انخفاض سقف طموحات جوارديولا.. المدرب الذي يسخر من ناديه!

تحليل ساخر لتصريح جوارديولا الذي يصنف مانشستر سيتي خارج الأندية الكبيرة!

محمود حمزة
16/05/2017

article:16/05/2017

هلوسة كروية” سلسلة مقالات رياضية ساخرة لا تهدف سوى إلى رسم ابتسامة بسيطة على شفتي القارئ.. دون أغراض أخرى دنيئة! قد يراها البعض كوميدية ومضحكة، وقد يراها البعض الآخر تافهة وسخيفة.. كما أرى أنا! لكن يجب أن نتفق على أن هذه الفقرة بريئة جداً، لدرجة أن الباحث عن أدلة براءتها سيجد الكثير.. من أدلة الإدانة! لكنها حقًا لا تُكتب تأثرًا بمشاعر حب أو كراهية تجاه أي فريق أو لاعب، حتى وإن بدا أنها تحمل مشاعر كراهية وحقد.. تجاه الجميع!

يتعرض مانشستر سيتي للسخرية من جماهير الأندية الكبيرة بسبب تاريخه، ولذلك يجب أن يدافع بيب جوارديولا عن ناديه، إذا لم يستطع أن يدافع عنه بالنتائج والبطولات، فليفعل ذلك بالتصريحات! لكن المدرب الإسباني لا يدافع عن النادي، ولا يرد على الساخرين، بل يقدم لهم التصريحات التي تساعدهم على المزيد من السخرية!

تحدث بيب عن وضعه الحالي قائلاً: “في مثل هذا الموقف، إذا كنت في نادٍ كبير لتمت إقالتي بكل تأكيد! في برشلونة أو بايرن ميونيخ يجب أن تتفوق على الآخرين بفارق كبير، وإذا لم تفعل فلن يمنحوك فرصة ثانية، لكنهم منحوني فرصة ثانية هنا، وسنحاول تحسين الأمور”! هذا يعني أنه حصل على فرصة ثانية.. لأنه لا يدرب نادياً كبيراً! مدرب مان سيتي لا يكتفي بمساعدة الساخرين، بل يتفوق عليهم!

لم تمثل تصريحات جوارديولا مفاجأة، فقد أكد الصحفي الإسباني لو مارتن أن مدرب البايرن السابق لا يرى مانشستر سيتي نادياً كبيراً، بل يراه مثل فياريال في إسبانيا! هل يتعاقد فياريال مع نجوم بحجم أجويرو ويايا توريه ودي بروين وسيلفا؟! هل فاز بالدوري الإسباني مرتين في آخر ستة مواسم؟! جوارديولا يدرب مانشستر سيتي، فهل يمكن أن يدرب فياريال؟!

18554486_10210849800432778_905316448_n

عندما أدرك الفيلسوف الإسباني أن الوضع في إنجلترا يختلف عن إسبانيا وألمانيا، انخفض سقف طموحاته كثيراً، فقد سبق أن قال: “لا أقول بأن التأهل لدوري الأبطال أكثر أهمية من الفوز بكأس الاتحاد، لكنه بالتأكيد مثل الفوز بأحد الألقاب”! هذه التصريحات لا تليق بمدرب يعشق الألقاب، ستكون تصريحات منطقية عندما تخرج من أرسين فينجر!

لم يكن هذا هو التصريح الوحيد الذي يدل على انخفاض سقف طموحات جوارديولا، فقد أكد أن التأهل لربع نهائي دوري الأبطال سيكون “حلماً”! رغم أن الفريق تأهل لنصف النهائي في الموسم الماضي.. مع بليجريني! تأهُّل مان سيتي لدوري الأبطال مثل الفوز ببطولة؟ والتأهل لربع النهائي حلم؟ ليستر سيتي فاز بالدوري الإنجليزي، وتأهل لربع نهائي دوري الأبطال!

قبل مواجهة موناكو في مباراة العودة بثمن نهائي دوري الأبطال قال بيب جوارديولا: “لست هنا للتفكير في التأهل إلى نصف النهائي سبع مرات على التوالي”، توقعنا أن تكون الجملة التالية: “أنا هنا لأفوز باللقب”! لكنه لم يقل ذلك، بل قال: “أنا هنا لمساعدة الفريق على التأهل للدور القادم”! كانت تصريحاته واقعية، لأنه يدرك حقيقة الأمور، حيث فشل في تحقيق حلمه؛ التأهل إلى ربع النهائي!

ننتظر نسخة مختلفة من مانشستر سيتي في الموسم القادم، صفقات جديدة، روح جديدة، نتائج أفضل، وتصريحات مختلفة! فهل سيعود جوارديولا إلى المنافسة بقوة على الألقاب؟ أم سيواصل التدهور ثم يقول: “البقاء في الدوري إنجاز عظيم”؟!

هذه الفقرة تهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيها لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى


شارك

التعليقات

  1. زبي says:

    عطاي

شارك بتعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*

نقترح عليك

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة