تحليل 360: عودة الفيل ورحيل محزن لفينجر

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تأهل أتلتيكو مدريد لنهائي الدوري الأوروبي بعد فوزه الليلة بهدف نظيف على ملعبه “واندا متروبوليتانو” على ضيفه آرسنال الإنجليزي، في إياب دور نصف النهائي. وكان لقاء الذهاب بين الفريقين على ملعب “الإمارات” الأسبوع الماضي قد انتهى بالتعادل بهدف لمثله، ليتأهل الروخي بلانكوس بمجموع المباراتين (2ـ1) إلى نهائي المسابقة.

وهنا أبرز الملاحظات من المباراة:

1. من بين أبرز الملاحظات في المباراة هو الأداء الرائع للمهاجم الإسباني دييجو كوستا الذي يلقبه مشجعي “الروخي بلانكوس” بالرجل الفيل. وكان أداء كوستا مثالي رغم أن هذه أول مباراة يلعبها مع أتلتيكو مدريد منذ فبراير، وتمكن من التأكيد أنه متخصص في شباك آرسنال إذ وقع على هدف فريقه الوحيد في المباراة، وهو الهدف الرابع له في شباك آرسنال (3 مع تشيلسي) في 7 مواجهات، منها هدفين في آخر مباراتين.

2. من جهة آخرى كان خروج آرسنال محزنا، لأنها آخر مباراة أوروبية مع مدربه المخضرم آرسين فينجر الذي أعلن رحيله عن الفريق نهاية الموسم الجاري بعد 22 عاما على رأس الإدارة الفنية للفريق. فينجر سيغادر نادي آرسنال بعدما لم يسبق له أن رفع كأس أوروبية، بعد هزيمة نهائي كأس الاتحاد الأوروبي ضد جلطة سراي في عام 2000، والخسارة في نهائي دوري أبطال أوروبا ضد برشلونة في عام 2006.

3. أتلتيكو مدريد يواصل التأكيد أنه واحد من أقوى الفرق الأوروبية دفاعيا، إذ ضد آرسنال وصل إلى المباراة 12 على أرضه تواليا دون أن تستقبل مرماه أي هدف. هذا الموسم استقبل الروخي بلانكوس على ملعبه 4 أهداف في الدوري الإسباني، و 0 هدف في الدوري الأوروبي، والكثير الكثير من الفضل ينسب إلى حارسه العملاق أوبلاك.

4. جريزمان استعاد عافيته بعد بداية موسم مخيبة للآمال، كان وراء هدف التعادل في مباراة الذهاب، وإيابا لعب مباراة مثالية من الناحية العملية، ساعد على تخفيف الضغط على دفاع أتليتكو مدريد، وكان خطيرا جدا على مرمى آرسنال.

الأكثر مشاهدة

5 مخاطر تهدد ريال مدريد في مواجهة بايرن ميونخ

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يستضيف ريال مدريد اليوم الثلاثاء على ملعب “سانتياجو بيرنابيو” نادي بايرن ميونخ الألماني في مباراة الإياب من الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا، للدفاع عن الفوز (2ـ1) في مباراة الذهاب، لكن الأكيد أن مهمته لن تكون سهلة أبدا أمام العملاق الألماني. وهنا أبرز 5 مخاطر تهدد النادي الملكي من جانب بايرن ميونخ.

1. ليفاندوفسكي: لم يسجل في مباراة الذهاب لكنه أظهر مدى خطورته في عددي المباريات هذ الموسم حيث في رصيده 39 هدفا في 44 مباراة، منها خمسة أهداف في دوري الأبطال، وسجل كل 87 دقيقة. ولا أحد يستطيع أن ينسى الأهداف الأربعة التي سجلها ليفاندوفسكي في 24 أبريل 2013 في سانتياجو برنابيو، مرتديا قميص بروسيا دورتموند. مع بايرن ميونيخ سجل ضد ريال مدريد في العام الماضي من ضربة جزاء في المباراة التي فاز فيها مدريد (4ـ2). في المجموع سجل خمسة أهداف ضد ريال مدريد (خمسة مع دورتموند، وواحد مع بايرن) ويتطلع إلى تعزيز هذا الرصيد الليلة.

2. انتقام خاميس: الكولومبي ، الذي كلف ريال مدريد 80 مليون يورو ، لم يشعر أنه في البرنابيو تمت معاملته بالطريقة التي يستحقها، وهو يعود اليوم لإظهار ما يستحقه ، هذه المرة بألوان منافس ريال مدريد التقليدي ولأبدي بايرن ميونخ الذ يلعب لهم على سبيل الإعارة، لكنه قرر البقاء في ألمانيا ، حيث يرغب بايرن في تفعيل خيار الشراء البالغ 42 مليون يورو. هذا الموسم سجل ثمانية أهداف و صنع 13 هدفا في 35 مباراة. في الموسم الماضي مع مدريد كان لديه أرقام مشابهة: 11 هدفا و 13 تمريرة في 33 مباراة ، لكن الشعور العام هذا الموسم مختلف جدا.

3. هاينكس لا يقهر: في 3 مناسبات كان فيها في نصف نهائي دوري أبطال، يوب هاينكس لم يخرج من قبل من نصف النهائي. في الواقع ، لقد فاز باللقب مع كلا الجانبين: مع ريال مدريد في عام 1998 ، ومع بايرن ميونخ في 2013، كما وصل إلى النهائي مع بايرن ميونخ في عام 2012 ، لكنه خسر اللقب ضد تشيلسي. كما يعرف كيف يخرج ريال مدريد من المنافسة، إذ فعلها في موسم (11ـ12) بضربات جزاء، في مباراة تسديدة راموس الشهيرة التي ذهبت فوق العارضة.

