايتد في المباراة التي فاز بها فريق جوزيه مورينيو بأربعة أهداف مقابل هدفين، والهدف الثالث في مرمى تشيلسي بالأمس! كلها في شباك الكبار، وكلها من ضربات جزاء!

فيديو مهم : تحليل لقاء برشلونة واسبانيول وحديث عن عنصرية غارسيا ضد أومتيتي

الأكثر مشاهدة