أعلنت إدارة نادي الجزيرة الإماراتي، تعاقدها بشكلٍ رسمي مع الكاميروني سيباستيان سياني، لاعب فريق أنتويرب البلجيكي.

وجاء ذلك بعد موافقة الكاميروني سيباستيان سياني، وناديه أنتويرب البلجيكي، على العرض المقدم من نادي الجزيرة.

واجتاز الكاميروني سيباستيان سياني، الفحص الطبي، ووقع على قعده مع نادي الجزيرة الإماراتي.

ولعب سيباستيان سياني، صاحب 32 عام، مع المنتخب الكاميروتي في 28 مباراة دولية، وتوج معهم بلقب كأس أمم أفريقيا.

كما لعب سيباستيان سياني، لأندية أندرلخت البلجيكي، وبروكسل وأوستند.

فيديو .. رونالدو: لطالما أحببت يوفنتوس

الأكثر مشاهدة

أكد حمد الحر السويدي عضو مجلس إدارة نادي الجزيرة، أن فارس جمعة مدافع الفريق، مستمر مع الفريق، وما زال عقده سارياً، مشيراً إلى أن النادي لن يفرط فيه، وقال: عدم مشاركة فارس جمعة في استحقاقات الفريق بالنصف الأخير من الموسم المنتهي، جاء بقرار المدرب السابق، تين كات، ولم يكن قراراً إدارياً، وحاولت الإدارة إقناع تين كات بمشاركة اللاعب، لكنه تمسك برأيه.

وأشار السويدي إلى وجود مشروع تبادل للاعب محمد عايض، بلاعب الوحدة سالم سلطان، لكن الوحدة لم يتوصل إلى حل نهائي مع عايض، ولا صحة لتوقيع الأخير مع الوحدة، أو انتقاله بشكل رسمي.

وتابع: سيتم التشاور في اجتماع مجلس الإدارة المقبل، لاتخاذ القرار المناسب بالنسبة لوجهة الفريق للموسم الجديد، وأؤكد أن الجزيرة سيكتفي بلاعبيه المواطنين، حيث إن الفريق يمتلك مجموعة شابة مميزة، إضافة إلى أصحاب الخبرات.

وأشار إلى وجود عروض من عدة أندية لضم رومارينهو، وقال: إذا كانت هناك استفادة مادية مجزية، ورضي اللاعب بذلك، فإن الجزيرة لن يمانع في انتقاله.

الأكثر مشاهدة

قال المدرب الهولندي تين كات، إنه لا توجد أسباب سوى رغبته في الحصول على وقت للراحة، بعد اعتذاره عن عدم التجديد مع فريق الجزيرة، مشيراً إلى أنه يفضل أن يخصص وقتاً أطول مع عائلته.

وأكد تين كات لـ«الإمارات اليوم»: «قضيت 40 عاماً بين اللعب والتدريب في مسيرة حافلة مع أكثر من نادٍ، وحان وقت الراحة، لكي أقضي أكبر وقت مع عائلتي».

ووافقت شركة الجزيرة لكرة القدم، أول من أمس، على طلب المدرب بالرحيل بعد أن قاد الفريق لمدة موسم ونصف الموسم، محققاً خلالها الفوز ببطولة كأس رئيس الدولة في 2016، ودوري الخليج العربي في 2017، والفوز بالمركز الرابع في مونديال الأندية.

وأضاف تين كات قبل عودته إلى بلاده أول من أمس: اكتفيت بالمدة التي قضيتها في تدريب الجزيرة، وهي من أفضل فتراتي التدريبية، حيث حققت العديد من الإنجازات مع الفريق، والتي دخلت تاريخ النادي العريق، ودخلت أيضاً في رصيدي الشخصي كمدرب.

وأضاف: لم أحظ بفرصة أكبر للجلوس مع عائلتي بسبب عملي التدريبي طوال السنوات الطويلة الماضية، في ظل ارتباطي مع كل الفرق التي عملت معها، وسفري الدائم والمتكرر.

وأعرب تين كات عن تقديره لإدارة نادي الجزيرة والفريق وجميع العاملين من جهاز فني وإداري وطبي ومساعد وتعاون، موظفي الشركة، خلال الفترة التي قضاها بالبيت الجزراوي، وقال: «أشكر الجميع على هذه الفترة الجميلة والرائعة في مسيرتي الرياضية، وسعادتي لا توصف بتحقيق بطولات مع النادي العريق، وأشكر جماهير النادي ومحبيه على تحفيزهم الدائم لي وللفريق».

ونفى تين كات أن تكون هناك أي أسباب أخرى للرحيل، وقال: «أريد التأكيد على أنه لا توجد أي أسباب أخرى وراء عدم تجديد تعاقدي مع الجزيرة، الذي أعتبره بيتي، ولاعبوه هم أبنائي، وسأكون دائماً خلف الفريق، وكما قلت فأنا أحتاج إلى الراحة بعد كل هذه السنوات، وفي كرة القدم تأتي في بعض الأحيان أمور أهم ولابد من التعامل معها، وإحساسي بأنني أريد تعويض أسرتي عن السنوات الماضية هو الأهم بالنسبة لي الآن».
فيديو: المجموعة الأولى : تحت المهجر

الأكثر مشاهدة