رغم وداعية كأس العالم .. التاريخ ينصف المنتخبات العربية

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سقوط جماعي للمنتخبات العربية في دور المجموعات من كأس العالم خلفت خيبة أمل كبيرة لدى الشارع الرياضي العربي الذي كان يبني أحلامه على انجاز أحد الفرق المشاركة بالوصول لثمن نهائي المونديال.

وتُعد النسخة 21 من المونديال استثنائية بكل المقاييس نظراً لصعود 4 منتخبات عربية لأول مرة دفعة واحدة وهم:المنتخب السعودي ومنتخب مصر ومنتخب تونس ومنتخب المغرب.

تابع البث المباشر لأحداث مباراة إنجلترا وبنما في كاس العالم

وخرجت المنتخبات العربية جميعها من الباب الضيق بعد فشلهم في تحقيق أي انتصار على المنافسين في الجولتين الأولى والثانية.

وعلى الرغم من وداعية كأس العالم .. الا ان التاريخ كان شاهداً على انجازات حققها العرب في المونديال والتي جاءت كالتالي:

1- المنتخب السعودي:

1994 كان عاماً سعيداً على الرياضة السعودية كيف لا وأن الأخضر حقق انجازين بوصولهم لكأس العالم للمرة الأولى في تاريخهم والوصول لدور ثمن نهائي بهدف سعيد العويران في بلجيكا.

2-منتخب مصر:

الظهور الأول للفراعنة في المحفل المونديالي كان عام 1934 ووقتها سجل الأسطورة ،عبدالرحمن فوزي، أول الأهداف المصرية في شباك المجر في المباراة التي انتهت بفوز الأخير بنتيجة 4-2.

3-منتخب المغرب:

صنع أسود أطلس الحدث وحقق المستحيل حينما قادوا المغرب لدور 16 من كأس العالم عام 1986 بعبورهم دور المجموعات بصعوبة إذ تعادلا أمام بولندا وانجلترا قبل فوزهم على البرتغال بثلاثية مقابل هدف.

الأكثر مشاهدة

كوبر أم بيتزي .. من يحفظ ماء وجه المدرب الأرجنتيني في كأس العالم 2018؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

مواجهة عربية خالصة تجمع بين المنتخب السعودي ومنتخب مصر على ملعب فولجوجراد أرينا عصر الاثنين في إطار فعاليات الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات دور المجموعات بكأس العالم 2018.

وودع المنتخبين كأس العالم بعد أن فشلوا في الصمود أمام روسيا وأوروجواي  بتلقيهم الهزيمتين في الجولتين السابقتين ليحتلوا المركزين الثالث والرابع من جدول ترتيب المجموعة الأولى.

وعلى الرغم  ان نتيجة اللقاء لن تؤثر على المنتخبين عقب منافسات المونديال إلا ان هناك عدة أهداف يرغب الطرفين في تحقيقها أبرزها الفوز الأول  خلال النسخة 21 من كأس العالم.

كما يريد المنتحب السعودي في تسجيل أولى أهدافه المونديالية هذا الموسم بجانب أمل الفراعنة في الظهور بشكل مشرف قبل مغادرة موسكو والعودة إلى أرض الوطن.

ولا شك أن سمعة المدرب الأرجنتيني،التي باتت تسوء مع مرور الوقت، أمانة في عُنق كوبر وبيتزي في اللقاء المرتقب الذي سيخطف أنظار العالم لمتابعة الديربي العربي.

وبالنظر حول مشوار المدربين الأرجنتنين حتى الآن في كأس العالم نجد أن لم ينجح أحداً منهم في تحقيق نتيجة إيجابية فبعد الخسائر التي تلقاتها السعودية ومصر تحت قيادة بيتزي وكوبر، ودع بيرو منافسات المونديال الذي يقوده الأرجنتيني ريكاردو جارسيا.

المنتخب الأرجنتيني،الذي يقوده سامباولي، هو الآخر لم يحقق اي نتيجة ايجابية بعد مرور جولتين على افتتاح المونديال بل تعادل في اللقاء الأول أمام ايسلندا قبل ان يخسر بثلاثية دون رد أمام كرواتيا.

وكادت أحلام راقصي التانجو قد تتبخر قبل ان يُعيد منتخب نيجيريا الأمل لرفاق ميسي بفوزهم على ايسلندا،المنتخب الطموح.

الأكثر مشاهدة

المنتخب السعودي يودع كأس العالم وعينه على الارتقاء بمركزه

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

سيحاول المنتخب السعودي ومنتخب مصر تجنب إنهاء مشوارهما في المجموعة الأولى، في المركز الأخير، عندما يلتقيان  الإثنين، حيث ستكون الخسارة مخيبة للآمال خاصة لمصر ومهاجمها الهداف محمد صلاح.

وخسر الفريقان أول مباراتين في المجموعة، والشيء الوحيد الذي سينقذهما خلال مواجهة فولجوجراد هو عدم احتلال المركز الأخير في المجموعة.

وبالنسبة للسعودية تمثل المباراة أهمية خاصة حيث يسعى الفريق لتسجيل هدفه الأول في البطولة الحالية.

وكانت مصر، التي تشارك لأول مرة في البطولة منذ 1990، تأمل في بلوغ أدوار خروج المغلوب بعدما ظهرت بشكل قوي في التصفيات.

لكنها خسرت 1-صفر أمام أوروجواي في المباراة الأولى والتي غاب عنها صلاح أثناء تعافيه من إصابة لحقت به في نهائي دوري أبطال أوروبا مع فريقه ليفربول، ثم خسر الفريق في وجوده 3-1 أمام روسيا صاحبة الأرض.

ويمثل صلاح عنصرا مؤثرا في تشكيلة منتخب بلاده حيث سجل 71% من أهداف الفريق خلال التصفيات وكان صاحب هدف فريقه الوحيد في البطولة حتى الآن أمام روسيا.

ورغم أن هذا الهدف جاء من ركلة جزاء إلا أن صلاح بدا أنه لا يزال متأثرا بإصابته في كتفه خلال المباراة.

ونقل عن هاني أبو ريدة رئيس الاتحاد المصري قوله لوسائل إعلام محلية إن صلاح لن يغادر معسكر الفريق رغم الوداع المبكر للبطولة.

وبما أنه لا توجد أي مخاطرة أو تأثير لمباراة الإثنين على الفريقين، سيسعى عصام الحضري حارس مرمى وقائد منتخب مصر، للمشاركة، ليدخل تاريخ كأس العالم باعتباره أكبر اللاعبين سنا في تاريخ البطولة.

ويبلغ سن الحارس المخضرم، الذي غاب عن أول مباراتين في البطولة، 45 عاما، ويجب على مدربه الأرجنتيني هيكتور كوبر أن يقرر ما إذا كان سيمنحه فرصة اللعب فيما قد تكون مشاركته الأخيرة في البطولة.

الأكثر مشاهدة