لوثار ماتيوس : انتهى زمن أوزيل مع منتخب ألمانيا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – صرح لوثار ماتيوس نجم منتخب ألمانيا وبايرن ميونخ السابق بأن زمن مسعود أوزيل صانع ألعاب فريق آرسنال الإنجليزي قد انتهى مع المانشافت، مشيرًا إلى أن تصريحات أولي هونيس جاءت بسبب غضبه الشديد مما يحدث في الآونة الأخيرة.

وكان مسعود أوزيل قد أعلن اعتزاله الدولي بشكل نهائي عقب نهاية منافسات كأس العالم 2018 التي أقيمت على الأراضي الروسية.

والسبب وراء اعتزال أوزيل ليس الأداء المخيب الذي قدّمه مع منتخب ألمانيا في المونديال، ولكن بعد تعرضه لموجة من الانتقادات العنيفة عقب الصورة التي جمعته مع رئيس تركيا الحالي.

وخرج أولي هونيس رئيس بايرن ميونخ بتصريح ناري عن أوزيل حيث قال بأنه كان مقرفًا مع منتخب ألمانيا، وهو سعيد باعتزاله.

وتحدث لوثار ماتيوس لشبكة “ESPN” قائلاً “أعتقد بأن كرة القدم هي كرة القدم، والسياسة هي السياسة لا يجب أن نخلط بينهما”.

وأضاف “أوزيل قدّم مردودًا مميزًا مع منتخب ألمانيا في السابق، ولكن في السنوات الأخيرة وبالتحديد خلال العام ونصف عام الماضيين لم يظهر بالشكل الجيد”.

وتابع “أعتقد بأن زمنه مع منتخب ألمانيا قد انتهى، ليس بسبب هذه الصورة، بالنسبة لي لا يهمني الأمر كثيرًا، بل لأنه لم يقدم المستوى المنتظر منه منذ فترة”.

وحين سئل عن تصريح أولي هونيس الناري، رد قائلاً “لم أتحدث عما قاله أولي هونيس، ولكن نعم هونيس كان غاضبًا للغاية صباح أمس لأن حدث الكثير من الأشياء خلال الشهرين الماضيين بشأن ما حدث مع أوزيل”.

ساري: النادي هو من يقرر مستقبل كورتوا وهازارد وويليان

الأكثر مشاهدة

رئيس بايرن ميونخ : سعيد باعتزال أوزيل .. لقد كان مقرفًا !

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – هاجمَ أولي هونيس رئيس نادي بايرن ميونخ الألماني بشدة اللاعب مسعود أوزيل صانع ألعاب فريق آرسنال الإنجليزي، مشيرًا إلى أنه سعيد للغاية باعتزال اللاعب دوليًا، ويعتبر نقطة ضعف الجانرز منذ سنوات.

وتعرض مسعود أوزيل صاحب الـ 29 عامًا لانتقادات كبيرة من جانب الإعلام في ألمانيا والمشجعين هناك بسبب صورة له مع رئيس تركيا قبل مشاركة منتخب المانشافت في منافسات كأس العالم 2018 التي أقيمت على الأراضي الروسية.

وأطلقت جماهير ألمانيا صافرات الاستهجان عندما لعب مسعود أوزيل مع منتخب بلاده في المونديال، وتعرض بعدها للعديد من الضغوطات مما جعله يعلن اعتزاله الدولي بشكل نهائي عقب انتهاء كأس العالم.

وتحدث أولي هونيس رئيس بايرن ميونخ عن هذا الأمر حسب صحيفة “ماركا” الإسبانية قائلاً “أنا سعيد بأن هذا الوهم قد انتهى – اعتزال أوزيل – فهو كان يلعب بشكل مقرف منذ سنوات، ويمرر الكرات الطويلة فقط، ويخفي أدائه الباهت بالصورة الأخيرة التي جمعته مع رئيس تركيا”.

وأضاف “في كل مرة نلعب فيها أمام آرسنال، ننظر إلى أوزيل لأنه يعتبر نقطة ضعف الفريق منذ عدة سنوات، ويتألق فقط أمام سان مارينو، والـ35 مليون متابع له عبر وسائل التواصل الاجتماعية ليسوا موجودين على أرض الواقع، ويعتقدوا بأن أدائه كان استثنائيًا عندما يرسل الكرات العرضية فقط”.

الجدير بالذكر أن مسعود أوزيل كان أحد أهم اللاعبين في تشكيلة خواكيم لوف عندما أحرزت ألمانيا لقب كأس العالم في نسخة 2014 بالبرازيل.

إبراهيموفيتش: لو حضرت قبل 10 سنوات لأصبحت رئيسًا للولايات المتحدة

الأكثر مشاهدة

رسمياً .. أوزيل يعلن اعتزاله اللعب الدولي!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

موقع سبورت 360 – أعلن لاعب الوسط الألماني مسعود أوزيل عن اعتزاله اللعب الدولي بشكل نهائي بعد “العنصرية والمعاناة” التي واجهها بعد نهائي كأس العالم على حد وصفه.

صاحب الـ 29 عاماً أعلن اعتزاله اللعب الدولي  بعد أن كان كبش الفداء لخروج المنتخب الألماني الكارثي في نهائيات كأس العالم الماضي، وذلك بعد أن فشل أبطال العالم في مونديال 2014 في تجاوز مرحلة المجموعات.

أوزيل قدم أداء سيء فعلاً في بطولة كأس العالم ولكن لم يكن الوحيد الذي كان دون المستوى فالمنتخب بأكمله كان يعاني بعض الشيء، ولكن تذكر الجمهور أدائه في مباراة المكسيك وهاجموه لذلك قبل أن يخرجه المدرب لوف من تشكيلة مباراة السويد.

وقال أوزيل: ” أعلن اعتزال وقلبي مثقل وبعد تفكير طويل، وذلك لشعوري ببعض العنصرية وقلة الاحترام”.

وأضاف: “لقد كنت أرتدي قميص منتخب ألمانيا بكثير من الحماس ولكن الآن هذا القرار كان صعباً جداً علي فقد قدمت كل ما في وسعي للمنتخب، لزملائي وللمدرب وكل الناس في ألمانيا”.

وأكمل حديثه: “ولكن عندما عاملني بعض أعضاء الاتحاد الألماني بنفس الطريقة التي عاملوني بها، وأظهروا قلة الاحترام لجذوري التركية وتحولت لمشكلة سياسية فإذاً كفى”.

وختم كلامه بقوله: “أنا لا ألعب كرة القدم لهذا السبب، ولن أبقى مكتوف الأيدي فالعنصرية شيء يجب أن ينتهي وعدم قبوله شيء واجب”.

الأكثر مشاهدة