بطولة سوبر كلاسيكو الدولية تحظى باهتمام كبرى الصحف العالمية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

حظيت بطولة سوبر كلاسيكو باهتمام عالمي كبير بين الصحف الأجنبية، قبل ساعات قليلة من انطلاق أولى مبارياتها والتي تجمع بين منتخبي العراق والأرجنتين، على ملعب الأمير فيصل بن فهد.

وقالت صحيفة “صن” الإنجليزية، عن المباراة، إن المنتخب الأرجنتيني لن يجد الطريق مفروشا بالورود أمام نظيره العراقي، بالإشارة إلى أن الأخير لم يخسر سوى مرة وحيدة خلال آخر 9 أشهر.

ولفتت الصحيفة أن المنتخب العراقي يضم لاعبين مميزين بالدوريات الأوروبية وكذلك بالولايات المتحدة، ويسعون للظهور بشكل مثالي أمام الأرجنتيني باولو ديبالا ورفاقه.
وسلطت صحيفة “آس” الإسبانية الضوء، على تصريحات البرازيلي فيليبي كوتينيو المحترف في صفوف برشلونة، الذي شدد على رغبته في تقديم أفضل ما لديه خلال سوبر كلاسيكو.
وقال كوتينيو وفقا للصحيفة، إنه يتطلع لتحقيق نتائج إيجابية مع زملاءه اللاعبين خلال مباراتي البرازيل أمام المنتخبين السعودي والأرجنتيني، مشيرا إلى أن عدم استدعاء ليونيل ميسي لمنتخب بلاده لن يقلل من قوة البطولة.
وأضاف أن مباراة الكلاسيكو بين البرازيل والأرجنتين، تعد واحدة من أكبر المنافسات في كرة القدم الدولية خلال السنوات الماضية، مشددا على ضرورة الفوز بمباراتي منتخب بلاده في “سوبر كلاسيكو”.
ومن جانبها، استعادت الصحف البرازيلية ذكرياتها مع مواجهة “الأخضر” سابقا، وقالت “التقى المنتخبان في 4 مناسبات من قبل كان آخرها عام 2002، حين فاز منتخب السامبا بهدف دون رد”.
ونشرت صحيفة “onefootball” البرازيلية التشكيلة المتوقعة لمنتخب بلادها خلال مباراته أمام منتخبنا الوطني، والتي قد تشهد مشاركة القوة الضاربة بقيادة الثلاثي نيمار دا سيلفا وكوتينيو وجبريل خيسوس.

فيديو: ردود فعل إدارة نادي النفط بعد وقوع النادي العراقي في مواجهة الهلال السعودي

الأكثر مشاهدة

تاريخ المواجهات بين المنتخب العراقي والأرجنتيني

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يواجه المنتخب العراقي منتخب الأرجنتين بطل كأس العالم مرتين أعوام 1978 و1986 لأول مرة بكامل نجومه المحترفين في دوريات أوروبا باستثناء الظاهرة ميسي استعدادا كأس أمم أسيا، بعد أن جمعهما لقاء وحيد حسب سجلات الفيفا قبل (34) سنة ضمن بطولة مرليون الدولية الودية في سنغافورة خلال شهر أكتوبر 1984م، حيث لعب المنتخب الأرجنتيني بمنتخب مكون من لاعبي الدوري الأرجنتيني فقط دون مشاركة نجومه الدوليين المحترفين في الخارج، وانتهت تلك المباراة بفوز العراق (1/2) سجلهما أحمد راضي وحسين سعيد.

أما غداً الخميس فسيتاح حلم أسود الرافدين في مواجهة التانجو بكامل نجومه، بعد أن تم دعوته من قبل الهيئة العامة للرياضة للمشاركة في البطولة الرباعية (سوبر كلاسيكو)، التي تنظمها المملكة العربية السعودية بين مدينتي الرياض وجدة، خلال الفترة من 11-16 أكتوبر 2018م، ليصبح نجوم العراق في مواجهة تاريخية منتظرة تحت أعين العالم أمام الأرجنتين على استاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض.

وهذه هي المرة الثالثة التي تلتقي فيها العراق مع أحد الفرق المتوجة بكأس العالم، بعد أن خسرت من إسبانيا (1/0) ضمن كأس القارات 2009 في جنوب إفريقيا، ثم خسرت من البرازيل 6/0 في لقاء ودي في مدينة مالمو السويدية عام 2012، ليكون لقاء الرياض هو الأول أمام أحد أبطال كأس العالم على أرض عربية وأمام الجماهير العربية.

فيديو: ردود فعل إدارة نادي النفط بعد وقوع النادي العراقي في مواجهة الهلال السعودي

الأكثر مشاهدة

ملخص مباريات منتخب العراق في الرياض

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يحطُ المنتخب العراقي رحاله في الرياض للمرة السادسة، وذلك ضمن مشاركته في البطولة الرباعية (سوبركلاسيكو) التي تنظمها الهيئة العامة للرياضة بالسعودية استعدادا كأس أمم أسيا، ويواجه المنتخب العراقي في هذه البطولة منتخب الأرجنتين غداً الخميس 11 أكتوبر على استاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض، ثم المنتخب السعودي يوم الاثنين 15 أكتوبر على استاد جامعة الملك سعود بالرياض أيضًا.

وتأتي الزيارة الأولى للرياض في سبتمبر 1976 في لقاء ودي دولي أمام الأخضر السعودي، احتضنه ملعب مباراة الغد وانتهى بنتيجة التعادل السلبي، ويعود منتخب العراق في المرة الثانية خلال مارس 1981م ليلعب ضمن المجموعة الثالثة في تصفيات كأس العالم 1982 الدور الأول، التي جمعت إلى جانبه المنتخب السعودي ومنتخبات سوريا والبحرين وقطر، ليخرج من التصفيات بعد أن حل ثانيًا خلف الأخضر بثلاثة انتصارات وخسارة وحيدة من الأخضر بهدف نظيف، وجرت جميع مباريات المجموعة في ملعب مباراة الغد نفسه أيضًا.

وبعد (7) سنوات وبالتحديد في مارس 1988م يعود منتخب العراق بكامل نجومه إلى الرياض للمرة الثالثة، وهذه المرة على استاد الملك فهد الدولي الذي يشهد كأس الخليج التاسعة، ليتوج منتخب العراق بطلًا لهذه الدورة دون خسارة، بعد تحقيقه أربعة انتصارات وتعادلين، لتكون آخر كأس خليجية يحققها المنتخب العراقي، بعد أن حقق قبلها بطولتي بغداد 1979 ومسقط 1984.

وفي المرة الرابعة التي أتت بعد (21) عامًا سيطر التعادل السلبي على مواجهته مع المنتخب السعودي، في اللقاء الودي الدولي الذي احتضنه استاد الملك فهد الدولي خلال شهر مارس من عام 2009م.

أما الزيارة الخامسة والأخيرة للرياض فكانت للنسيان في تاريخ أسود الرافدين، حيث حضر في كأس الخليج الـ(22) ضمن المجموعة الثانية التي ضمت إلى جانبه منتخبات الكويت والإمارات وعمان، وخرج منها بتعادل وحيد أمام عمان (1/1) على استاد الأمير فيصل بن فهد وخسارتين من الكويت (1/0) على الاستاد نفسه أيضًا، ثم خسارة الوداع والمركز الأخير في المجموعة جاءت من منتخب الإمارات بنتيجة (2/0) شهدها استاد الملك فهد الدولي.

ملخص مباريات منتخب العراق في الرياض

الملعب

ل

ف

ت

خ

له

عليه

+-

الملك فهد

8

4

3

1

8

3

+5

الأمير فيصل

7

3

2

2

6

4

+2

المجموع

15

7

5

3

14

7

+7

 

 

 

الأكثر مشاهدة