فيديو.. لاعب برشلونة السابق يبهر المشاهدين بسرعته الرهيبة!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لعب أداما تراوري في فرق الشباب في برشلونة، لكنه لم يشارك مع الفريق الأول إلا نادراً، لذلك انتقل إلى أستون فيلا في عام 2015 بحثاً عن فرصة المشاركة، لكنه لم يجد الاستقرار في ناديه الجديد، وتم استبعاده بسبب عدم الانضباط، ثم انتهى الموسم بهبوط فريقه.

انتقل تراوري بعد ذلك إلى ميدلزبره، لكن فريقه الجديد هبط أيضاً في نهاية الموسم إلى التشامبيونشيب! ورغم أنه قدم مستوى جيد نوعاً ما في الدوري الإنجليزي واشتهر بانطلاقاته وسرعته ومراوغاته، إلا أنه لم يكن يجيد تسجيل الأهداف، أو حتى صناعتها! يفعل كل شيء، باستثناء اللمسة الأخيرة، أو قبل الأخيرة!

تابع: الدوري الانجليزيمباريات الدوري الانجليزي – ترتيب الدوري الانجليزي

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر السرعة الرهيبة التي يتمتع بها اللاعب الإسباني، حيث قدم لقطة مدهشة أثناء مباراة فريقه ضد أستون فيلا في دوري التشامبيونشيب، وذلك عندما استخدم سرعته الرهيبة ليقطع مسافة كبيرة من أجل استعادة الكرة.. هل هذه السرعة طبيعية؟!

الأكثر مشاهدة

الدوري الإنجليزي ونكتة عودة المنافسة!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هجمة مرتدة سريعة” هي النسخة المصغرة من “هلوسة كروية”، سخرية وفكاهة، وضحك وتفاهة! لا أكثر ولا أقل، ولذلك لا يجب أن يتعامل معها القارئ بجدية، حتى لا يصبح كمن ينتظر أحداثًا واقعية، بينما يشاهد إحدى حلقات توم وجيري!

توقفت المباريات في أوروبا، وذهب اللاعبون للاستمتاع بالعطلة، لكن الحال مختلف في الدوري الإنجليزي؛ كثير من المباريات، وكثير من الإصابات! وتبدأ جولة.. قبل أن تنتهي الجولة السابقة!

تابع: الدوري الانجليزيمباريات الدوري الانجليزي – ترتيب الدوري الانجليزي

بعد 20 جولة كان الفارق بين مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد 15 نقطة، لكن فريق بيب جوارديولا تعادل مع كريستال بالاس بدون أهداف في الجولة الحادية والعشرين، وأصبح الفارق بين الفريقين.. 15 نقطة! لأن اليونايتد أيضاً تعادل للمرة الثالثة على التوالي، وهذه النتائج السيئة للشياطين الحمر سببها الحظ أو الحكام أو اللاعبون أو الجماهير أو الأطباء.. أو أموال السيتي! لكن جوزيه مورينيو بريء!

بعد مباراة مانشستر يونايتد الأخيرة سأل المراسل مورينيو عن سبب التعادل، فقال البرتغالي: “كانت لنا ضربة جزاء واضحة لم تُحتسب”، فسأله المراسل عن مستوى فريقه، فقال: “اللاعبون قدموا كل شيء لكن ضربة الجزاء لم تحتسب”! ثم سأله المراسل عن ثقة اللاعبين في المباريات القادمة، فأجاب قائلاً: “هذا أمر مهم جداً، نحن نحاول أن نفوز، لكن في منتصف الشوط الأول كانت لنا ضربة جزاء واضحة لم تحتسب”! وأخيراً سأله المراسل عن إصابة روميلو لوكاكو، فقال: “نفتقد ضربة الجزاء”!

هذا المشهد لن تشاهد مثله في أفضل الأفلام الكوميدية، لكن مع مورينيو، تستطيع أن تشاهده كثيراً! بعد كل مباراة يستخدم مبرراً جديداً، وإذا لم يجد مبرراً جديداً، يستخدم مبرراً قديماً!

ورغم تعادل فريق مورينيو، إلا أن الفارق بين الأول والثاني أصبح أقل، لأن مانشستر يونايتد لم يعد في المركز الثاني! استغل تشيلسي هذه النتائج وصعد إلى المركز الثاني، وجعل الفارق بين الأول والثاني 14 نقطة.. فقط! وهذا يعني عودة الأمل، واشتعال المنافسة!

أما ليفربول فواصل مسرحياته الدفاعية المضحكة أمام ليستر سيتي، خطأ كوميدي في بداية المباراة أسفر عن هدف في شباكهم، لكن الفريق فاز لأن لديه لاعب يستطيع أن يحول دفاع المنافسين إلى أضحوكة، إنه سوبر مان.. محمد صلاح!

ولم يستغل آرسنال تعثر الأول والثاني، حيث تعادل هو الآخر مع وست بروميتش في مباراته الأخيرة في عام 2017، وبعد المباراة، تحول آرسين فينجر إلى جوزيه مورينيو! حيث هاجم الحكم مايك دين بسبب احتساب ضربة جزاء مثيرة للجدل ضد فريقه في نهاية المباراة، وهذا تطور خطير! أصبح مورينيو مدرسة تلهم المدربين الآخرين!

بدأت الجولة الثانية والعشرون اليوم، وسيدخل المنافسون مبارياتهم بدوافع جديدة بعد تعثر مانشستر سيتي في مباراته الأخيرة، يريدون الفوز باللقب! فعندما يصبح الفارق بين الأول والثاني 14 نقطة فقط، تصبح المنافسة مثيرة.. وكل الاحتمالات واردة!

هذه الفقرة تهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيها لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

الأكثر مشاهدة

فيديو.. هدف يستحق جائزة بوشكاش لعام 2017!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

فاز أوليفيه جيرو مهاجم آرسنال بجائزة بوشكاش لأفضل هدف في عام 2017 بسبب هدفه الشهير في مرمى كريستال بالاس في الموسم الماضي، لكن يبدو أن هدفاً آخر كان يستحق المنافسة بقوة على هذه الجائزة.. وربما الفوز بها!

في شهر فبراير الماضي سجل سيكيرو أولاتونبوسون لاعب فريق ماونتن أوف فاير أند ميراكلز هدفاً رائعاً في مرمى فريق إينوجو رينجرز، لكن هذا الهدف يواجه مشكلة بسيطة، وهي أنه سُجل في الدوري النيجيري!

تابع: الدوري الانجليزيمباريات الدوري الانجليزي – ترتيب الدوري الانجليزي

ومع نهاية العام عاد هدف أولاتونبوسون ليغزو مواقع التواصل الاجتماعي مرة أخرى، حيث يرى كثيرون أنه كان يستحق الفوز بجائزة أفضل هدف في العام.

وكان هذا الهدف المدهش قد تم اختياره أفضل هدف في الأسبوع في شبكة سي إن إن، لكنه لم يجد طريقه إلى جوائز الفيفا!

الأكثر مشاهدة