4. خبرة الفريق: لدى بايرن ميونيخ فريق يتمتع بخبرة كبيرة. يمتلك هاينكس 19 لاعبًا دوليًا، بما في ذلك أربعة أبطال عالميين مع ألمانيا (نوير، هاملز، مولر، وبواتينج) الذين وصلوا أيضًا إلى الدور قبل النهائي في بطولة أوروبا 2016، بالإضافة إلى كيميتش. لديهم أيضا خافي مارتينيز، الفائز بكأس العالم، وكأس أوروبا ، مع إسبانيا (2010 و 2012). كما فاز الفريق بلقب الدوري الألماني للمرة السادسة على التوالي وهو في نهائي كأس ألمانيا.

5. ريال مدريد ضد بايرن ميونيخ: التاريخ ـ تواجه الفريقين 25 مرة ، سجلت 12 فوزاً لريال مدريد، وتعادلان، و 11 فوزاً للفريق الألماني. على الرغم من المساواة ، يعتبر بايرن ميونيخ منذ فترة طويلة أحد المنافسين الأكثر صعوبة في ريال مدريد. في مباريات خروج الملغلوب التقى الفريقين 11 مرة: مدريد تأهل ست مرات (1988 و 2000 و 2002 و 2004 و 2014 و 2017)، وبايرن ميونخ في المناسبات الخمس الأخرى (1976 و 1987 و 2001 و 2007 و 2012) . جميع مبارياتهم كانت في الدوري الأوروبي، أو دوري أبطال أوروبا ، لكنهم لم يلتقوا أبداً في المباراة النهائية. كما يعرف بايرن ميونخ كيفية الفوز في البرنابيو: (2ـ4) في 99/00، و (0ـ1) في 2000/2001.

ريال مدريد في معركة الوصول للنهائي الثالث على التوالي أمام بايرن ميونخ .. فيديو

الأكثر مشاهدة

كيف استطاع ريال مدريد السيطرة على أوروبا وفشل في إسبانيا؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يعيش ريال مدريد فترة تاريخية على الصعيد الأوربي حيث يتجه إلى التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي، بعدما كان قد اقترب كثيرا من نهائي “كييف” حين عاد بفوز ثمين من “أليانز أرينا” بهدفين لواحد في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، و لا تزال أمامه خطوة آخرى في سانتياجو بيرنابيو لتأكيد التأهل للنهائي الثالث على التوالي.

لكن في الاتجاه الآخر مازال النادي الملكي يعاني جدا محليا، في حين غريمه برشلونة توج بالليجا السابعة في آخر 10 سنوات. فما السبب في الفشل المحلي لريال مدريد مقابل تألقه أوروبيا؟

1. عمق التشكيلة: هذا الشرط الرئيسي وقبل كل شيء بطلا للدوري. عليك الفوز بما يقرب من 30 إلى 32 مباراة للفوز بالليجا. لكن ريال مدريد لم يكن لديه عمق في الفريق بعد بيع خاميس، وموراتا في هذا الموسم. سجل هذا الثنائي 30 هدفًا في الموسم السابق. وكان الفريق في حاجة ماسة للتهديف بعد بداية رونالدو السيئة هذا الموسم. لكن لم يكن هناك أحد لإنقاذهم من هذا الوضع. أيضا، بعد رحيل بيبي ريال مدريد لم يشتري مدافع من الطراز العالمي لتعويضه، ما جعلهم يعانون أيضا طوال الموسم دفاعيا.

2. غياب رونالدو: كانت القشة التي قسمت ظهر ريال مدريد في بداية الموسم بالليجا هي إيقاف رونالدو لـ 5 مباريات في الدوري الإسباني. حين عاد كان ريال مدريد بالفعل يبتعد عن برشلونة بفارق 8 نقاط في بداية الموسم.

3. مشكلة حارس المرمى: كل مشجع لريال مدريد يعرف مدى مساهمة كيلور نافاس في خسارة هذ الليجا، الحارس الكولومبي كان أدائه غير ثابت ومتذبذب. إذا كنت خليفة لإيكر يجب أن تكون الأفضل. لكن نافاس ارتكب أخطاء كارثية في بعض المباريات كلفت ريال مدريد نقاطا مهمة.

لكن عندما يتعلق الأمر بدوري أبطال أوروبا، ريال مدريد هو وحش هذه البطولة. فازوا بها 12 مرة أكثر من أي فريق آخر. لذا ، من حيث الخبرة هم أكثر بكثير من الفرق الأخرى. وتبقى دوري أبطال أوروبا بطولة تعطي فرصة ثانية، لو انهزمت ذهابا أمامك فرصة كبيرة للتعويض إيابا، الأمر ليس عن الفوز بمباراة تلو آخرى. كل شيء عن الفوز بألعاب انتقائية.

لذا ، هذا هو حال فريق ريال مدريد الأفضل في أوروبا رغم أنه ليس بطل الدوري الإسباني هذا العام.

ريال مدريد في معركة الوصول للنهائي الثالث على التوالي أمام بايرن ميونخ .. فيديو

الأكثر مشاهدة