كل ما تريد معرفته عن لعبة الريشة الطائرة

يعتبر الصينيون والاندونيسيون هم من نظموا المسابقات والبطولات العالمية

أحمد الصبيح
08/04/2017

article:08/04/2017

البادمنتون أو تنس الريشة أو الريشة الطائرة لعبة قديمة، عرفها الإنجليز في عام  1870، وكان ضباط الجيش البريطاني يلعبونها في الهند، التي أصبحت بعد ذلك منبع انتشارها إلى العالم أجمع.

ويعتبر الصينيون والاندونيسيون هم من نظموا المسابقات والبطولات العالمية خصيصا لهذه اللعبة، والتي شارك فيها الرجال والنساء منذ عام 1980.

اعتمدت البادمنتون كرياضة أولمبية في أولمبياد برشلونة 1992 بخمس أنواع: فردي الرجال والسيدات، زوجي الرجال والسيدات، والزوجي المختلط (وفيها يتكون كل فريق من لاعب ولاعبة).

تتطلب المستويات العالية من اللعب عدة مواصفات جسدية عالية: اللياقة العالية، الرشاقة، القوة، السرعة، وكذلك الدقة. كذلك تتطلب اللعبة تطوير المهارات الفنية فيها للتحكم بحركة الجسم والتمرس على حركة المضرب.

أبعاد الملعب

الملعب على شكل مستطيل ومقسم إلى نصفين بواسطة شبكة في المنتصف. معظم الملاعب عادة تتضمن التخطيط الخاص بملعب الفردي والزوجي معاً رغم أن القوانين تنص على أن الملاعب يجب أن تتضمن مخططاً لملعب الفردي فقط إلا إذا كان الملعب مخصصاً للزوجي.

ملعب الزوجي أعرض من ملعب الفردي، ويشتركان في نفس الطول. الاستثناء الوحيد والذي يسبب الكثير من الالتباس لدى اللاعبين الجدد هو أن الحد الأقصى للإرسال في ملعب الزوجي أقصر منه قليلاً في ملعب الفردي.

كل شوط ينتهي بتسجيل 21 نقطة، وكل نقطة تُسجّل بنهاية أي تبادل للريشة (بعكس النظام القديم والذي نص على أن اللاعب لا يكسب النقطة إلا إذا كان صاحب الإرسال). عادةً تتألف كل مباراة من 3 أشواط.

عند بداية التبادل يقف المرسل والمستقبل باتجاه قطري (إذا وقف المرسل على الجهة اليمنى فإن المستقبل يقف على الجهة اليسرى بالنسبة للمرسل). عندما يفقد أحد الطرفين الإرسال فإنه يتحول للطرف الآخر وتحتسب النقطة (بعكس النظام القديم والذي احتوى ما يسمى بتبديل الإرسال).

في الفردي يقف المرسل على الجهة اليمنى إذا كانت نتيجته رقماً زوجياً، وعلى الجهة اليسرى إذا كانت رقماً فردياً.

في الزوجي، إذا ربح الفريق المرسل التبادل، يستمر نفس اللاعب بالإرسال ولكن يجب أن يغير جهة الإرسال وبذلك يرسل ضد لاعب مختلف في كل مرة.

أما إذا ربح الفريق المستقبل التبادل وأصبحت نتيجتهم الجديدة رقماً زوجياً فإن اللاعب الموجود على الجهة اليمنى هو من يرسل، أما إذا أصبحت رقماً فردياً فإن اللاعب الموجود على الجهة اليسرى هو من يرسل.

الاتجاه الذي سيرسل منه اللاعب يحدد عند بداية التبادل وليس عند نهايته. فائدة هذا النظام هو أنه في كل مرة يفقد أحد الفرق الإرسال ثم يستعيده فإن اللاعب الذي لم يرسل في المرة الماضية هو من سيرسل هذه المرة.


شارك

شارك بتعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*

*

نقترح عليك

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة