إنجازات و عدد أهداف جيرد مولر خلال مسيرته .. أسطورة منتخب ألمانيا

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

يعتبر جيرد مولر واحدا من أهم وأبرز اللاعبين في تاريخ كرة القدم الألمانية، كواحد من أفضل الهدافين على مر التاريخ. على الصعيد الدولي مع ألمانيا الغربية، سجل 68 هدفًا في 62 مباراة، وعلى مستوى النادي ، بعد 15 عامًا مع بايرن ميونخ ، سجل 365 هدفًا في 427 مباراة في الدوري الألماني، وسجل 66 هدفًا دوليًا في 74 مباراة أوروبية.

ويحتل مولر الآن المركز 12 في قائمة ترتيب أبرز الهدافين الدوليين، على الرغم من أنه لعب مباريات أقل من أي لاعب آخر في قائمة أفضل 25 هدفاً.

وتم اختيار مولر كأفضل لاعب كرة قدم أوروبي في عام 1970. بعد موسم ناجح في بايرن ميونخ ، سجل عشرة أهداف في كأس العالم 1970مع ألمانيا الغربية حيث فاز الحذاء الذهبي كأفضل هداف. وسجل أربعة أهداف في كأس العالم 1974 ، بما في ذلك هدف الفوز في المباراة النهائية. سجل مولر أهدافًا في كأس العالم برصيد 14 هدفًا على مدار 32 عامًا. في عام 1999 ، احتل مولر المركز التاسع كأفضل لاعب في السنة ، وتم اختياره في المركز الثالث عشر في قائمة “لاعب القرن”. في عام 2004 ، اختاره بيليه ضمن قائمة أفضل 100 لاعب على مر العصور.

إنجازات وبطولات وألقاب جيرد مولر الفردية والجماعية:

انضم مولر إلى بايرن ميونخ عام 1964، حيث تعاون مع نجوم المستقبل فرانز بكنباو،ر وسيب ماير. حيث قاد النادي البافاري لواحدة من الفترات الأكثر نجاحا في تاريخه خلال الستينات والسبعينات، بتحقيق الدوري الألماني أربع مرات ، و وكأس ألمانيا أربع مرات ، وكأس أبطال أوروبا ثلاث مرات ، وكأس إنتركونتيننتال مرة واحدة ، وكأس الكؤوس الأوروبية مرة واحدة.

دوليا بدأ مولر مسيرته في عام 1966 وانتهت في 7 يوليو 1974 بتحقيقه لكأس العالم 1974 في ملعبه في ميونخ. سجل هدف الفوز (2ـ1) على هولندا يوهان كرويف في النهائي.

عدد أهداف جيرد مولر خلال مسيرته مع الأندية ودولياً:

مولر توج بلقب هداف الدوري الألماني سبع مرات، وهدافاً أوروبياً مرتين. سجل مولر 365 هدفاً في 427 مباراة في الدوري الألماني (البوندسليجا) لصالح بايرن ميونخ ، ما يزيد على 100 هدف عن ثاني أفضل هداف في الدوري الألماني، كلاوس فيشر. وهو يحمل الرقم القياسي في عدد الأهداف في موسم واحد في الدوري الألماني مع 40 هدفا في موسم (1971ـ1972)، وهو رقم مثير للإعجاب بشكل خاص لأنه على عكس بطولات الدوري الأخرى، لم يكن يكن في البوندسليجا سوى 18 فريقا ، وبالتالي فقط 34 مباراة في الموسم الواحد. سجل مولر هدفًا في كل مباراة أو أكثر في سبعة من 14 موسما قضاهم في الدوري الألماني. كما كان يملك الرقم القياسي لأكثر لاعبا تهديفا في موسم واحد، حيث سجل 85 هدفاً في عام 1972 ، قبل أن يتم كسره من قبل ليونيل ميسي في عام 2012.

دوليا أهدافه الأربعة في كأس العالم 1974، وأهدافه العشرة في كأس العالم 1970 مجتمعة جعلته أفضل هداف في كأس العالم على الإطلاق في ذلك الوقت برصيد 14 هدفاً. سجل احتفظ به حتى بطولة 2006 ، التي عقدت في ألمانيا ، عندما كسر الرقم المهاجم البرازيلي رونالدو، الذي احتاج مباريات أكثر من مولر للوصول إلى هذا الرقم. وشارك مولر أيضاً في بطولة أوروبا عام 1972 ، ليصبح هدافاً بأربعة أهداف (بما في ذلك هدفين في النهائي) والفوز بالبطولة مع ألمانيا الغربية.
الحياة بعد كرة القدم:

بعد أن أنهى مولر مسيرته في عام 1982، سقط في ركود وعانى من إدمان الكحول. ومع ذلك ، أقنعه رفاقه السابقون في بايرن ميونخ ببرنامج إعادة تأهيل للتخلص من إدمان الكحول. وبعدهاحصل على وظيفة مع الفريق الثاني للنادي البافاري.

في أكتوبر 2015 ، أُعلن أن مولر يعاني من مرض الزهايمر.

