5 أسباب وراء تأخر لعب مينا لأول مباراة بقميص برشلونة!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
ييري مينا

المدافع الكولومبي ييري مينا هو بالفعل في برشلونة منذ 20 يوما لكنه حتى الآن لم يلعب أي دقيقة بقميص فريقه الجديد. صحيفة “ماركا” الإسبانية تكشف عن الأسباب التي جعلت إرنستو فالفيردي لا يعتمد على ييري مينا حتى الآن.

1. بحاجة إلى التأقلم مع ثقافة كروية مختلفة ـ ويأتي ييري مينا من الدوري البرازيلي، مع أسلوب لعب مختلف تماما عن أوروبا، وعن برشلونة، وأقل بمراحل من مستوى الفريق. أمر يجعل فالفيردي يرى أن اللاعب يحتاج إلى وقت لتكيف لا غنى عنه في هذه الظروف.

2. ليست وقت التجربة في برشلونة ـ فالفيردي لم يجد بعد اللحظة المناسبة لإقحام مينا. في كأس الملك برشلونة في دور متقدم وفالفيردي لا يريد المغامرة بأي خيار غير مضمون. في الدوري الإسباني كان يمكن أن يحصل مينا على دقائقه الأولى ضد ألافيس لكن المشاكل التي سببها الضيوف للنادي الكتالوني حالت دون ذلك.

3. وضعية منتدبي الشتاء في برشلونة ـ فالفيردي لا يريد وضع أي ضغط على مينا بإقحامه في مباراة يكون فيها تحت الأنظار، لعبه يجب أن يكون تدريجيا تفاديا لأي مخاطر. العديد من اللاعبين في برشلونة في آخر السنوات دمرت مسيرتهم مع الفريق بسبب الفشل في الظهور الأول.

4. أتى للعب كبديل وليس أساسيا ـ مينا جاء إلى برشلونة وهو يعرف تمام أنه سيكون بديلا لأومتيتي وبيكيه، لذلك عليه انتظار دوره في المداورة. معركته المباشرة ستكون مع البديل الثالث فيرمايلين الذي يعاني من إصابة حاليا، أمر على الدولي الكولومبي استغلاله تدريجيا لتأكيد جودته لفالفيردي.

5. سعره المنخفض ـ وصلت مينا مقابل 12 مليون يورو فقط. ويمكن القول أنه كان توقيع غير متوقع في هذه المرحلة من الموسم. عكس كوتينيو التوقيع الأغلى في تاريخ برشلونة، لذلك فالفيردي كان مضطر عمليا لمنحه دقائق لعب سريعا. المنطق يشير إلى أننا لن نرى مينا يلعب دقائق رسمية سوى بعد أسبوع على الأقل. من حيث المبدأ، إذا كان أي شيء غير عادي يحدث مع بيكيه وأمتيتي، قد نراه بديلا ضد إسبانيول برشلونة في الدوري، أو أمام فالنسيا في كأس الملك. أول ظهور رسمي له قد يكون ضد خيتافي على ملعب “كامب نو” في غضون أسبوع، وخاصة إذا أومتيتي تعرض للايقاف بسبب تراكم البطاقات، إذ تفصله بطاقة صفراء واحدة عن ذلك.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

تحليل 360.. 4 نقاط هامة من انتصار برشلونة على فالنسيا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
Barcelona

أنجر برشلونة نصف المهمة بفوزه على ضيفه فالنسيا بهدف لصفر في المباراة التي جمعت الفريفين على أرضية ملعب “كامب نو” في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا.

واحتاج برشلونة إلى 67 دقيقة لتسجيل الهدف الذي سيعطيه أفضلية صغيرة قبل لقاء العودة في ميستايا الأسبوع المقبل، وذلك بعد عمل ثنائي مميز بين ليونيل ميسي وجوردي ألبا على الجهة اليسرى ختمه لويس سواريز برأسية جميلة أسكنها شباك فالنسيا.

