كل ما تريد معرفته عن رياضة المصارعة

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn

المصارعة إحدى أقدم الرياضات في تاريخ الألعاب الأولمبية القديمة التي انطلقت في عام ٧٠٨ قبل الميلاد ، كما تواجدت في النسخة الأولى من دورة الألعاب الأولمبية الحديثة في أثينا عام ١٨٩٦ بمشاركة خمسة رياضيين من أربع دول هي ألمانيا ، بريطانيا ، اليونان والمجر.

غابت المصارعة عن النسخة الثانية من دورة الألعاب الأولمبية الحديثة التي أقيمت في العاصمة الفرنسية باريس ، وعادت في النسخة التالية عام ١٩٠٤ وظهرت من خلالها المصارعة الحرة واعتمدت فيها الأوزان لكن في هذه النسخة شاركت فيها دولة واحدة وهي الولايات المتحدة الأمريكية الدولة المنظمة بـ ٤٢ مصارعاً نافسوا في سبع أوزان.

كان الظهور الأول للنساء في منافسات المصارعة بدورة الألعاب الأولمبية في نسخة اليونان عام ٢٠٠٤ حيث شارك في هذه النسخة ٣٤٢ لاعبة من ٦٦ دولة من بينهم خمس لاعبات عربيات مثلن ثلاث دول هي الجزائر ، مصر وتونس.

في شهر ديسمبر عام ٢٠١٣ قررت الهيئة التنفيذية في اللجنة الأولمبية الدولية استبعاد المصارعة من البرنامج الأولمبي بدورة طوكيو ٢٠٢٠ وهو ما شكل مفاجأة كبيرة على مستوى المجتمع الرياضي العالمي.

سبب استبعاد المصارعة من برنامج الألعاب الأولمبية بالبداية كان بعد دراسة أجرتها اللجنة الأولمبية على ٢٦ رياضة تواجدت في أولمبياد لندن ٢٠١٢ لمعرفة مدى نجاحها في هذه النسخة الأولمبية وذلك بهدف تقليل عدد الرياضات إلى ٢٥ رياضة في أولمبياد طوكيو ٢٠٢٠ حيث احتلت المصارعة المرتبة الأخيرة في هذه الدراسة التي شملت جوانب عدة.

حاول الاتحاد الدولي للمصارعة جاهداً في إقناع اللجنة الأولمبية بالإبقاء على رياضة المصارعة في أولمبياد طوكيو ٢٠٢٠ باعتبارها إحدى الرياضات التأسيسية للألعاب الأولمبية القديمة والجديدة.

في الثامن من سبتمبر عام ٢٠١٣ صوتت اللجنة التنفيذية في اللجنة الأولمبية الدولية على إبقاء رياضة واحدة من ثلاث رياضات في برنامج أولمبياد طوكيو ٢٠٢٠ وهي رياضات ، المصارعة ، البيسبول والاسكواش ، لتفوز المصارعة بهذا التصويت بمجموع ٤٩ صوتاً مقابل ٢٤ صوتاً للبيسبول و٢٢ صوتاً للاسكواش ، وبالتالي عادت المصارعة إلى برنامج الألعاب في أولمبياد طوكيو ٢٠٢٠.

ورغم انهيار الاتحاد السوفيتي عام ١٩٩١وكانت دورة ١٩٨٨ الأخيرة التي شارك فيها رياضيون تحت علم الاتحاد السوفيتي ، غير أن الأخيرة لا تزال تحتل المرتبة الأولى بعدد الميداليات في رياضة المصارعة بدورات الألعاب الأولمبية برصيد ١١٦ ميدالية من بينها ٦٢ ذهبية تليها الولايات المتحدة برصيد ١٣٢ من بينها ٥٤ ميدالية ذهبية وتحتل اليابان المرتبة الثالثة برصيد ٦٩ ميدالية من بينها ٣٢ ذهبية.

ونجحت أربع دول عربية فقط في نيل الميداليات عبر رياضة المصارعة في تاريخ الألعاب الأولمبية وهي مصر برصيد ٧ ميداليات (٢ ذهب ، ٣ فضة ، ٢ برونزية) ، لبنان (١ فضة ، ٢ برونزية) ، سوريا (١ فضية) وتونس برصيد برونزية واحدة.

تابع مقالات الكاتب على الفيسبوك : أحمد الملاح

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

أقسام متعلقة

نورماغوميدوف: ماكجريجور فرصته الوحيدة في الملاكمة!

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
نورماغوميدوف ضد ماكجريجور

تسعى وسائل الإعلام للتعرف على رأي المقاتل الروسي حبيب نورماغوميدوف في بطل وزن الخفيف في اتحاد يو إف سي النجم كونور ماكجريجور، وخاصة بعد أن اقترب كثيرا من الحصول على فرصة المنافسة على لقب وزن الفئة.

حيث خاض نورماغوميدوف مواجهة مؤخرا في عرض يو إف سي 219 ضد المقاتل البرازيلي إديسون باربوزا ونجح في الفوز باكتساح بالنقاط بإجماع الحكام ليعيد طلبه لرئيس UFC دانا وايت بضرورة وضعه في مواجهة ضد كونور ماكجريجور بطل وزن الفئة أو البطل المؤقت توني فيرجسون.

وخلال أحد المؤتمرات الصحفية ليو إف سي تحدث نورماغوميدوف عن ماكجريجور قائلا: أعتقد أن البطل الحقيقي هو من خاض 25 مواجهة دون خسارة ( يقصد نفسه)، أما الحديث عن ماكجريجور باعتباره بطل فهذا أمر مزيف جدا.

وأَضاف: قد أعتبر فيرجسون حامل الحزام، لكن هل يكون هناك بطل على وزن لم يدافع عنه منذ عامين، لقد هزم إدي ألفاريز، هو جيد فعلا، ولكن الكثيرون يمكنهم هزيمته.

وأشار نورماغوميدوف إلى أن ماكجريجور قد تكون فرصته الوحيد إذا واجهه هي الملاكمة، ولكن إذا استمر القتال فسيسحقه لأنه ماهر في المصارعة والقتال وهو في حال أفضل منه في حالة الهجوم.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية

كيفن أوينز أتمنى أن أكون مثل جون سينا ورومان رينز

  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • Mail
  • Pinterest
  • LinkedIn
  • Facebook
  • Twitter
  • G+
  • WhatsApp
  • Pinterest
  • LinkedIn
أوينز ورينز وسينا

تحدث النجم كيفن أوينز عن علاقته بالجماهير وشعوره تجاه ردات الفعل التي يحصل عليها مع هتافات الجماهير وذلك في حوار أجراه مؤخرا على موقع MLive.

وقال اوينز إنه يأمل في يوم ما أن يكون مثل رومان رينز وجون سينا فينا يتعلق بردات فعل الجماهير تجاههما.

وأوضح نجم WWE إنه يرى أن رومان رينز وجون سينا هما أكثر مصارعين داخل الاتحاد يحصلان على ردات فعل تجاه الجماهير بسبب الانقسام حولهم ما بين محب وكاره لهم.

وأشار اوينز إلى أن نصف الجماهير يحب سينا ورينز بينما يكون النصف الآخر في حالة كره لهما، وهو ما يدفع إلى وجود مباراة بين الجماهير حيث يريد كل طرف أن يعلو صوته على الطرف الآخر.

وأكد أوينز على أنه يستمتع بشكل شخصي بهذا الصخب الجماهيري الكبير ويتمنى أن يحصل عليه عندما يدخل إلى الحلبة في كل العروض التي يظهر فيها.

الأكثر مشاهدة

كلمات مفتاحية