الجانب المظلم من حياة لاعبي كرة القدم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كعشاق لكرة القدم دائماً ننظر للاعبين على أنهم يعيشون حياة مرفهة، يتقاضون المبالغ الضخمة نظير ممارسة كرة القدم وتسلط عليهم الأضواء بشكل لافت، هذا اشترى سيارة فارهة وذاك يقضي اجازته في لاس فيجاس، الحياة المثالية من وجهة نظر المتابع، ولكن ما لا يلتفت إليه معظمنا هو الجانب المظلم من حياة اللاعبين، لذلك دعونا نعيش حياة من يلعب كرة القدم لوهلة ونفكر كيفما يفكر ونحاول رؤية ما دائماً نغفل عنه عندما نشاهد من منظور المشجع.

نشاهد أمثال كريستيانو رونالدو وميسي ونيمار وغيرهم من النجوم الذين وصلوا لقمة المجد في مسيراتهم الكروية ولكن شريحتهم لا تمثل الغالبية العظمى من اللاعبين في عالم كرة القدم وهنا يجب أن نركز على أمثال من لم يحالفهم التوفيق في مسيراتهم ..

سأحاول أن أجمع بعض الظروف السيئة التي يمر بها كثير من اللاعبين في عالم كرة القدم، وإليكم أبرزها:

أولاً: الاستقرار

عندما لا تكون لاعباً جيداً فأنت معرض دائماً وأبداً للرحيل عن ناديك حتى لو كنت في المكان الذي تفضله وتحيا حياة رائعة ستضطر في النهاية إلى الرضوخ إلى قرار الانتقال لناد آخر وقد يصحبه تغيير الدولة التي تعيش فيها وربما يكون المكان أسوأ وللاعبين المتزوجين تتضرر العائلة كذلك.

ثانياً: عدم الثبات في الدخل

قد لا تسير مسيرتك كما يجب في كثير من الأحيان، ويقل الراتب من مكان لآخر على حسب أهمية النادي الذي تلعب فيه وقوة الدوري بطبيعة الحال، ولكنك لا تستطيع في غالبية الاحيان إلى الوفاء تجاه التزاماتك المادية..

ثالثاً: نهاية حياتك المهنية مبكراً

لنكن صرحاء أكثر المتفائلين يتمنى دائماً أن تصل مسيرته لحقبة منتصف الثلاثينيات وغيرهم لا يكن بهذا الحظ وتنتهي مسيرته مبكراً .. ولا يكمل الكثير من اللاعبين حياتهم العملية في عالم كرة القدم فمن يتجه للتدريب منهم قلائل ومن يتفوق من القلائل في عالم التدريب أكثر قلة.

رابعاً: الاصابات

لعنة لاعبي كرة القدم، كثيرون منهم انتهت مسيراتهم بسبب الاصابات، وآخرون لم يصلوا للمستوى الذين تطلعوا إليه بسبب الاصابات .. نستطيع عد المصائب التي تتسبب فيها ولكنها لن تنتهي وهذا أمر مستمر للأبد

خامساً: الانجراف وراء الصخب

قد تكون من أفضل اللاعبين في التاريخ ولكن بمجرد أن تترك نفسك لما قد تحدثه فيك حياة لاعب كرة القدم الصاخبة فستبدأ مسيرتك في الانحدار تدريجياً.

سادساً: الضغط المتواصل

نشعر به كبشر في أعمالنا اليومية، ربما يتم تحميلنا بأعباء أكثر من طاقاتنا فما بالك بمدرب يطالب لاعب بأداء مميز وإن لم يحدث سيعاقب من جمهور غاضب مقدر بآلاف المشجعين وأقلام الصحافة التي لا ترحم، هو ضغط في بعض الأحيان لا يستطيع تحمله الكثير.
وقد أكون قد نسيت بعض الأشياء الأخرى، ولكن بغض النظر عن ذلك فقد رأينا الجانب المظلم من حياة الكثير والكثير من اللاعبين وهنا نرى أن الحياة ليست سهلة عندما تكون لاعب كرة قدم ..

لمتابعة الكاتب على فيسبوك وتويتر:

@ahmedalmoataz

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

ريمونتادا سان جيرمان التي أطاحت بريال مدريد من دوري الأبطال

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Real Madrid - PSG 1993/94

يلتقي ريال مدريد، باريس سان جيرمان يوم الأربعاء على ملعب سانتياجو برنابيو في ذهاب دور 16 من دوري أبطال أوروبا.

وعلى طول تاريخهما تواجه النادي الملكي والباريسي في 6 مباريات سابقة، كانت متكافئة جدا، بفوزان، تعادلان، وخسارتين لكل منهما.

لكن المواجهة التي بقت خالدة في الأذهان هي الأولى التي كانت بين الفريقين في موسم 92/93 برسم ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث عرفت ريمونتادا لنادي عاصمة الأنوار.

وكانت مباراة الذهاب في سانتياجو برنابيو قد انتهت لصالح ريال مدريد بنتيجة (3ـ1). وسجل للنادي الملكي كل من اميليو بوتراجينيو، زامورانو، و ميشيل، بينما سجل دافيد جينولا هدف باريس سان جيرمان الوحيد في المباراة.

إلا أن باريس سان جيرمان سينجج في تحقيق المفاجآة إيابا في حديقة الأمراء بنيتجة (4ـ1)، بأهداف كل من جورج ويا، دافيد جينولا، فالدو، أنطونيو كومباوري، وسجل هدف ريال مدريد الوحيد زامورانو.

وبهذا يتأهل الباريسيون إلى نصف نهائي المسابقة بانتصار (5ـ4) في مجموع المباراتين.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

3 أسباب تجعل باريس سان جيرمان متفوقاً على ريال مدريد

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
كريستيانو رونالدو × نيمار

تنطلق مساء يوم الأربعاء مباراة ينتظرها الملايين من عشاق الكرة العالمية عندما يحل باريس سان جيرمان الفرنسي ضيفاً على ريال مدريد الإسباني في ملعب سانتياجو برنابيو ، وذلك في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال اوروبا لكرة القدم.

وسيحاول ريال مدريد تضميد جراحه العميقة في بطولة الدوري الإسباني من خلال محاولة التأهل على حساب باريس سان جيرمان إلى الدور ربع النهائي ، في حين أن النادي الفرنسي يسعى لتحقيق أبرز أحلامه بالمنافسة على أغلى الألقاب الأوروبية.

وفيما يلي 3 أسباب تجعل باريس سان جيرمان متفوقاً على ريال مدريد:

* القوة الهجومية الضاربة.

يتميز باريس سان جيرمان في دوري أبطال أوروبا أوروبا بقوة هجومية لا مثيل لها خلال الموسم الجاري ، حيث سجل 25 هدفاً في ست مباريات فقط في مرحلة المجموعات بمعدل 4.1 هدفاً في المباراة الواحدة ، وهو رقم قياسي جديد في تاريخ هذه المسابقة.

وتؤكد هذه الأرقام مدى تفوق باريس سان جيرمان هجومياً على ريال مدريد الذي سجل 17 هدفاً ، نصفهم بواسطة كريستيانو رونالدو (9 أهداف) ، مقابل 16 هدفاً سجلها الثلاثي نيمار، كيليان مبابي وإدينسون كافاني ، وهو ما يعكس التنوع الهجومي في النادي الفرنسي.

وفيما يتعلق بالمقارنة على الصعيد المحلي ، فقد سجل باريس سان جيرمان 76 هدفاً في 25 جولة في بطولة الدوري الفرنسي ، بمتوسط 3.04 هدفاً في المباراة الواحدة ، مقابل 50 هدفاً لريال مدريد في 22 جولة في الدوري الإسباني ، بتموسط 2.2 في المباراة الواحدة.

وبالإضافة إلى ذلك فإن باريس سان جيرمان يمتلك دكة بدلاء قوية جداً على عكس ريال مدريد الذي عانى مراراً وتكراراً منذ بداية العام في الشق الهجومي ، الأمر الذي يضع مقاعد البدلاء في قائمة الأشياء التي قد تحدد هوية المتأهل من هذه المواجهة إلى ربع النهائي.

* القوة على الصعيد الدفاعي.

واحدة من أبرز نقاط قوة باريس سان جيرمان على حساب ريال مدريد هي القوة الدفاعية التي يتمتع بها ، حيث كان سيصبح أقوى فريق على الصعيد الدفاعي لولا الهزيمة التي تعرض لها أمام بايرن ميونخ في المباراة الأخيرة من مرحلة المجموعات والتي كانت تحصيل حاصل.

ويتباهي باريس سان جيرمان بأنه من أندية قليلة حافظت على نظافة شباكها في أربع مباريات متتالية في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم ، عكس ريال مدريد الذي تلقى سبعة أهداف في مرحلة المجموعات ، قبل أن تتدهور حالته في المباريات الأخيرة من الدوري الإسباني.

ولم يتلق باريس سان جيرمان أهدافاً خارج ميدانه سوى في مباراة واحدة والتي خسرها أمام بايرن ميونخ في الجولة الأخيرة من دور المجموعات ، بينما استقبل مرمى ريال مدريد أربع أهداف على ميدانه خلال ثلاث مباريات بمتوسط 1.3 هدفاً في المباراة الواحدة ، وهو معدل كبير نسبياً.

* الرغبة في الحصول على اللقب.

خبرة ريال مدريد الكبيرة في دوري أبطال أوروبا سوف تصطدم برغبة باريس سان جيرمان الكبيرة في الحصول على لقب كأس ذات الأذنين ، والتي تعد من أكبر الأهداف التي رسمت من جانب إدارة النادي الفرنسي التي صرفت ملايين الدولارات وتعاقدت مع ألمع اللاعبين من أجل هذا اللقب.

تعويض خيبة الإقصاء في الموسم الماضي ضد برشلونة والمضي قدماً في أجل الاقتراب من لقب دوري أبطال أوروبا ستكون واحدة من أبرز النقاط التي يرتكز عليها النادي الباريسي خلال مواجهة ريال مدريد ، على عكس ريال مدريد الذي يعاني من أزمة رياضية غير معلنة منذ هزيمة الكلاسيكو.

للتواصل مع الكاتب ..

الإيميل .. [email protected]

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة