بيكيه وأوقات الفراغ.. ولماذا رحل ألفيش؟!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

هدف ملغى” هي فقرة تحتوي على تعليقات سريعة ساخرة على بعض الأحداث والأخبار الرياضية، فقرة يعبر عنها اسمها، حيث تعتبر بلا هدف، لأن الهدف تم إلغاؤه!

جيرارد بيكيه يقارن بين جماهير برشلونة الذين يهتفون للاعبيهم رغم الخروج، وجماهير ريال مدريد الذين يطلقون صافرات الاستهجان ضد لاعبيهم رغم التأهل! مدافع برشلونة لم يكتف بالحديث عن المباريات والمؤامرات والتحكيم، وبدأ يتحدث عن الجماهير في المدرجات! ربما يفعل ذلك بعد أن ودع دوري الأبطال، وأصبح ليديه المزيد من أوقات الفراغ! إذا أراد بيكيه أن يسخر من ريال مدريد بطريقة أفضل، فأمامه فرصة الانتصار في الكلاسيكو، أما الآن، فإنه يسخر من نفسه!

هل يمكن أن يتحدث إلينا أحد من إدارة برشلونة ليجيب على هذا السؤال؛ لماذا رحل داني ألفيش؟! وإذا كان لديه جواباً منطقياً، فإنه يستحق جائزة بسبب عبقريته! لأنه سؤال حير العلماء، فرغم إبرام برشلونة لبعض الصفقات الكبيرة، لكنه النادي الوحيد الذي ينافس كوميديا أرسنال في سوق الانتقالات!

من حق المشاهدين أن ينتقدوا أي لاعب مهما كانت قدراته، لكن التقليل من قيمة ميسي لأنه لم يسجل في مرمى بوفون شيء مضحك! هل التسجيل في الحارس الإيطالي هو المقياس؟! إيكاردي يسجل في مرمى بوفون أسهل من التسجيل في المرمى الخالي! وإذا تابع هؤلاء العباقرة الدوري الإيطالي، فسيجدون لاعبين لا يعرفون أسماءهم يسجلون في مرمى بوفون، فهل هم أفضل من ميسي؟! ويجب أن يتذكروا أن المصري محمد حمص لعب مباراة واحدة فقط ضد بوفون في كأس القارات، وسجل هدفاً! لكن السؤال المهم؛ ماذا يعني صمود بوفون أمام ميسي؟ الإجابة بسيطة وسهلة؛ لا يعني شيئاً!

18052754_10210638985682541_423546552_n

أرسين فينجر يؤكد أن بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لن تكون عاملاً مؤثراً في قرار رحيله أو بقائه، وهذا التصريح لن يفاجئنا، لأن خسارة الدوري الإنجليزي والخروج من دوري الأبطال والنتائج الكارثية كلها عوامل غير مؤثرة، فكيف ستكون بطولة الكأس عاملاً مؤثراً؟ استمر يا فينجر، فلا يوجد ما يدعو للرحيل! ولا تلتفت للأعداء، ولا داعي للقلق منهم، لأنهم يحبونك!

بوفون: “عندما قلت أنني لا أريد مواجهة ليستر سيتي، كنت أعني ذلك، لأنه أمر محزن أن نتسبب في إنهاء تلك القصة الخيالية”! هل يشعر لاعبو أتلتيكو مدريد بالحزن بعد إقصاء ليستر؟!

وأخيراً.. بعد قرعة دوري دوي أبطال أوروبا، سيعود الحديث الشيق عن المؤامرة والكرات الساخنة، وبعد نهاية الكلاسيكو، سيعود الحديث الممتع عن أخطاء الحكم وتآمره ضد ريال مدريد لصالح برشلونة، وضد برشلونة لصالح ريال مدريد! يبدو أننا سنعيش أسبوعاً مثيراً في الملاعب، ثم خارجها مع الفقرات المسلية التي يقدمها الجمهور!

هذه الفقرة تهدف إلى الفكاهة فقط، وما يرد فيها لا يعبر بالضرورة عن حقيقة أو رأي أو موقف

تابع حلقات:  هلوسة كروية  –  هجمة مرتدة سريعة  –  هدف ملغى

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

صورة.. سواريز استبدل قميصه مع هذا اللاعب!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

لم ينس لويس سواريز مباراة أوروجواي أمام إيطاليا في كأس العالم 2014، وهي المباراة التي شهدت العضة الشهيرة عندما وقع جورجيو كيليني فريسة لأسنان مهاجم ليفربول السابق!

تعرض سواريز لعقوبة شديدة بسبب تلك العضة، حيث تم حرمانه من ممارسة كرة القدم لمدة أربعة أشهر، بالإضافة إلى إيقافه تسع مباريات دولية، وتسببت تلك العقوبة في حالة من العداء بين مهاجم برشلونة والفيفا!

لا يبدو أن هناك مشكلة بين سواريز وضحيته كيليني، فقد تحدث اللاعبان بشكل ودي بعد نهاية مباراة الأمس، وقاما باستبدال قميصيهما، وإذا احتفظ مدافع اليوفي بالقميص، فهل سيذكره بإقصاء برشلونة، أم سيذكره بالعضة؟!

18009097_10210634105000527_1794228921_n

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

فيديو.. مارسيلو يتحول إلى مارادونا عندما يواجه بايرن ميونيخ!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قدم مارسيلو لقطة مهارية ساحرة في مباراة الأمس، قبل أن يمرر الكرة إلى رونالدو ليسجل الهدف الثالث، ورغم أن البرتغالي كان متسللاً، لكن هذا لا يقلل من روعة انطلاقة مارسيلو الذي مر من جميع المدافعين!

لم تكن تلك هي المرة الأولى التي يتقمص فيها الظهير البرازيلي دور مارادونا أمام بايرن ميونيخ، فقد سبق أن قدم لقطة مذهلة أمام نفس النادي في نصف نهائي دوري الأبطال عام 2012، وكادت الهجمة تسفر عن هدف لولا تدخل جونزالو هيجواين الذي كان متسللاً، فحرم رونالدو من انفراد كان من الممكن أن يؤهل الريال إلى النهائي!

انتهت تلك المباراة بفوز الملكي بهدفين مقابل هدف، وهي النتيجة التي كان البايرن قد فاز بها في مباراة الذهاب، ثم تأهل البافاري إلى النهائي بركلات الترجيح، ليخسر أمام تشيلسي بركلات الترجيح أيضاً!

من الأمور الطريفة أن حكم المباراة كان فيكتور كاساي! وهو الذي كان حكماً لمباراة الأمس، فهل يتألق مارسيلو عندما يلعب ضد البايرن، أم عندما يتواجد كاساي؟!

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة