لوف : أوزيل وجوندوجان سيواجهان بعض صافرات الاستهجان

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

قال يواكيم لوف مدرب منتخب ألمانيا، أن مسعود أوزيل وإلكاي جوندوجان لاعبي المنتخب ربما سيواجهان مزيدا من صيحات الاستهجان، بعد صورتين لهما مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

 
وواجه اللاعبان ذو الأصول التركية، مزيد الانتقادات في ألمانيا بعد التقاط صورتين لهما مع أردوغان في لندن الشهر الماضي، وهو ما ألقى بظلاله على استعدادهما لكأس العالم.
32491988_1787294421346959_803353343291293696_n
وقال لوف في مؤتمر صحفي عقب أول تدريب لمنتخب المانشافت في روسيا: “مهمتي تتمثل في إعدادهما للوصول لأعلى مستوى من اللياقة ليكونا جاهزين للمشاركة”.
 
وأضاف: “ولكن ربما سيواجهان بعض صفارات الاستهجان ، هذا أمر واقع، لا يمكنني إيقاف الصفارات، كنت أتمنى أن تمضي الأمور على نحو مختلف، لكن مهمتي تبقى أن أساعد الفريق”.
 
وقوبل اللاعبان بصيحات استهجان في هزيمة ألمانيا وديا أمام النمسا خلال استعدادات كأس العالم، كما تعرض جوندوجان للأمر نفسه مجددًا خلال الأسبوع الماضي في مباراة السعودية التي لم يشارك فيها أوزيل.
 
وأوضح لوف إن اللاعبين الاثنين تأثرا بهذه الصيحات، مشيرًا إلى أن جوندوجان كان بحاجة لدعم الفريق أمام السعودية.
 
وواصل: “كان حزينا بعد المباراة وكنا بحاجة لإعادة تأهيله بعض الشيء”.
 
وستبدأ ألمانيا رحلة الدفاع عن لقبها أمام المكسيك في محاولة لأن تصبح أول دولة، منذ البرازيل في عام 1962، التي تنجح في الظفر بكأس العالم مرتين متتاليتين.

العد التنازلي لكأس العالم.. باقٍ من الزمن 2 أيام – زيدان وسونغ نجما الطرد

الأكثر مشاهدة

مانويل نوير يُواسي تير شتيجن قبل كأس العالم 2018

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أبدى مانويل نوير، قائد بايرن ميونخ والمنتخب الألماني لكرة القدم، دعمه الكامل لمارك أندريه تير شتيجن، حامي عرين فريق برشلونة الإسباني، مشيراً إلى أنه يتسلح بالثقة الكافية فيما يخص حراسة مرمى المانشافت في مونديال روسيا 2018، كما أكد على أن حارس البلاوجرانا لديه الحق في أن يشعر بالإحباط.

وقال مانويل نوير في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء: “أستطيع أن أفهم الحالة الذهنية وخيبة الأمل التي يعيشها تير شتيجن، تحدثنا في جلسة تدريبية وكان بيننا حوار عادي، شتيجن يأتي من موسم جيد مع برشلونة ونحن جميعا نريد اللعب لكن هذا هو الوضع الآن، إنه لا يزال ذو قيمة كبيرة بالنسبة للفريق”.

وأشار نوير إلى أنه واثق من قدرته على حماية عرين المنتخب الألماني، قائلاً: “لم أفقد ثقتي أبداً وأنا الآن مقتنع تماماً بأني قادر على حراسة عرين المانشافت خلال بطولة كأس العالم، عندما تتعرض للإصابة، تعيش لحظات صعبة جداً ولكن هناك جوانب إيجابية وكنت متفائلاً دائماً”.

وعن مدى تعافيه من الإصابة التي لحقت به في سبتمبر الماضي: “الشهر الماضي بدأت خوض التدريبات مع الفريق، وواصلت ذلك مع المنتخب الوطني في معسكر الإعداد، وكل يوم كنت أختبر الإصابة.. الخوف من تجدد الإصابة؟ جميع اللاعبين يشعرون بالخوف من الإصابات، ولكن لدي الثقة ومتحمس للغاية”.

واختتم قائد الماكينات الألمانية تصريحاته بالحديث عن أزمة الثنائي إلكاي جوندوجان ومسعود أوزيل، حيث قال: “الصافرات التي يتعرض لها جندوجان وأوزيل، أمر مؤسف، فهما يريدان تقديم كل شيء للمنتخب، نريد أن نفكر في كرة القدم فقط”.

بيليه ملك بطولة كأس العالم .. فيديو

الأكثر مشاهدة

كأس العالم 2018 .. ألمانيا تدخل المونديال بنية معادلة رقم البرازيل

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

عندما تتحدث عن كأس العالم فإنك تلقائياً وبدون تفكير وعلى وجه الخصوص للجيل الحالي المتابع لكرة القدم والذي شاهد كأس العالم في آخر 10 نسخ منه وهو دائماً مايشاهد تنافس غريب بين منتخبي ألمانيا والبرازيل على جوه الخصوص من بين كل منتخبات العالم.

منتخب البرازيل حقق كأس العالم في 5 مناسبات آخرها عام 2002، بينما حققت ألمانيا اللقب في 4 مناسبات، آخرها النسخة الماضية عام 2014، وهي تسعى للحفاظ على اللقب والحصول عليه من جديد لمعادلة رقم البرازيل.

يعد منتخب ألمانيا من أقوى منتخبات العالم حالياً وهو المرشح الأول للفوز باللقب لما يمتاز به المانشافت من ثبات في الأداء وفي اللاعبين والمدرب والمنظومة، وحصولهم على كأس العالم للقارات بالفريق الثاني في عام 2017.

طريق منتخب ألمانيا إلى كأس العالم 2018

نبدأ ملف منتخب ألمانيا من طريق المانشافت للوصول إلى روسيا 2018 في محفل كأس العالم، حيث جاء التأهل بأسهل الطرق الممكنة بتصدر مجموعتها الضعيفة نوعا ما، وبعشر مباريات فوز دون خسارة أو تعادل في أي لقاء بواقع 30 نقطة بالعلامة الكاملة.

وقد تصدرت ألمانيا المجموعة التي ضمت كل من أيرلندا الشمالية والتشيك والنرويج وأذربيجان وسان مارينو، وبدأت مشوارها بالفوز على النرويج خارج أرضها 3-0، ثم الفوز بنفس النتيجة على جمهورية التشيك في أرضها ووسط جماهيرها.

تبعتها بفوز على ايرلندا الشمالية داخل الديار بنتيجة 2-0، وفوز كاسح خارج الديار على سان مارينو 8-0، وفوز آخر بعيدا عن ألمانيا، بنتيجة 4-1 على أذربيجان، لتكمل المشوار بتكرار الانتصار الكاسح على سان مارينو ولكن بنتيجة 7-0، ثم فوز صعب على التشيك خارج أرضها 2-1، وفوز كاسح على النرويج بسداسية نظيفة إلى فوز مميز في أرض أيرلندا المالية بنتيجة 3-1، وختاماً انتصار كبير في اراضي الماكينات الألمانية على أذربيجان بنتيجة 5-1.

تاريخ ألمانيا في كأس العالم وأبرز إنجازاته خارج المونديال

حققت ألمانيا اللقب الغالي في 4 مناسبات، ويعد المانشافت أيضاً هو أكثر منتخب خسارة للنهائيات في كأس العالم حيث وصل أيضاً 4 مرات للنهائي، وجاء الفوز بالكأس الذهبية في أعوام 1954 و 1974 و1990 و2014.

وقد حقق الألمان كأس الأمم الأوروبية في 3 مناسبات وهو أكثر المنتخبات تتويجا بلقب البطولة بجانب إسبانيا، وذلك في أعوام 1972، 1990 و1996، ووصلت إلى النهائي في ثلاث مناسبات آخرى أيضاً وخسرتها.

وضعية منتخب ألمانيا حالياً .. مدربه وأبرز نجومه

وفقا لتصنيف الفيفا الحالي فإن منتخب ألمانيا يمتلك الصدارة والفرصة الأكبر للفوز ببطولة كأس العالم بقيادة المدرب يواخيم لوف، الذي حقق اللقب مع الألمان في النسخة الماضية عام 2014، وحقق أيضاً كأس القارات في عام 2017 بتشكيل أغلبه من لاعبي الصف الثاني.

وهو أحد أفضل المدربين الذين جاءوا في تاريخ المنتخب الألماني، ويعتمد في خطته على 4-2-3-1، بوجود أطراف تجيد الاختراق من العمق، مع الاعتماد على تحركات توماس مولر الذي على الورق هو طرف ولكنه يدخل في العمق، وفي وجود مهاجم صريح مثل تيمو فيرنر الذي ينتظر منه الكثير بعدما كان من نجوم كأس القارات الأخيرة.

يعيب الكثيرون على يواخيم لوف عدم ضم النجم الألماني لنادي مانشستر سيتي الإنجليزي ليروي سانيه وذلك لأسباب فنية بسبب احتفاظه كثيرا بالكرة رغم أن هذا الأمر سيكون حلاً جديداً له في الملعب إلا أن قرار المدرب تم احترامه من اللاعب وستعتمد الخطة على صناعة اللعب من العمق وانهاء الهجمات سريعا، مستغلا تمركز توماس مولر، وبراعة مسعود أوزيل في التمرير للمهاجمين، بالإضافة على الاعتماد في بناء اللعب على ماتس هوميلز، وانطلاقات يوشوا كيميش من الجهة اليمنى.

حظوظ المنتخب الألماني في كأس العالم 2018

يعتبر منتخب ألمانيا هو الأوفر حظاً في تلك النسخة من المونديال فهو صاحب المركز الاول كما ذكرنا في ترتيب الفيفا، بالإضافة إلى الاستقرار الفني والإداري، ووقوعه في مجموعة تضم كل من السويد وكوريا الجنوبية والمكسيك وهي نوعا ما مجموعة سهلة بعض الشئ، وفي مشواره لن يقابل غريمه الجديد منتخب البرازيل سوى في النهائي، بينما سيواجه في دور ال16 ثاني المجموعة التي تضم البرازيل وسويسرا وصربيا وكوستاريكا وهو بنسبة كبيرة لن يكون البرازيل حسب التوقعات.

شاهد .. ريفالدو يوضح ما ينقص ميسي لكي يصل لمستوى مارادونا

الأكثر مشاهدة