وعرفت المباراة عديد النقاط المثيرة للاهتمام نناقش أبرزها هنا.

1. احتفل لويس سواريز بعيد ميلاده 31 في الأسبوع الماضي، من المستحيل إنكار أن عمره قد أثر على صفاته الجسدية. فقد الأوروجوياني شيئا من السرعة التي عرف بها في الدوري الهولندي، والإنجليزي، ومع ذلك فهو يعوض الأمر بحسن تمركزه داخل مربع العمليات

وسجل لويس سواريز هدفه 16 في آخر 16 مباراة، أكثر من أي مهاجم آخر في الدوريات الخمس الكبرى.

2. تحت قيادة فالفيردي يبدو أن ميسي أكثر تحرر، يشغل أكثر من دور على رقعة الملعب، ويصعب جدا على لاعبي الخضم مراقبته بسبب تحركاته الكثيرة بين الوسط، والجناح الأيمن، والأيسر. أمر يعطي حلولا أكثر لبرشلونة في الثلث الأخير من الملعب ويجعل أسلوبهم يصعب جدا توقعه.

3. من الصعب التصديق أن أومتيتي كلف برشلونة 25 مليون يورو فقط حين تنظر إلى المبالغ الفلكية التي صرفت في يناير من الأندية الكبيرة لجلب مدافعين. حيث كلف فان دايك ليفربول 75 مليون ج استرليني، وكلف لابورت مانشستر سيتي 57 مليون جنيه استرليني…

أومتيتي في تطور مستمر يجعله من بين صفوة المدافعين في أوروبا، وقيمة كبيرة في تشكيلة النادي الكتالوني، وهو في 24 عاما فقط من عمره.

4. كوتينيو مفيد أكثر لبرشلونة على الجهة اليسرى، وضعه على الجهة اليمنى يقتله. توظيفه في مركز نيمار، أو بديلا لإنيستا سيفيد الفريق أكثر، خصوصا تسديداته من خارج منطقة الجزاء، كحل مثالي لبعض المشاكل التي يواجهها الفريق في بعض المباريات في الثلث الأخير من الملعب.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

5 أسباب تجعل الدوري الإنجليزي أفضل من الدوري الإسباني

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
الدوري الإنجليزي × الدوري الإسباني

المنافسة بين الدوري الإنجليزي الممتاز والدوري الإسباني من أجل انتزاع لقب أفضل بطولة في العالم ليس بالأمر الجديد ، رغم أن النقاش احتدم في السابق مع تألق الدوري الإيطالي خلال سنين خلت قبل أن يدخل في صراعات مالية مستمرة وفضائح التلاعب بنتائج المباريات.

وباتت أندية مثل بايرن ميونخ وباريس سان جيرمان ويوفنتوس تسيطر على بطولات الدوري منذ سنوات ، الأمر الذي أدى إلى زيادة في القدرة على المنافسة في البطولات القارية ، لكن الاهتمام انخفض محلياً من حيث المتابعة الجماهيرية لأن هذه الدوريات أصبحت أقل إثارة.

وتظهر قوة الدوري الإنجليزي الممتاز والدوري الإسباني بعد النظر للنتائج التي حققتها الأندية في دوري أبطال أوروبا في السنوات العشرين الماضية ، حيث غابت الفرق الإسبانية والإنجليزية عن المباريات النهائية في أربع مناسبات فقط عن نهائي دوري أبطال أوروبا منذ عام 1998.

وهنا نلقي نظرة على أبرز 5 أسباب تجعلنا نسأل لماذا الدوري الإنجليزي الممتاز أفضل بطولة دوري في عالم كرة القدم:-

* الأجواء.

الطقس الإنجليزي والحماس الجماهيري المشتعل يجعل من مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز مميزاً عن غيره من الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى ، خصوصاً من حيث صعوبة توقع الأندية التي ستفوز حتى لو تعلق الأمر بنادٍ في أعلى الترتيب العام أمام نادٍ في القاع.