كل ما تريد معرفته عن المجموعة الخامسة قبل انطلاق كأس العالم 2018 .. فيديو

الأكثر مشاهدة

ساني يخرج عن صمته بشأن استبعاده من كأس العالم

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

خرج الجناح الألماني ليروس ساني عن صمته ليعلق على قرار يواكيم لوف باستبعاده من القائمة النهائية للمنتخب الألماني التي ستسافر للمشاركة في نهائيات كأس العالم بروسيا هذه الصيف.

وتواجد نجم مانشستر سيتي الإنجليزي بشكل معتاد مع المنتخب الألماني خلال التصفيات، كما كان حاضرًا في خسارة (1ـ2) على يد النمسا وديًا قبل أيام قليلة.

وفضل يواكيم لوف لاعب باير ليفركوزن الألماني، جوليان براندت على صاحب الـ 22 عامًا وأفضل لاعب شاب في الدوري الإنجليزي الموسم المنقضي، وفسر هذا القرار بقوله “لقد كان قرارًا دقيقًا جدًا بينه وبين جوليان براندت، وفي النهاية اتخذ لمصلحة براندت. دراكسلر، رويس ومولر حجزوا أماكنهم. ليروي لديه موهبة ضخمة”.

وعلق نجم مانشستر سيتي على هذا القرار في تدوينة على حساباته في مواقع التواصل الإجتماعي قائلا:” شكرًا جزيلاً لكل شخص على رسائلك المشجعة بالأمس، واليوم. من الواضح أنني خائب الأمل، لن أشارك في كأس العالم، ولكن يجب أن أقبل هذا القرار، وأتجاوز الصدمة وأعود أقوى. أتمنى حظا سعيدا للمنتخب الألماني في روسيا، وأن يتمكنوا من الحصول على اللقب..”

كل ما تريد معرفته عن هاري كين قبل انطلاق كأس العالم 2018 .. فيديو

الأكثر مشاهدة

مقارنة بين مانويل نوير وتير شتيجن .. من الأفضل لـ منتخب ألمانيا ؟

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

أثار مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف الجدل قبل انطلاق نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا والتي تفتتح بمباراة روسيا والسعودية في الرابع عشر من الشهر القادم بقوله أن حارس المرمى مانويل نوير الأقرب للحصول على مركز أساسي في المونديال على حساب حارس مرمى برشلونة أندريه تير شتيجن.

وتألق أندريه تير شتيجن بقميص برشلونة خلال الموسم الماضي وكان النجم الثاني خلف ليونيل ميسي ، بينما غاب نوير عن الموسم الكروي كاملاً في الموسم الماضي ولم يلعب أي مباراة سوى مواجهة ودية ضد النمسا.

نوير vs  تير شتيجن في الموسم الأخير

1403813-low-neuer

لا يمكن المقارنة بين حارس المرمى في الموسم المنقضي مؤخراً ، مانويل نوير لم يلعب أي مباراة وغاب عن الملاعب منذ عام 2016 ، لكن السر في رغبة لوف في الاعتماد عليه أساسياً انه يبقى الأفضل في مركزه في حال لعب بمستواه المعهود.

وبالنسبة لتير شتيجن له الحق الكامل في حراسة عرين بلاده خلال المونديال بسبب المستوى الكبيرة الذي قدمه مع برشلونة ، حيث كان منقذاً لفريقه في عدد كبير من اللحظات بتصدياته وردات فعله الرائعة.

وتأتي احصائيات تير شتيجن في الدوري الإسباني الموسم الماضي كالأتي ; لعب 37 مباراة وتلقت شباكه 28 هدفاً وخرج من 19 مباراة بشباك نظيفة ، وبلغت نسبة التسديدات على مرماه – بين الخشبات الثلاث – 129 تسديدة ، في نفس الوقت تصدى لـ98 تسديدة.

ويظهر أن تير شتيجن يمتلك قدرة على التصدي بشكلٍ رائع ونسبة الأهداف التي دخلت مرماه قليلة وباعتباره الاقل تلقياً للأهداف في البطولة خلف يان أوبلاك لاعب اتلتيكو مدريد.

قبل إصابة نوير .. كيف كانت المقارنة ؟

وعند المقارنة بين اللاعبين في الموسم قبل الأخير وهو 2016-2017 فإن مانويل نوير يتفوق على تير شتيجن الذي كان أيضاً يلعب أفضل مواسمه الكروية عقب رحيل التشيلي كلاوديو برافو.

ولعب نوير في ذلك الموسم 26 مباراة في الدوري الألماني وتلقت شباكه 13 هدفاً ، وخرج من 14 مباراة بكلين شيت ، وسدد على مرماه 67 تسديدة وتصدى لـ52 تسديدة منها.

وبالنسبة لتير شتيجن في نفس الموسم فإنه لعب 36 مباراة وتلقت شباكه 33 هدفاً ، وخرج من 13 مباراة بكلين شيت ، وسدد على مرماه 162 تسديدة وتصدى لـ117 تسديدة.

الأكثر مشاهدة