مانشيني مدرباً للمنتخب الإيطالي .. أسباب تؤدي إلى النجاح

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أُعلن بشكلٍ رسمي وبعد أشهر من التحدث عن المدربين المرشحين لتولي مسؤولية تدريب المنتخب الإيطالي عن إسم المدرب الرسمي وهو المخضرم والنجم السابق روبرتو مانشيني، حيث وقع على عقود توليه المسئولية بعد انهاء كل شيء يربطه مع ناديه السابق زينت سان بطرسبورج الروسي.

وبعد مواسم طويلة من التجارب وتحديداً منذ رحيل المدرب التاريخي مارشيلو ليبي في عام 2010 لم يستلم هذه المهمة أي مدرب بقدرات روبرتو مانشيني سوى أنتونيو كونتي الذي قاد بلاده إلى التألق في كأس أمم أوروبا 2016 قبل النكسة مع جيامبيرو فينتورا.

وهنالك عدة أسباب تؤكد أن روبرتو مانشيني قادر على الوصول إلى النجاح مع إيطاليا خلال فترة العقد الذي يمتد حتى نهاية يورو 2020.

Roberto-Mancini-2001556862

مدرب كبير عندما يمتلك الأدوات

لا يمكن التقليل أبداً من قدرات روبرتو مانشيني التدريبية ، اللاعب الإيطالي السابق لديه سيرة ذاتية رائعة على الصعيد التدريبي، سواء مع إنتر ميلان في مناسبتين وغلطة سراي ومانشستر سيتي وزينيت سان بطرسبورج.

في الحقبة الأولى لمانشيني مع الإنتر قاد فريقه إلى لقب الدوري الإيطالي ثلاث مرات ، ولقب الدوري الإنجليزي الأول في تاريخ مانشستر سيتي ، بجانب الكؤوس مع لاتسيو وفيورنتينا والإنتر وغلطة سراي.

مانشيني عندما فشل تدريبياً كان يفشل عندما يفقد الأدوات ، لكن عندما كان يمتلك اللاعبين القادرين على تنفيذ ما يريده ينجح في التتويج بالألقاب والبطولات.

italy

إيطاليا ممتلئة بالمواهب

في السنوات الأخيرة لمانشيني على الصعيد التدريبي كان يواجه مشاكل على صعيد اللاعبين ، ولنتحدث عن إنتر ميلان الذي استلمه بعد فترة طويلة من التخبطات واستبدال اللاعبين والمدربين.

ووفقاً لخبراء الكرة الإيطالية فإن مانشيني كان سيصل إلى أبعد مما وصل إليه لو لم يقال قبل بداية موسمه الثاني بأسابيع ، ليؤكدوا أن النيراتزوري فقد فرصة العودة إلى الطريق الصحيح مجدداً.

لكن في الوقت الحالي مانشيني سيعمل في مكان يمتلئ بالنجوم والمواهب ، إيطاليا تمتلك لاعبين رائعين بحاجة إلى مدرب يصقل موهبتهم ويصنع منهم توليفة رائعة.

ولنتحدث عن نجوم المنتخب الإيطالي ، هنالك جيانلويجي دوناروما وأليسيو رومانيولي ودانييلي روجاني وبارولو وماركو فيراتي وتشيرو إيموبيلي وأندريا بيلوتي ، بجانب اللاعبين المخضرمين والذين لا يحتاجون إلى الذكر.

عودة ماريو بالوتيلي

في السنوات الأخيرة عانت الكرة الإيطالية من إيجاد مهاجم موهوب ولو بنصف ما كان يملكه أليساندرو ديل بييرو وفرانشيسكو توتي ، وفي الوقت الحالي لا يوجد أفضل من ماريو بالوتيلي الذي ظهر بسلوك جيد وبمستوى رائع في فترته مع نيس.

bal

فترة بالوتيلي مع نيس يجب أن تغفر لما اقترفه في السنوات الماضية ، وإصرار روبرتو مانشيني على استدعاءه كما ذكرت وسائل الإعلام الإيطالي مؤخراً يشير إلى بداية حقبة جديدة لـ”سوبر ماريو”.

ورغم وجود بيلوتي وإيموبيلي إلا أنهما وغيرهم من المهاجمين الطليان يبقون مهاجمين ذو نزعة كلاسيكية ، لكن بالوتيلي بكل تأكيد في حال ثبت على حالته العقلية سيكون إضافة فنية.

طريقة مانشيني التدريبية مناسبة

يمتاز روبرتو مانشيني كما ظهر خلال فترتيه الأولى مع إنتر ميلان والوحيدة مع مانشستر سيتي أنه مدرب ذو طابع دفاعي كما هو أصله الإيطالي ، وهذا سيكون مفيداً للفريق الذي تعرض لنكسات دفاعية مع فينتورا.

inter

ومع المدافعين الرائعين في إيطاليا والتكتيك التاريخي الدفاعي للطليان سيكون عمل مانشيني مع إيطاليا أسهل ولن يتعرض للانتقادات كما حدث مع السيتيزينز عندما انتقدت وسائل الإعلام وبعض اللاعبين نهجه الدفاعي.

وفي نفس الوقت لدى مانشيني كاريزما رائعة بالتعامل مع وسائل الإعلام ، ومشهور بأنه يجعل فريقه دائماً في موقف غير الفائز وهذا يعطي اللاعبين دوافع أكبر من أجل الفوز.

الأكثر مشاهدة

نجوم خلدتهم ذاكرة كأس العالم .. سكيلاتشي ظاهرة مونديال 1990

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

الإيطالي سلفاتوري سكيلاتشي الذي ولد في 1 ديسمبر عام 1964 والملقب بـ”توتو”، فهو لاعب سابق لمنتخب بلاده وأندية يوفنتوس وإنتر ميلان وميسينا وجوبيلو ايواتا.

ولد سلفاتوري سكيلاتشي في مدينة باليرمو الإيطالية من عائلة فقيرة للغاية، ودخل عالم كرة عن طريق إحدى فرق الهواة التي قادته إلى سطوع موهبته في العالم.

بدأ سلفاتوري سكيلاتشي مسيرته الاحترافية في عالم كرة القدم من بوابة نادي ميسينا الذي كان يشارك في بطولة دوري الدرجة الثانية الإيطالي ولعب في صفوفه من عام 1982 إلى 1989 وأظهر لهم قدراته الرائعة بتسجيله 61 هدفاً في 219 مباراة.

وفي عام 1989 انضم سلفاتوري سكيلاتشي إلى كبير مدينة تورينو نادي يوفنتوس ليشارك في بطولة دوري الدرجة الأولى الإيطالي “الكالتشيو” للمرة الأولى، وكان حينها يعاني فريق السيدة العجوز من تدهور وتفكك، ليسجل 26 هدفاً في 90 مباراة لعبهم بقميص الفريق.

وبعد 3 أعوام من انضمامه إلى يوفنتوس وكان عام 1992 انتقل سلفاتوري سكيلاتشي إلى نادي إنتر ميلان، ليلعب لمدة موسمين فقط سجلهم خلالهم 11 هدفاً فقط خلال 30 مباراة.

وختم سلفاتوري سكيلاتشي مسيرته في عالم كرة القدم في نادي جوبيلو إيواتا من عام 1994 إلى 1997، ولعب معهم 78 مباراة سجل خلالعم 56 هدفاً.

ولم يسجل سلفاتوري سكيلاتشي سويى 7 أهداف مع منتخب بلاده إيطاليا من بينهم 6 أهداف في كأس العالم 1990 البطولة التي تصدر قائمة هدافيها، بالإضافة إلى حصوله على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في البطولة.

على الرغم من انضمامه إلى الكثير من الأندية الكبرى في إيطاليا، إلا أنه كان ليس من ضمن أفضل اللاعبين، إلا أنه أصبح ذلك بعد ما فعله في بطولة كأس العالم 1990 مع منتخب بلاده إيطاليا.

شاهد .. العملات التذكارية لكأس العالم 2018

الأكثر مشاهدة

ما يريده أنشيلوتي للموافقة على تدريب المنتخب الإيطالي

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

كشفت صحيفة “لاجازيتا ديلو سبورت” الإيطالية عن المطالب التي فرضها المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي على الاتحاد الإيطالي لكرة القدم من أجل الموافقة على تدريب منتخب بلاده الأول.

وارتبط كارلو أنشيلوتي المدرب السابق لميلان وتشيلسي وبايرن ميونخ وريال مدريد وباريس سان جيرمان بتدريب المنتخب الإيطالي في الأيام القليلة الماضية متفوقاً على مرشحين أخرين مثل أنتونيو كونتي وروبرتو مانشيني ، حيث اجتمع مع الاتحاد الإيطالي من أجل المفاوضات ، وسيتم الرد على العرض في نهاية الشهر الحالي.

الصحيفة “الوردية” أفادت أن كارلو أنشيلوتي طلب من الاتحاد الإيطالي أن يدرب المنتخب برفقة مساعدين وهما النجم الدولي السابق أندريا بيرلو وإبنه دافيد أنشيلوتي.

وفي حال تم الاتفاق بين الطرفين فإن أنشيلوتي سيكون الأعلى أجراً في تاريخ مدربي منتخب إيطاليا براتب سنوي يبلغ خمسة ملايين يورو.

ورغم أن أنشيلوتي أكثر تكلفة من البقية إلا أن المرشح الأخر روبرتو مانشيني يتقاضى أيضاً اكثر من خمسة ملايين يورو سنوياً مع زينيت سان بطرسبورج الروسي.

وعمل دافيد مع والده كارلو في بايرن ميونخ مساعداً له بسبب اقتانه اللغة الألمانية ، وكان لاعباً لإي سي ميلان خلال فترة والده مع الفريق اللومباردي، لكنه فشل في تلك التجربة.

لمتابعة البث المباشر لمباراة بايرن ميونخ وريال مدريد لحظة بلحظة اضغط هنا

الأكثر مشاهدة