ويمكن الحديث أيضاً أن مباريات القمة في ملاعب تاريخية مثل أنفيلد أو أولد ترافورد قابلة للمقارنة مع مباراة تقام في ملعب كامب نو وسانتياجو برنابيو ، بالإضافة إلى أن عدد المواجهات الكبيرة بين أندية القمة في إنجلترا تجعل من الدوري الإنجليزي متفوقاً على الإسباني.

وتعتبر الأجواء في الملاعب الإنجليزبة أكثر حيوية للمشاهدين على كافة أطيافهم وليس المحايدين فحسب ، بل يُسهم هؤلاء المشجعون في الكثير من الأحيان أيضا في الكثير من الإزعاج للأندية الكبرى ومساعدة الصغار على التفوق على الأندية التي تقبع في مقدمة الترتيب.

وكان متوسط حضور مباراة واحدة في الدوري الإنجليزي الموسم الماضي حوالي 36،000 متفرج ، بينما المتوسط في الدوري الإسباني يبلغ 28،000 متفرج ، مع الأخذ بعين الاعتبار أن أكثر مباريات الليجا كانت تشهد ملاعب فارغة وهو أمر لا يمكن تصوره في الدوري الإنجليزي.

* جنون شهر ديسمبر / كانون الأول.

يتعرض جدول الأعياد في الدوري الإنجليزي الممتاز للكثير من الانتقادات من اللاعبين والمدربين في كل عام بسبب الإجازة التي تحصل عليها بقية الدوريات على عكس إنجلترا في فصل الشتاء ، حيث تزداد المباريات بشكل مكثف في ديسمبر / كانون الأول بسب بشكل مرتفع للغاية.

ولعب برشلونة خمس مباريات في ديسمبر الماضي قبل أن يحصل على استراحة لمدة 12 يوماً حتى يناير / كانون الثاني ، بينما خاص مانشستر سيتي تسع مباريات في ديسمبر ، وهو ظرف جعل المدرب بيب جوارديولا غاضباً بشدة جراء الإصابات والجدول الزمني المزدحم.

وقال بيب جوارديولا تعقيباً على التنافس الرهيب في شهر ديسبمبر : “الانتقاد هو شيء معقول في هذه الحالات ، نحن نلعب مباراتين في أقل من 48 ساعة وهي بالتأكيد مهمة صعبة بالنسبة للاعبين ، الفريق يعاني من الإرهاق وهناك تخوف من حدوث حالات إصابة طويلة الأمد”.

ومع ذلك ، فإن هناك حالة تشبه الجنون في شهر ديسمبر في الدوري الإنجليزي ، حيث تتجمع العائلات حول شاشات التلفاز لمشاهدة المباريات خلال فترة الأعياد ، بينما تفضل الأكثرية الذهاب للملاعب في مواعيد يوم “البوكسينج داي” الذي هو جزء لا يتجزأ من فلسفة إنجلترا.

* التنافس على لقب الدوري.

الشيء الذي يجعل الدوري الإنجليزي الممتاز أفضل بشكل كبير من الدوري الاسباني هو القدرة التنافسية منذ البداية وحتى النهاية ، حيث أن السباق في البرايمرليج يتواصل حتى الرمق الأخير ، في حين أن معركة الهبوط تكون حامية الوطيس أكثر من معركة القمة في بطولة الليجا.

وتنحصر المنافسة في الدوري الإسباني كما جرت العادة منذ سنوات عديدة بين برشلونة وريال مدريد ، وبشكل أقل أتلتيكو مدريد ، في حين أن المعركة على لقب الدوري الإنجليزي تنحصر بين ستة أندية ، مما يجعل الأنظار تتجه إلى كل ملعب من ملاعب إنحلترا لمعرفة ما سيحدث.

