لغز التعاقد مع فينتورا.. والاستمتاع بالفشل!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هجمة مرتدة سريعة” هي النسخة المصغرة من “هلوسة كروية”، سخرية وفكاهة، وضحك وتفاهة! لا أكثر ولا أقل، ولذلك لا يجب أن يتعامل معها القارئ بجدية، حتى لا يصبح كمن ينتظر أحداثًا واقعية، بينما يشاهد إحدى حلقات توم وجيري!

هناك منتخبات تفوز بكأس العالم، ثم تعاقب نفسها في كأس العالم التالي، وتخرج من دور المجموعات!

فعلتها فرنسا عندما خرجت من دور المجموعات في كأس العالم 2002 بعد الفوز بكأس العالم 1998، وفعلتها إيطاليا عندما فشلت في تجاوز دور المجموعات في كأس العالم 2010 بعد فوزها بكأس العالم 2006، وفعلتها إسبانيا التي فازت بكأس العالم 2010 ثم خرجت من الدور الأول في كأس العالم 2014، فماذا ستفعل ألمانيا في كأس العالم 2018 بعد فوزها بكأس العالم 2014؟!

بعدما فازت إيطاليا بكأس العالم 2006، لم تكتف بالخروج من دور المجموعات في كأس العالم 2010 فقط، بل خرجت من دور المجموعات بكأس العالم 2014 أيضاً، ثم فشلت في التأهل إلى كأس العالم 2018، وإذا استمرت في هذا الطريق، فلن تتأهل إلى ملحق كأس العالم 2022!

جيامبييرو فينتورا، رجل يدرب المنتخب الإيطالي، وإذا حاولت أن تبحث عن سبب واحد يجعله يحصل على هذه الوظيفة فلن تجد، ربما أراد الاتحاد الإيطالي أن يوفر له فرصة عمل! لا يوجد سبب منطقي، أو حتى سبب مجنون! لماذا تركوا جميع المدربين وتعاقدوا مع فينتورا؟ لماذا تمسكوا به عندما شاهدوا مستوى المنتخب؟ المهمة لا تحتاج إلى مدرب عبقري، ديفيد مويس يستطيع أن يتأهل بإيطاليا إلى كأس العالم!

بعد تعادل إيطاليا مع السويد بدون أهداف وفشلها في التأهل لكأس العالم، أعلنت تقارير إيطالية استقالة جيامبييرو فينتورا، أخبار غريبة، المدربون الفاشلون لا يستقيلون، لأنهم يستمتعون بفشلهم، ويعتقدون أنهم عباقرة! نفى فينتورا هذه الأخبار وقال: “سأناقش مستقبلي مع الاتحاد الإيطالي”! هل يحتاج الأمر إلى مناقشة؟! يستطيع هذا المدرب أن يناقش الأمر مع رئيس الاتحاد الإيطالي.. بعد أن يرحل كلاهما!

المنطق يقول: فينتورا سيرحل، بإقالة أو استقالة، حتى لو تأهلت إيطاليا لكأس العالم.. فلماذا تأخر الرحيل؟ هل سيتوسلون إليه ليبقى؟! هل يثقون به.. مثلما تثق إدارة آرسنال بأرسين فينجر؟!

هذه الفقرة تهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيها لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

بنزيما يهدر الفرص لأنه ليس أنانياً.. مثل رونالدو!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هجمة مرتدة سريعة” هي النسخة المصغرة من “هلوسة كروية”، سخرية وفكاهة، وضحك وتفاهة! لا أكثر ولا أقل، ولذلك لا يجب أن يتعامل معها القارئ بجدية، حتى لا يصبح كمن ينتظر أحداثًا واقعية، بينما يشاهد إحدى حلقات توم وجيري!

استمتعنا كثيراً بأداء كريم بنزيما، وحان وقت الاستمتاع بتصريحاته!

تابع: ريال مدريدالدوري الاسبانيمباريات اليوم

تحدث المهاجم الفرنسي عن الفارق بينه وبين كريستيانو رونالدو قائلاً: “في الريال أسجل الأهداف، لكن عندما يكون اللاعب الذي يلعب بجانبك يسجل 50 هدفاً في الموسم، لا تستطيع أن تفعل شيئاً”.. إذا كان اللاعب الذي يلعب بجانبك يسجل 50 هدفاً في الموسم.. هل يجعلك ذلك تهدر الفرص السهلة أمام المرمى الخالي؟!

لا يسجل بنزيما أهدافاً كثيرة لأن رونالدو يسجل 50 هدفاً في الموسم، سبب منطقي! لكن البرتغالي توقف عن تسجيل الأهداف في الموسم الحالي في الدوري الإسباني، فماذا فعل صانع المساحات؟ أهدر المزيد من الفرص!

أضاف مهاجم ريال مدريد: “رونالدو وأنا بيننا تناغم جيد، أحب أن ألعب معه، إنه يحب أن يلعب الكرة بلمسة واحدة، وهو أكثر أنانية مني، ولكن هذا شيء طبيعي”.. لا يسجل بنزيما كثيراً من الأهداف لأنه ليس أنانياً مثل رونالدو، من فضلكم لا تظلموه! فعندما يحصل على فرصة سهلة يوسوس له الشيطان قائلاً: “كن أنانياً وسجل هدفاً”! فيرفض أن يكون أنانياً.. ولذلك يسدد خارج المرمى! الأمر لا يتعلق بالجودة، بل يتعلق بالمبادئ!

تابع المهاجم الكريم: “الأنانية لا تزعجني، إنها جيدة للفريق”.. لماذا لا يتحلى بنزيما بتلك الأنانية المفيدة للفريق؟ لماذا لا يترك هذا الكرم المزعج؟ ولماذا يبرر الأمر بهذه الطريقة؟ لماذا لا يقول بصراحة: “أنا لا أسجل الكثير من الأهداف لأنني لا أستطيع أن أفعل ذلك”؟! نحن نشاهد ما يحدث، وربما نصدقه إذا لم يكن يحصل على الفرص، لكنه يحصل عليها، ويحاول تحويلها إلى أهداف، فيحولها إلى مشاهد كوميدية!

من المؤكد أن كريم بنزيما لاعب رائع، يمكن ملاحظة ذلك بسهولة عندما نشاهد تحركاته ولمساته وتمريراته.. ومساحاته! لكنه يحتاج إلى الاعتراف بمشكلة الفرص الضائعة، عمره 30 عاماً، ولا يزال يعتقد أنه لا يسجل الأهداف لأنه ليس أنانياً! ولا يرى الفرص التي يهدرها، ما علاقة إهدار الفرص بالأنانية؟!

هذه الفقرة تهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيها لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

فيديو.. هازارد يدمر الحكم المساعد!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أراد إدين هازارد أن يخدع لاعبي منتخب المكسيك، فخدع الحكم المساعد أيضاً!

لقطة طريفة شهدتها المباراة الودية التي جمعت بين منتخبي بلجيكا والمكسيك، حيث ركض هازارد بالكرة ثم مررها في الاتجاه المعاكس.

تابع: الدوري الانجليزيمباريات الدوري الانجليزي – ترتيب الدوري الانجليزي

خدعت التمريرة الحكم المساعد الذي كان يتحرك في نفس الاتجاه مع لاعب تشيلسي، وعندما حاول تغيير اتجاهه بسبب التمريرة المفاجئة.. اختل توازنه!

https://twitter.com/HazardFlicks/status/929411157672243200

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية