بالأرقام .. أكثر 10 لاعبين مشاركة مع منتخب مصر في عصر كوبر

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يتصدر محمد النني نجم أرسنال الانجليزي، قائمة أكثر لاعبي منتخب مصر مشاركة في المباريات مع هيكتور كوبر المدير الفني الحالي للفراعنة.

“سبورت 360” يرصد في التقرير التالي أكثر 10 لاعبين مشاركة في عهد هيكتور كوبر مع الفراعنة:

1- محمد النني: 27 مباراة، سجل 3 أهداف ، وصنع هدفا واحدا

2- عبد الله السعيد: 27 مباراة، سجل 6 أهداف، وصنع هدفا واحدا

3- أحمد حجازي: 27 مباراة و صنع هدفا واحدا

4- رمضان صبحي: 25 مباراة و سجل هدف وصنع مثله

5- محمود حسن تريزيجيه: 24 مباراة و سجل هدفين وصنع 4أهداف

6- محمد صلاح: لعب 22 مباراة سجل 13 هدفا و صنع 7 أهداف

7- طارق حامد: لعب 22 مباراة.

8- علي جبر: لعب 20 مباراة وسجل هدف.

9- أحمد فتحي: لعب 19 مباراة

10- محمود كهربا: لعب 19 مباراة سجل 3 أهداف و صنع مثلها.

الأكثر مشاهدة

تعرف على أكبر 4 هزائم لهيكتور كوبر مع المنتخبات

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

تعرض منتخب مصر الوطني للخسارة أمام نظيره البلجيكي بنتيجة  3 / صفر في المباراة الودية الدولية التي أقيمت بينهما في ستاد بودوان بالعاصمة بروكسل.

وتعد المباراة هي الأخيرة في سلسلة إعداد منتخب مصر للمشاركة في نهائيات كأس العالم بروسيا التي يصلها الأحد المقبل.

تعتبر المباراة من أكبر الخسائر التي تعرض لها هيكتور كوبر مدرب منتخب مصر في مشواره مع المنتخبات.

“سبورت 360” يرصد في التقرير التالي أبرز الهزائم التي تعرض لها هيكتور كوبر مع منتخبي جورجيا و مصر.

1- الخسارة مع جورجيا أمام بلغاريا بنتيجة 6-2، يوم 14أكتوبر 2009، في التصفيات المؤهلة للمونديال.

2- الخسارة مع منتخب مصر أمام بلجيكا بثلاثية نظيفة ، يوم 6 يونيو 2018، في مباراة ودية.

3- الخسارة مع منتخب جورجيا أمام أيسلندا بنتيجة 3-1، يوم 9 سبتمبر 2009، في التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

4- الخسارة مع منتخب جورجيا أمام إيطاليا بثنائية نظيفة”ذهابا وإيابا”، في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010.

الأكثر مشاهدة

تحليل.. متى يتخلى كوبر عن طريق (الملاكم المتراجع) مع منتخب مصر؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

ربما كان منتخب مصر بحاجة لهزيمة ثقيلة، مثل تلك التي تعرض لها أمام بلجيكا “3-0” لكي يستفيق ويدرك جهازه الفني بقيادة هيكتور كوبر، أن هناك أمور أخرى أبعد من مجرد التكتيك الدفاعي الذي يعتمد عليه الأرجنتيني ذو الـ 62 عاما.

أن يخسر المنتخب المصري أمام نظيره البلجيكي بثلاثة أهداف دون رد، فهو بحساب الفوارق الفنية (وغياب صلاح) أمر منطقي، لكن الأداء الذي ظهر به الفراعنة لا يبعث على التفاؤل قبل أيام قليلة من الصدام الأول والقوي في المونديال أمام منتخب أوروجواي.

ويأمل المنتخب المصري في ظهور مشرف بكأس العالم البطولة الغائب عنها منذ 28 عاما، لكن الصورة التي بدا عليها في مواجهة العملاق البلجيكي لا تبدو مطمئنة لمنتخب يستطيع أن يصمد أمام الكبار، فما يعتمد عليه كوبر، يشبه الملاكم الذي يغلق بقفازيه أمام وجهه ليتلقى اللكمات من منافسه من كل حدب وصوب.

لكن في تلك الحالة في نزالات الملاكمة يكون الملاكم الذي يغطي وجهه بيديه هو في الحقيقة يتحين الفرصة من أجل تسديدة ضربة قاضية لمنافسه، لكن هذا لا يحدث مع منتخب مصر، لاسيما في ظل غياب لاعب يصنع الفارق مثل محمد صلاح.

ولم يظهر أن كوبر لديه حلول عند امتلاك الكرة، وحتى في حال تنفيذ الهجمات السريعة، يفشل اللاعبون في إنهاء الهجمات بالشكل الأمثل ويضيع مجهود الفريق ككل.

الفلسفة الدفاعية التي حاول كوبر على مدار أكثر من عامين أن يقنع بها أنصاره ومؤيديه قبل معارضيه، بدا واضحا أنها لن تجنبه التعرض لضربات المنافسين، خاصة إذا كانوا على قدر كبير من القوة مثل بلجيكا أو أوروجواي.

كوبر بحاجة لإعادة حساباته وتبين ما إذا كان هذا المنتخب سيصمد مثل الملاكم أمام منافسين عتاة، أو أن الخطة الدفاعية بحاجة لقدر من المرونة التي تتيح للمنتخب بناء هجمات مرتدة بشكل سليم وسريع وفعال.

الأكثر مشاهدة