وما يجعل الدوري الإنجليزي أكثر إثارة من الإسباني هو قدرة أي نادٍ مهما كان محدود الإمكانيات على ضرب أي نادٍ كبير ، مثلما حدث على سبيل المثال مع سوانزي سيتي الذي هزم ليفربول في الجولة 24 ، قبل أن يهزم أرسنال في الجولة 25 ، مما جعله يخرج من قاع الترتيب العام!.

* سباق المنافسة على اللقب

من المفترض أن يكون سباق المنافسة على اللقب هو الجزء الأكثر إثارة في أي بطولة دوري في العالم ، وبالتالي يعتبر الدوري الإنجليزي الممتاز الأبرز في هذا الجانب بسبب قدرة العديد من الأندية على فعل ذلك واجتذاب أنظار المشاهدين حول العالم منذ بداية الموسم وحتى النهاية.

ومع ذلك، فإن الدوري الإنجليزي لديه ميزة واحدة ضخمة عن الدوري الإسباني ، وهي عدد الأندية المتنافسة على اللقب ، والتي يصل عددها إلى ستة فرق مختلفة تملك فرصة معقولة لتحدي اللقب في كل موسم ، بينما الدوري الإسباني يمتلك بالكاد ثلاثة متنافسين على مر السنين.

وهيمن ريال مدريد وبرشلونة على كرة القدم الإسبانية منذ سنين طويلة ، باستثناء أتلتيكو مدريد الذي حصد لقب الدوري الإسباني في عام 2014 ، وهو ما يؤكد انحصار المنافسة بين ناديين اثنين فقط على عكس المنافسة الشديدة في الدوري الإنجليزي التي تصل إلى حد الاستنزاف الكلي.

* مباريات الديربي.

وأخيراً وليس آخراً، فإن العامل الذي يجعل الدوري الإنجليزي أفضل من الدوري الإسباني هو عدد الديربيات المقامة في كل موسم خلال هذه البطولة ، والعدد الضخم من الجماهير الحاضرة في المديان والتغطية الإعلامية والتلفزيونية ، وهو ما لا يحدث في إسبانيا على سبيل المثال.

وبغض النظر عن ديربي مانشستر الذي يعتبر الأفضل الآن في الدوري الإنجليزي ، فإن هناك ثمانية دربيات تقام في الموسم بين الأندية الستة الأولى ، وإذا كنت ترغب في إضافة المواجهة بين مانشستر يونايتد وليفربول كديربي الشمال الغربي بسبب تاريخه ، فذلك يجعلها عشرة ديربيات.

وتؤثر مباريات الديربي تأثيراً كبيراً على الترتيب النهائي في الدوري الإنجليزي الممتاز ، فضلاً عن الحضور الجماهيري والإعلامي الذي تحصده كل مباراة ديربي ، وهو الأمر الذي أدى إلى زيادة كبيرة جداً من حيث المتابعة الجماهيرية على أرضية الميدان أو حول الشاشات في بقية دول العالم.

وتعتبر ديربيات العاصمة لندن على وجه الخصوص هي الأهم على صعيد المتابعة الجماهيرية ، حيث تسعى الفرق الأقل حظاً في لندن للفوز على الأندية الكبيرة من أجل التفاخر أمام الأنصار ، ولهذا مباريات ديربي ليست فريدة من نوعها فقط بسبب أجوائها .. بل بسبب أهميتها على الصعيد الجماهيري.

وعلى الرغم من أن مباراة الديربي بين أتلتيكو مدريد ضد ريال مدريد تحظى بمتابعة جماهيرية في إسبانيا تماماً مثل الكلاسيكو ، إلا أن بقية الدربيات الأخرى في الدوري الإسباني لا تكتسب نفس الأهمية ، ولهذا كم عدد المرات التي سمعت فيها أشخاصاً يتحدثون فيها عن ديربي كتالونيا قبل انطلاقة؟.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة