رغم اقترابه من الإنتر.. تقارير ترشح تريزيجيه للدوري الإنجليزي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

في الوقت الذي أجمعت فيه مصادر إيطالية عدة على أن محمود حسن تريزيجيه لاعب منتخب مصر وفريق قاسم باشا التركي، في طريقه إلى الانضمام لصفوف إنتر ميلان الإيطالي، الذي سيعيره في الموسم الأول لصفوف بارما العائد حديثا للدوري، فإن تقارير إنجليزية تؤكد وجود أكثر من عرض من أندية البريميرليج وأن اللاعب ربما يعرف طريقه إلى الدوري الإنجليزي.

وأشارت صحيفة “سبورت إيلستريتد” إلى أن أستون فيلا فريق الشامبينشيب بإنجلترا، ونيو كاسل قدما عرضين إلى تريزيجيه، وأن كل منهما بصدد دفع قيمة الشرط الجزائي في عقد اللاعب المصري مع قاسم باشا، والتي تبلغ 5 مليون يورو فقط.

ويرغب كل من أستون فيلا ونيوكاسل في ضم اللاعب بعد تألقه مع قاسم باشا إذ سجل 16 هدفا وصنع 8 أخرى، علما بأنه كان في بداية الصيف الجاري قد اتفق على الانتقال لجالطة سراي التركي، قبل أن يذهب ليشارك مع منتخب مصر في كأس العالم، ثم جاءت العروض الإيطالية للاعب ليقترب تريزيجيه من عملاق الكاليتشو وأخيرا الحديث عن العروض الإنجليزية.

يذكر أن اهتمام الثنائي أستون فيلا ونيوكاسل ليس هو الأول لأندية إنجليزية باللاعب إذ سبق لليستر سيتي وواتفورد أن سعيا لضم لاعب أندرلخت السابق.

الأكثر مشاهدة

3 مواصفات أساسية يجب أن تتوافر في مدرب منتخب مصر القادم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يبدو أن الاتحاد المصري لكرة القدم، ليس بصدد الإعلان عن اسم لمدرب جديد يقود منتخب مصر الأول، خلفا للأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني الذي انتهى عقده بنهاية مشاركة الفراعنة في المونديال.

حيث ينشغل مسؤولو الاتحاد حاليا بالرد على اتهامات الفساد سواء فيما يتعلق بالتحضيرات الخاصة للمنتخب ومعسكر الإعداد وتذاكر البطولة، ما يعني أن اسم المدرب الجديد ربما يكون مؤجل على الأقل في الوقت الحالي.

لكن الاتحاد الذي لا ينوي الاستقالة استجابة لمطالب بعض الغاضبين من خسارة المنتخب 3 مباريات في المونديال، بحاجة لأن يحدد ملامح المدرب القادم، بينما تبدو أبرز المواصفات الخاصة في المدير الفني الجديد..

1- التخلص من سلبيات الماضي

سواء على مستوى الأداء أو الأثر النفسي للهزائم المتتالية والانتقادات للاعبي المنتخب، فإن المدرب الجديد يجب أن يكون لديه القدرة على تحقيق التوازن الفني والنفسي للاعبين، وأن يبدأ تدريجيبا في التخلص  من سلبيات الأداء الذي لطالما كان محل انتقاد من المتابعين ليس على مستوى الجماهيري فحسب، ولكن من خبراء الكرة في مصر وربما في العالم، بسبب الفكر الدفاعي وعدم جدواه في الكثير من الأحيان

2- تأقلم سريع

بجب أن يفهم المدرب الجديد عقلية اللاعب المصري سريعا، خاصة أنه ما أن يتولى المهمة، حتى يبدأ الاستعداد لأولى المهام بمواجهة النيجر في تصفيات أمم أفريقيا 2019، والتي ستكون في سبتمبر المقبل.. لذا فالوقت لن يكون في صالح المدرب الجديد المطالب بالتأقلم سريعا مع طبيعة الكرة المصرية

3- مرونة في التعامل مع اتحاد الكرة

الأرجنتيني هيكتور كوبر بدا من البداية أنه متفاهم ومتعاون مع اتحاد الكرة فيما يتعلق بأوقات المعسكرات والمباريات الودية، حتى لو أظهر الاتحاد تعنتا ضد المنتخب لصالح ومصلحة الأندية فيما يتعلق بالمعسكرات والتجمعات، فالمدرب جديد يتعين عليه أن يتأقلم على هذا الوضع، ويكون أكثر تفاهما مع مسؤولي الجبلاية.

الأكثر مشاهدة

5 أحلام راودت المصريين في كأس العالم (واحدة منها فقط تحققت)

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

راود أنصار الكرة المصرية عدة أحلام خلال مشاركة منتخب بلادهم بمنافسات كأس العالم 2018 بروسيا، حيث كانوا يمنون النفس بتحقيق أحفاد الفراعنة لها على أرض الواقع.

ولعب منتخب مصر بالمجموعة التي كانت تضم منتخبات أوروجواي وروسيا والسعودية.

ونستعرض من خلال التقرير التالي 5 أحلام سيطرت على عقول المشجع المصري خلال منافسات الدور الأول للمونديال، حيث تبخر 4 منها وتحققت أمنية وحيدة.

أولاً: عبور الدور الأول

كانت الجماهير المصرية تمني النفس بعبور منتخب بلادها الدور الأول خاصةً وأن المجموعة كانت في المتناول دون وجود أسماء منتخبات مرعبة من عمالقة اللعبة في العالم، إلا أنه الأمر الذي لم يحدث بخسارة الفراعنة المباريات الثلاثة ووداع المونديال مبكراً.

ثانياً: نهاية عقدة عبدالغني ( أمنية تتحقق)

ملّت الجماهير المصرية من السخرية الكثيرة لمجدي عبدالغني بمناسبة هدفه الذي سجله في شباك المنتخب الهولندي نسخة 1990 بهولندا، وهو الهدف الذي عاش عليه المصريون على ذكراه لمدة 28 عاماً أملين في أن ينهي أحد من نجوم الجيل الحالي هذه السخرية وبالفعل تمكن محمد صلاح من تسجيل هدفين في شباك منتخبي روسيا والسعودية، لتكون هي الأمنية الوحيدة التي تجققت لأنصار الكرة المصرية في كأس العالم بروسيا.

ثالثاً: تحقيق انتصار

المنتخب المصري لم يسجل أي انتصار خلال مشاركتيه بكأس العالم 1934 و1990 بإيطاليا، لتتعلق أمال المصريين على نسخة روسيا 2018 كي ترى منتخب بلادها يحقق الانتصار الأول في تاريخه بالمونديال ولكنه حلم تبخر بنيل الفراعنة ثلاث هزائم متتالية.

رابعاً: طارق حامد يثأر لصلاح

تمنت الجماهير المصرية على سبيل السخرية مواجهة تجمع محمد صلاح براموس من جديد من خلال لقاء للمنتخب المصري أمام نظيره الاسباني بثمن نهائي المونديال، في ظل وجود المنتخبين في مجموعتين مقابلتين، حيث كان يرى جمهور الكرة في مصر أن صلاح سيرد الضربة التي وجهها له راموس بنهائي دوري أبطال أوروبا بتسجيل أهداف في شباك الماتادور كما منت جماهير مصر الأنفس بدخول عنيف من وتد متوسط الميدان طارق حامد ضد المدافع الاسباني ليثأر من اصابة صلاح، ولكنها أحلام تبخرت بوداع الفراعنة المونديال من الدور الأول.

خامساً: رد الاعتبار أمام السعودية

تمنت جماهير الكرة المصرية برد الاعتبار أمام المنتخب السعودي عقب الخماسية التي تعرض لها الفراعنة بخماسية على يد شقيقه “الأخضر” بكأس العالم للقارات نسخة 1999 بالمكسيك أملين في الثأر، ولكن خسر الفراعنة مع صافرة النهاية بهدفين مقابل هدف.

الأكثر مشاهدة